السبت, 27 فبراير 2021 06:05 مساءً 0 152 0
عز الكلام: ام وضاح
عز الكلام: ام وضاح

شعبنا عملاق يستحق ان يتقدمه عمالقة !

عندما دعا قبل شهور من الان السيد  رئيس الوزراء دكتور عبدالله حمدوك الشعب السوداني لدعم  حملة القومة للسودان كانت الاستجابة كبيرة وعظيمة وغير متوقعة ورغم الظروف الاقتصادية الصعبة تدافع  المواطنون بمختلف شرائحهم  لتلبية النداء فكان الجود بالموجود بل وأكثر من ذلك في تظاهرة وملحمة ليست غريبة أبداً علي شعبنا العظيم صحيح حتي الان لانعرف فيما وجهت او استثمرت تلك القومة واعتقد انه حق اصيل ان يعرف المواطن فيما صرفت تلك الملاييين المتلتلة طالما انه استقطع من قوت عياله ليكون مساهماً وحاضراً وملبياً للنداء لكن ماعلينا وعافين ليكم  محل وديتوها

وقبل أيام وبعد ان أعلن وزير المالية قرار تعويم الجنيه ضرب الشعب السوداني مجددا المثل وأبناؤه يتدافعون لإيداع العملة الحرة في البنوك دعماً وسندا للاقتصاد السوداني ورفعت مئات اللافتات التي تحرض وتنادي بالدفع في هذا الاتجاه والتسابق نحوه طيب قلت  الحديث ده  ليه ؟؟؟ قلته لأؤكد ان شعبنا هذا شعب متفرد وعملاق وعظيم ومستعد بالفطرة للتضحية ويستطيع ان يصنع  التحول الكبير لكن هذا لايحدث بالاندفاع والعواطف وامتلاء العيون بالدموع عند سماع نشيد العلم او أغنية ياوطني يابلد أحبابي هذا الفعل يحتاج لقيادة واعية ومخلصة هذا الفعل يحتاج لخطط واستراتيجيات تحول هذه الطاقات الجبارة الي طاقات للبناء والعمل وهذه المشاعر الجياشة تنتظر من يحولها الي مشاعر ايجابية تدفع نحو الخير والمستقبل الأخضر وبكده يكون شعبنا قد احرج  القيادات السياسية والحزبية لانه في كل مرة يجتاز اختبار الوطنية وينجح في امتحان التضحية وهم مشغولون بأنفسهم وأحزابهم ومحاصصاتهم ومهمومين دائماً بانهم ياخدوا كم وكيف لكن يدو شنو ومتين هو امر لايجد مساحة من اهتمامهم وليس لديه موقع عندهم في الإعراب فكيف بالله عليكم يستوي الذي يتنازل عن سعر رغيف  الخبز لعياله ليدفعه إجلالاَ واحتراما للوطن وبين الذي لايرضي ان يتنازل أو يفتح الطريق لحلول تخرج البلد من ضوائقه وأزماته؟ كيف بالله عليكم يستوي الذي يتنازل عن فرق السعر مهما كان مغرياً ليدفع بتعب الغربة وتمن سنوات البعد عن الأهل والولد عشان عيون الوطن الكبير بذلك الذي ينتظر مقابلا لمواقفه السياسية منصبا او شيكات علي بياض

ياسادة شعبنا اكد دائما انه يسبق بمراحل من يتقدمونه بوعيه وحسه الوطني بل ويفوتهم بمسافات بشعوره الوطني الصادق ويبرهن في اكثر من مناسبة انه قدر التحدي وقدر العشم لكنه للأسف لم يجد من يفتح له البوابات او يمهد له الطريق او يضئ اللون الأخضر الذي يطرد العتمة ويكشف الظلام ويقصر طول ليل الأزمات والمشاكل  فيا شعبنا أنت عملاق تستحق ان يتقدمك عمالقة و الله غالب

كلمة عزيزة

اعجبتني جدا المبادرة التي قامت بها بعض المحال التجارية والمسوقين علي السوشال ميديا بتنزيلات ضخمة لدعم الجنيه حدا وصل فيه بيع المأكولات والمشروبات مرهوناً بإبراز جنيه سوداني معدني اعجبتني المبادرة لانها تبرهن ان هذا الشعب اعظم بكثير ممانتصور ونتوقع

كلمة اعز

سنظل ننادي ونطالب بإجراء تحقيق عادل لمعرفة الثغرات التي يهرب منها الدهب الي خارج البلاد وآخرها حادثة طائرة بدر التي تفرق دمها حتي الان بين اكثر من جهة واعتقد ان شركة بدر يفترض ان تكون الأكثر حرصا علي هذا التحقيق لتبرئ سمعتها كشركة كبيرة وناجحة

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

اعلانات اخبار اليوم