الأحد, 16 ديسمبر 2018 04:24 مساءً 0 132 0
بصراحة
بصراحة

الهلال اليوم في تونس

 

{ يلعب الهلال اليوم في تونس مع الإفريقي التونسي في تصفيات بطولة الأندية الإفريقية ورغم كل ما قالته الأقلام الهلالية فهزيمة الهلال في مباراة اليوم واردة والفوز من الصعب تحقيقه لأن الكرة التونسية أفضل في مستواها من الكرة السودانية هذه حقيقة نأسف لقولها حتى لا تكون نتيجة المباراة مفاجأة للكثيرين وتونس من فرقها الترجي الذي قال المطرب كمال ترباس عندما رافق الهلال إلى تونس إنه ترك الهلال فائزاً بهدف ونزل ليشرب ماءً وعاد ليجد الهلال مهزوماً 1/5 وتونس منها فريق الترجي الذي فرض عليه زعيم الهلال الطيب عبد الله أن يلعب مباراته في الخرطوم في الثانية بعد الظهر في عز الصيف وأيام السحائي وفي ساعات الحظر الصحي ورغم ذلك انتهت مباراته مع الهلال بالتعادل 3/3 وليس عيباً أن يهزم الهلال في مباراة مع فريق تونس.. ولن تكون معجزة أن نحقق الفوز والأمير صديق منزول شهد مرة مباراة للهلال مع فريق زائر خسرها الهلال وعندما جاء الذين كانوا يهاجمون الهلال قال لهم إن الهلال بذل كل جهده في المباراة واللاعبون فعلوا كل شيء لكن الفريق الذي لعبوا ضده حقق الفوز لأنه أفضل منهم.
{ لقاءات السودان مع تونس كثيرة ومتعددة وفي السبعينيات قابلنا تونس في تصفيات الأندية الإفريقية وفي المباراة الأولى التي جرت بيننا في تونس استطاعوا الفوز علينا 3/2 وقد أحرزوا أهدافهم الثلاثة في ربع الساعة الأولى من عمر المباراة وبعد ذلك تماسك منتخبنا واستطاع أن يحرز هدفين وفي المباراة الثانية بأم درمان فزنا بهدف قاقارين الذي أحرزه بالرأس في مرمى الحارس التونسي الممتاز عتوقة أفضل حارس في أفريقيا وقتذاك.. وصعدنا إلى نهائيات الأمم الإفريقية في أثيوبيا وكانت تلك معجزة أن نتفوق على تونس.. ولولا وجود قاقارين في فريقنا لما تفوقنا وتونس كانت لنا معها جولة أخرى على مستوى المنتخبات في أواخر الخمسينيات في تصفيات دورة روما الأولمبية من خلال دورة ثلاثية بيننا وبين تونس ومصر ولعب الفريق التونسي معنا أولاً في الخرطوم وانتهت المباراة بالتعادل وعندما كان منتخب تونس في طريقه إلى بلاده هبطت طائرته مطار القاهرة فالتقى الصحفيون المصريون بمدربه وسألوه عن الفريق السوداني فقال لهم كان الله في عون الظهير الذي سيواجه ود الزبير وود الزبير يرحمه الله كان جناح السودان الأيمن وقد لعب لفريق الموردة مع عمر التوم وعمر التوم كان واحداً من الهدافين الممتازين.. ومن تلك الدورة خرج السودان بعد أن لعب في تونس وصعد لدورة روما الأولمبية فريق مصر.
{ ورغم هذا الذي قلته أرجو أن يوفق الله فريق الهلال في مباراة اليوم مع الإفريقي التونسي رغم أن المباراة تقام في تونس وليس في مدينة أم درمان وإذا استطاع الفريق التونسي تحقيق الفوز علينا وهذا ما نتوقعه فإن الفرصة أمامنا تكون في المباراة الثانية التي ستجري بمدينة أم درمان والتي يمكن أن نستعين فيها بجماهيرنا التي بات معروفاً أن لها دور في تحقيق أي فوز وأظن أن المريخ أيضاً يعتمد على جماهيره في مبارياته ولولا ذلك لما استطاع أن يحقق الفوز على الاتحاد الجزائري بأربعة أهداف ويصعد إلى المرحلة القادمة في بطولة الأندية العربية واتحاد الجزائر أفضل من المريخ بدليل أنه استطاع تحقيق الفوز بهدفين في المباراة الثانية.. التي أقيمت في الجزائر بعيداً عن جماهير المريخ.
{ نقف مع الهلال في مباراة اليوم ضد الإفريقي التونسي ونرجو أن يوفقه الله ويحقق الفوز والذي يجب أن يكون فريق الهلال على علم به في مباراة اليوم أن مستوى الإفريقي التونسي ليس مثل مستوى فريق زنزبار الذي تفوق عليه الهلال ومع هذا نرجو أن يحالف الحظ فريق الهلال.. ويحقق نتيجة طيبة في مباراة اليوم.. حتى يصعد خطوة في بطولة الأندية الإفريقية ولا يتأكد خروجه من المنافسة فقد ضاقت جماهير الهلال وهي في انتظار تحقيق بطولة خارجية.
{ فريق الإفريقي التونسي الذي يقابل الهلال اليوم يذكرني بفريق كانون الكمروني عندما لعب مع المريخ في تصفيات الأندية الإفريقية واستطاع أن يفوز علينا بهدفين في المباراة الثانية بالخرطوم رغم أن المرحوم حسن أبو العائلة بذل في مواجهته كل السبل حتى يهزمه وعجز عن تحقيق الفوز في المباراة التاريخية التي انتهت بالتعادل رغم كل ما بذله هداف المريخ وقتها كمال عبد الوهاب.
{ كل الأمنيات للهلال بالنجاح في المباراة الصعبة التي يخوضها مساء اليوم.

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير