الأحد, 16 ديسمبر 2018 04:27 مساءً 0 106 0
ألوان الحياة
ألوان الحياة

ابيض : الفوز الذى حققه اتحاد الصحفيين السودانيين الذى تمثل فى تولى الاستاذ الصادق الرزيقى رئاسة الفدرالية الافريقية للصحفيين عبر جمعيتها العمومية فوز مستحق ، والتى انعقدت فى الخرطوم يومى 13 و 14 ديسمبر لم يكن فوزا سهلا ، بل تم بعد جهد ومعاناة للوصول الى هذه النتيجة الباهرة ، بدات باقناع الاتحاد الدولى للصحفيين بان اتحاد الصحفيين السودانيين قادر على استضافة الجمعية العمومية للفدرالية التى توقف نشاطها لعشر سنوات وصحبتها عدة مشاكل وصراعات بين الاتحادات الافريقية من جهة والرئاسة النيجيرية السابقة للفدرالية مع الاتحاد الدولى من جهة اخرى ، مما عطل النشاط واضاع حقوق الصحفيين الافارقة واوقف الدعم الدولى لها ، وكان ذلك جليا فى الجمعية العمومية للاتحاد الدولى فى فرنسا ، حيث ضاعت فرصة الافارقة بسبب تفرقهم فى تولى مناصب هامة فى الاتحاد ، لهذا كان لابد من ايجاد حل سريع لانعقاد الجمعية وتقدم اتحاد الصحفيين السودانيين بطلب للاتحاد الدولى لاستضافة الجمعية كما تقدمت نيجريا ايضا وبعد مدولات وحوار خلال انعقاد المكتب التنفيذى للاتحاد فى تايلاند تمت الموافقة على استضافة السودان للجمعية العمومية للفدرالية الافريقية ، وعليه دعا الاتحاد الدولى الاتحادات والنقابات الافريقية المنضوية لعضوية الاتحاد الدولى لحضور الجمعية العمومية فى الخرطوم وفق شروط العضوية الصعبة . تمت دعوة اكثر من 34 اتحادا ونقابة افريقية لبوا الدعوة ، ولانها مناسبة غير عادية انتهزنا هذه الفرصة ودعونا اصدقائنا من الاتحادات الاخرى فى الصين وروسيا والاتحاد العربى والهند وأمريكا واستراليا . حضر اكثر من 80 نقابيا من مختلف دول العالم لحضور تنشيط الاتحاد الافريقى باشراف الاتحاد الدولى للصحفيين ومقره بلجيكا جاء وفد كبير برئاسة رئيس الاتحاد الدولى فليب لويس وامين المال جيم بو ملحة وامينه العام انطونى  وعدد من اضاء المكتب التنفيذى وطاقم السكرتارية ، أداروا اجتماعات الجمعية بصبر كبير واستطاعوا ان يتجاوزوا التناقضات الإفريقية والمناطقية ، نوقشت الاوراق والخطة الإستراتيجية للاتحاد التى حظيت بنقاش جاد خرج بخطة واضحة ، وحينما وصلت الجمعية لانتخاب المكتب التنفيذى تم بطريقة حضارية وإشراف دقيق من الاتحاد الدولى اسفر عن انتخاب تسعة اعضاء اجتمعوا بعدها ليتم انتخاب الصادق الرزيقى رئيسا للاتحاد ونائبه زياد من تونس وماريا أمين المال من انغولا كما تم انتخاب الاخت هدية على عضوا بلجة الجندر. الاجماع لم يكن صعبا لان الجمعية العمومية كان شعارها الوحدة والتضامن مما سهل الوصول للاجماع . استوقفنى فى مجموعة الواتساب تعليقات  الرموز الصحفية الايجابية ردا وتأكيدا على استحقاق الصادق لهذا الفوز وهم الاساتذة عثمان ميرغنى وعبد العظيم صالح والطاهر ساتى ومحمد لطيف فرحت بها لأنها تؤكد ان الجهد الذى قمنا به قيم بشكل ايجابى من الصحفيين السودانيين ورموزهم  .

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير