الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018 03:42 مساءً 0 293 0
ضد الملل
ضد  الملل

حكايات حزينة.. جدا

 

مشهد أول
قابلته والعمر لم يمضي كثيرا والدنيا كانت عبقة بالحب والعطاء والأمنيات كان متفردا جدا مختلفا حتى عن أبناء جيله.. برع أبدع في التلوين والرسم وكتابة الشعر.. حيث أجاد في رسم الحياة الواقعية.. والصورة النثرية وحكي بتقنية عالية قصة الحياة ما بين الفلسفة.. والحكمة.. وقصص الواقع المزري وتقلبات الحياة ما بين موت وحياة.. ما بين ان يكون او لا يكون هو وان الشاب القسيم الوسيم محمد حسين قيس لا اعرف لماذا أتذكره دوما.. لعل فيه شيء من روح وتألق ابدي نحو الفكرة العالمية وحفنا في الحياة والحب.. والتعبير عما يجيش بداخلنا سلبا او إيجابا افتقدته في هذا الزمان (الــ...) حيث اسمع كثير من الشعر.. واشباه الشعر ولا اعرف عن ماذا يتكلمون.. وفي بالي ذاك الشعر المفعم.. الخالد فلتدق بسلام ايها الجميل الذي ركل الدنيا وزخارفها.. ذهب مرضيا عنه الى فيه الخلود.. والمأوي وسلام عليك أيها الجميل في الخالدين (آمين).
مشهد ثاني
تزداد الدنيا غلاء.. وكل الدنيا طارت والأسعار (بقت) مولعة ولعل جملة صديقي عاصم البلال   أعجبتني ماذا تريد ان تفعل الحكومة بشعبها وهو .. تحت سياط الغلاء الفاحش غلاء في كل شيء وصفوف.. وتحديات تواجه الحكومة كيف تحل الأمور وكيف ينصلح الحال.. وكيف يستعيد الاقتصاد عافيته المفقودة بالآلاف من الأسباب.. وكيف تستطيع ان تعيش بسلام في عالم تحف الصراعات والتوترات في كل ناحية.
مشهد أخير
على الحكومة ان تعود لمربع الثقة على شعبها.. وعليها ان تحاول ان ترسم ابتسامة.. حتى لو بطريقة ذكية لان الشعب السوداني صبر وصابر كثيرا.. ومن حقه ان يرتاح بعد عناء.. الحصول على المتطلبات الغالية.. وليته يستطيع!
مشهد أخير
علينا ان نعمل وفق فقه الضرورة والصبر.. حتى لا نفقد بلادنا ونضيعها.. وتجارب الدول التي بالجوار كافية لتعطينا نموذجا لشيء ؛ لنتكاتف.. معا.. لوطن موحد بعيد عن الصراعات.. ولنحلم بوطن آمن!!   

 

 

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير