السبت, 20 فبراير 2021 00:35 مساءً 0 142 0
رأي صريح : ياسر قاسم
رأي صريح : ياسر قاسم

عندما يأتي الاستفزاز من (الفشلة)!

*تحليلان مستفزة لا علاقة لها بالإعلام الرياضي بكل أشكاله، خاض فيها بعض لاعبي الكرة المصرية، لا يرتقي وصفهم بالمحللين أمثال رضان عبد العال وشريف عبد المنعم، خلال تعليقهم على خسارة المريخ من الأهلي المصري، وهذا الثنائي تحديداً (رضا وشريف) يعتمدان في ظهورهما عبر الفضائيات المصرية على اثارة الجدل حتى لو كان على حساب الذوق والأخلاق وهما معروفين في مصر، تأتي بهما بعض الفضائيات من أجل ما يسمى بـ (التريند) كي تحصل الفضائيات التي يظهرون فيها على نسبة مشاهدة عالية أو عدد كبير من المتابعين في (السوشل ميديا).

*لا يختلف إثنان على ان تصريحات هذا الثنائي كانت بعيدة عن الذوق وتصل مرحلة (قلة الأدب) كما وصفها بعض الإخوة المصريين، وفي تقديري لا يمكن تعميم خروجهما عن النص على كل الاعلام المصري، وبحكم متابعنا لما ظل يُصدر من هذا الثنائي، لاحظنا كم الكراهية الشديدة لهما من الشارع الرياضي في مصر، ولكن هذه ضريبة البحث عن نسبة المشاهدة العالية، لاعب سابق مثل رضا عبد العال عفا عليه الدهر وشرب، ظل بعيداً عن الأنظار لسنوات طويلة وفشل في كل تجاربه مع الفرق الصغرى وفرق مراكز الشباب كمدرب حتى نال لقب أفشل مدرب في مصر، لم يجد أمامه غير انتقاء أسوأ العبارات خلال استضافته في بعض الفضائيات ليصنع لنفسه نجومية من نوع آخر، نجومية التعدي على الآخرين بأسوأ الألفاظ، ولا يختلف عنه شريف عبد المنعم الذي فشل في التمثيل مثلما فشل في الكرة خلال مشواره مع الأهلي وسط نجوم أفذاذ وضعوا بصمتهم في الكرة المصرية.

*وبنفس القدر الذي جعلنا نتوقف عند هذا الثنائي، لابد أن نذكر بالخير اعلاميين محترمين في مصر مثل عبد الناصر زيدان وطارق رضوان، وغيرهما من الذين استهجنوا الاستفزاز الذي حدث للكرة السودانية عموماً وفريق المريخ على وجه الخصوص، فـ (مصر) لا يمثلها رضا عبد العال أو شريف عبد المنعم، وأيا ًمنهم تُقابل تصريحاته بالرفض والاستهجان، ليس فقط في مباراة الأهلي مع المريخ، بل في كل تعاطيهم مع المواضيع التي يتحدثوا فيها.

*من حقنا جميعاً الغضب من الطريقة المستفزة التي تعامل بها كل من رضا عبد العال وشريف عبد المنعم، ولكن يجب ألا نحمل المسألة أكثر مما يجب، وأن نعلم ان ظهورهما في الفضائيات لا يتعدى القيام بدور (الارجوازات) لجلب مزيد من المشاهدة للترفيه عن الناس، فهما أبعد ما يكون عن التحليل والدليل انهما توقفا عند لقب (لاعب سابق) فلا يوجد لهما أي نجاح في مجال التدريب كي يقوما بدول المحللين الفنيين.

آراء سريعة

*كرة القدم المصرية زاخرة بالإعلاميين المحترمين وكذلك المدربين والمحللين القادرين ونتابع يومياً الكم الهائل من (التريقة) و(الضحك) على ما يقوله رضا وشريف.

*يعتمد هذا اللاعبان على التصريح بأي كلمات تثير الجدل ولا يهمها ردة الفعل.

*رضا عبد العال، تسبب هذا الموسم في هبوط فريق طنان للدرجة الثانية وقدم نموذجاً للفشل في مجال التدريب.

*أمام شريف عبد المنعم، فهو من اللاعبين (النكرات) لا يصدق انه لعب في فترة ما مع نخبة نجوم الكرة المصرية وفريق الأهلي مثل محمود الخطيب.

*سمعت ان إدارة المريخ قدمت شكوى ضد لاعب الأهلي (محمود كهربه) بسبب تصرفه العنصري مع أحد لاعبي الفريق.

*أتمنى تكون الشكوى حقيقية وتستند على بينات واضحة، لأن (العنصرية) خط أحمر بالنسبة لمنظومة كرة القدم في العالم أجمع.

*ليس غريباً على (كهربه) مثل هذا التصرف، وهو لاعب معروف بسوء السلوك والخروج عن النص حتى ضد زملائه في فريق الأهلي.

*سبق للنادي الأهلي نفسه معاقبة (كهربه) بسبب تعديه على بعض زملائه في غرفة الملابس بعبارات شائنة.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

اعلانات اخبار اليوم