الأثنين, 07 يناير 2019 01:39 مساءً 0 15 0
أحزاب الوفاق الوطني تعترف بالضائقة الاقتصادية وتعد بمعالجتها
أحزاب  الوفاق الوطني تعترف بالضائقة الاقتصادية وتعد بمعالجتها

الخرطوم مصطفي عبد الجبار - الرشيد أحمد
أزمة اقتصادية لا تزال لم تراوح مكانها ، حيث أدت تداعياتها لإحتجاجات إنتظمت عدة مدن بالبلاد ، ومن ما يجدر ذكره أن الحكومة عبر واجهة أحزابها المشاركة فيها بمقتضى الحوار الوطني أقرت بها ووعدت بمعاجلتها قريباً عبر إجراءات قالت أنها تتمثل في توفير القمح والوقود والسيولة خلال أيام معدودات.
وفي هذا الإطار عقدت أحزاب الحوار ظهر أمس مؤتمراً صحفياً بقاعة الشهيد الزبير للمؤتمر جاء بذات الحديث الذي أطلقته الحكومة عبر حزبها الرئيس المؤتمر الوطني ورئيس الجمهورية ومن يليه من الوزراء والمسؤولين اعترافا بالمشكل والسعي لحله عبر إجراءات اقتصادية محددة كشف عنها في منابر سابقة.  
لقاء الرئيس
رئيس حزب التحرير والعدالة بحر إدريس أبو قردة كشف عن عقد لقاء سماه بالنوعي الأربعاء القادم في الساحة الخضراء يضم عدد من القادة السياسيين والجماهير وسيخاطبهم  رئيس الجمهورية ، ودعا أبو قردة لتماسك الوطن  وطالب بوضع برنامج لمعالجة الأزمات الإقتصادية والإستمرار في مكافحة الفساد ، وتمكين المواطنين من كسر مصادر السماسرة ، مؤكداً مضي الجهود لمعالجة قضايا الخبز والدواء والوقود ، مشيراً لسعي القوى السياسية عبر قواعدها بإسناد الشعب السوداني الذي قال أنه شارك مباشرة في الحوار الوطني عبر مكوناتهم السياسية ، حيث قال أنهم دعوا لتطرق قضايا السودان لتعزيز دور الوحدة الوطنية.
ورأى أبو قردة أن الذين عبروا في الإحتجاجات الأخيرة أنهم كانوا على حق ، منبهاً لقصور واضح من الدولة خاصة في الجانب الإقتصادي والذي نادى بالجد في معالجته.
إرسال لجان
وعد أبو قردة الحوار المخرج الوحيد لأزمات البلاد ، ملفتاً لإسناد الدولة وسعيها لتعزيز الحلول المعيشية حتى يصل يحصل المواطن لأبسط حاجاته بسهولة ويسر ، كاشفاً عن تكوين لجنة عبر القواعد لتتجول في كل ولايات البلاد لتقف عن الأزمات فيها خاصة الخبز  والتي  تمنى أن تضطلع بدورها كاملاً وتسعى لمعالجة الأزمات كافة ، ودعا لمشاركة كل القوى السياسية والمواطنين في اللقاء النوعي الذي يخاطبه رئيس الجمهورية  بساحة الشهداء جنوب القصر الجمهوري بعد غد الاربعاء ، والذي قال أنه مهم جداَ لتعزيز السير وتماسك البلد ، ووضع الحلول والمعالجة الجذرية للضائقة الإقتصادية ، وتعزيز دور السلم الإجتماعي.
مطالب واضحة
القيادي بالمؤتمر الوطني الفاتح عز الدين أوضح أن الإحتجاجات كانت واضحة المطالب ومعلومة ، مضيفاً أن الذين يجلسون ويحملون قضايا هم البلاد هم بشر يخطئون ويصيبون ، وأشار إلى أن التعليم والمعرفة لهما ضريبة ، ونادى بالإستماع إليها بوعي ، ولفت إلى أن البلاد مستهدفة منذ حرب الجنوب التي قال أنها نهشت أطراف البلاد ، وأضاف متسائلاً ماذا إستفدنا من مشاكل الجنوب وقال أن ما حصد منها صفر ، وحذر من المساس بالنظام وقال أنه خط أحمر ومرفوض ، وطالب أهل السودان بالإصطفاف والإنتقال إلى الإنتاج والإنتاجية ، وذكر أنه تم رصف حوالى 17000 كلم من الطرق ، وزرع حوالى 9 مليون طن من الحبوب و60 فدان زرعت في هذا العام ، وقامت شراكات مع العالم العربي للإستفادة من خيرات البلاد ، وأبان أن السودان بلد لا يعاني من الفقر ، وليس بحاجة إلى دولة لتمده بالغاز ، ونبه إلى حاجة البلاد لمزيد من الأمن والسلام .
ووصف عز الدين أن السودان حالة لن تحسم عبر الإنتخابات فقط بل حراك مجتمعي.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير