الخميس, 25 مارس 2021 02:31 صباحًا 0 115 0
جنوب كردفان .. إنهاء النزاعات القبلية خطوات نحو التعايش السلمي الشامل
جنوب كردفان .. إنهاء النزاعات القبلية خطوات نحو التعايش السلمي الشامل

الخرطوم / كادقلي : أخبار اليوم

تتواصل استعدادات حكومة  جنوب كردفان لانعقاد مؤتمر الصلح الشامل وانهاء النزاعات القبلية بالولاية والذي من المتوقع ان ينعقد في السادس من شهر أبريل المقبل ، واكدت قيادات اهلية رفيعة ان دكتور حامد البشير ابراهيم والي جنوب كردفان نجح في عقد عدد من مؤتمرات الصلح لمكونات كادقلي الكبرى بين النوبه والعرب ، حيث تم طي النزاعات بين الغلفان ودار نعيله بمحلية الدلنج الكبرى والتي تشمل دلامي والقوز وسلارا والدلنج ، وفيما يتعلق بمشكلة النزاع مابين دار على وكنانه تم حل الجزء الاهم منها وذلك بعقد مؤتمر بمدينة رشاد بمبادره من شباب تقلي وحكومة ولاية جنوب كردفان .

وتبذل لجنة وقف العدائيات المكونه من ٤٣ شخصاً برئاسة الاستاذ انجالي أبكر كوكو جهوداً حثيثه لطي هذا الملف وهي اللجنة التي أجازت انعقاد المؤتمر ، حيث تم جمع بعض الأموال لجبر الضرر والجهود مبذوله لتكملة بقية الاستحقاقات الماليه مع الجهات ذات الصلة.

وتجري التحضيرات والترتيبات المكثفة لانعقاد المؤتمر الشامل حيث بدأت اللجان القاعديه عملها بأعتبار ان هذه المنطقه قد شهدت توترات في فترات زمنية سابقه وتبذل حكومة الولايه مع الادارات الاهليه ومنظمات المجتمع المدني والاطراف الاخرى جهود كبيرة لانهاء التوترات التي تحدث بين وقت وآخر حتى تكون المنطقه مثالاً بحتذي للتعايش والسلم الاجتماعي.

وابدى مراقبون بولاية جنوب كردفان ارتياحهم لجهود الوالي الدكتور حامد البشير في التعرف على تفاصيل قضايا الولاية وقضية جبال النوبه خاصة والبحث في جذور ومسببات الصراع، رغم ان الولايه حتى الآن هي الأكثر استقرارآ من بين نظيراتها من مناطق الصراع في دارفور، النيل الأزرق وجبال النوبه وبفضل جهود الوالي د. حامد البشير ولجنة الامن في الولاية تعتبر جنوب كردفان من الولايات الخاليه من التوترات.

وكشف عدد من شباب التغيير ولجان المقاومة ان الولايه شهدت خلال الأيام الماضية وصول وفد بمشاركة اكثر من مائة شخص برئاسة العقيد كافي طياره  وبرفقته مجموعه من السياسيين اغلبهم من قيادات النظام البائد ، وأشاروا الى أنهم كلما لاحت فرص لتغييرات او تعديلات في ملف الولاه يسارعون لمرافقة العقيد كافي طياره وإثارة الملفات العنصريه عرب _ نوبه للوصول إلى اهدافهم من المصالح الضيقه ، وأوضح شباب المقاومة ان منسوبي النظام السابق معروفين باسمائهم  وبينهم من شغل منصبا سياسيا وتنفيذيا . وتساءل متابعون لقضايا الولاية حول أهداف مثل هذا الوفد والاجندة التي يسعى لتنفيذها رغم حالة الاستقرار الأمني والسياسي الذي تعيشه الولايه بفضل ثورة ديسمبر المجيده

وأعرب اهل الولاية عن أملهم في ابناء جنوب كردفان في المجلسين السيادة والوزراء الفريق اول ركن شمس الدين الكباشي عضو المجلس السيادي والدكتور صديق تاور عضو مجلس السيادة والدكتور عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء والأستاذ يوسف الضي وزير االشباب والرياضة في حسم كل مظاهر العبث السياسي، خاصة بعد فشل مساعي المجموعات المنتميه للنظام  السابق في تشكيل رأي سالب حول الوالي الدكتور حامد البشير.

تجدر الاشاره الي ان الوالي أكد وقوفه على مسافه واحدة من كل المكونات الاثنيه والقبليه بجنوب كردفان ، ويقول مراقبون أنه ظل يبذل كل جهوده لنزع فتيل كافة الازمات التي نشأت خلال الفترات الماضيه ونجح في ان يخلق من التحديات فرصاً لمزيد من الأمن والاستقرار بمحليات الولاية.

فيما تم رصد بعض المجموعات التي تعمل وفق اجندة خاصة تتحرك لمقابلة جهات امنيه ونافذين من ابناء الولايه بالمركز في محاوله لادراج الولايه ضمن منظومة الهشاشة الامنيه حتي يعملوا علي تغيير الوالي

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

أخبار مقترحة

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

اعلانات اخبار اليوم