الاربعاء, 02 يناير 2019 03:29 مساءً 0 153 0
مع الحق
مع الحق

 اجتماعات وحلول بائسة

 

بالأمس أعلنت وزارة البنى التحتية بولاية الخرطوم عن الخرطوم حزمة من الإجراءات والقرارات المتعلقة بتنظيم حركة المواصلات وتوزيع الوقود وتنظيم المواقف وخطوط المواصلات كما قالت وان اجتماعا  عقد امس  برئاسة وزير البنى التحتية والمواصلات العميد مهندس د. خالد محمد خير خلص  لتخصيص عدد من محطات الوقود لوسائل المواصلات العامة المنتشرة في جميع المحليات ضماناً لسرعة تزويد المركبات بالوقود والعودة.. انتهى .. تخصيص محطات وقود للمواصلات سمعناه الف مرة وهو حديث مستهلك يقال كل مرة وهو ليس بحل ولا يحزنون هو مجرد حقنة مسكنة لا فائدة فيها فالمواصلات سيدى وزير البنى التحتية محتاجة الى دراسات ومواعين نقل ومواقف مؤهلة وضبط حكومى لا يكون بمثل هذه الهمجية السائدة الان فلا سلطة للحكومة على المواصلات ولا على سبيل التوجيه والإرشاد قل أنكم زودتم الحافلات بالوقود كيف تضمن سيدى الوزير بان يستخدم هذا الوقود فى نقل المواطنين لا ان يباع فى السوق الاسود وحكومتك تقول ان  المواصلات قطاع خاص وليس حكومى ان اكبر غلط ارتكبتموه هو منح الوقود  لأشخاص خارج سيطرتكم فالأزمة باقية ما دام القرار عند سائق الحافلة الذى يتفنن فى تجزئة الخط وتقسيمه الى مرارة وكمونية وام فت فت وتصبح تذكرة الحافلة الى الكلاكلة بثلاثين جنيها ولا سلطة للدولة عليها فمنح مثل هؤلاء الوقود بدون رقابة فهو اهدار للمال العام والدعم الذى يمنح للمواصلات فى ظل طمع وجشع بعض السائقين فان كان لابد من تخصيص محطة وقود للمواصلات يفترض ان تكون لبصات الولاية التى تسيطر عليها الحكومة ولها عليها سلطان لا لسائق متفلت لا يفكر إلا فى مصلحته الشخصية هذا هو الفرق بين خصخصة قطاع المواصلات وإعادته للقطاع العام.
 آخر الحقوق
نثق تماما فى النائب العام فى التحقيق فى قضايا التظاهرات الاخيرة فطالما الامر وصل مرحلة البلاغات فحقوق الناس محفوظة فالنيابة العامة مشهود لها بالنزاهة والتجرد والحيادية  والكفاءة والمقدرة  القانونية العالية فى تكييف الوقائع وفقهم الله.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير