الأثنين, 07 يناير 2019 02:46 مساءً 0 114 0
محافظ بنك السودان : سنطرح فئة (100) جنيه نهاية يناير وفئتي (200) و(500) في ظرف (4) أشهر
محافظ بنك السودان : سنطرح فئة (100) جنيه نهاية يناير وفئتي (200) و(500) في ظرف (4) أشهر

الخرطوم : رصد (أخبار اليوم)
اعلن محافظ بنك السودان د.محمد خير الزبير أن اوراق فئة (100) جنيها الجديدة ستكون قابلة للتداول في نهاية شهر يناير الجاري واعلن عن اصدار فئات (200) و(500) جنيها لتكون متداولة في ظرف 3 الي 4 أشهر وبكميات كبيرة تغطي الطلب بطباعة داخل وخارج السودان لمقابلة نقص السيولة وكشف في ندوة اقتصادية ببرنامج حوار مفتوح بقناة النيل الازرق عن مؤشرات لزيادة الجنيه امام الدولار بعد نجاح الموسم الزراعي وتفعيل خط نقل نفط الجنوب الذي كان يدخل للسودان 900 الي مليار دولار سنويا وتوقف سابقا وقال إن برنامج الدفع الالكتروني سيستمر بدعم من الإعلام بتوزيع 600 الف نقطة بيع خلال 6 اشهر مشيرا الي وجود 5 مليون مشترك عبر خدمة الموبايل واستخدام البطاقات في البقالات ومعاملات وزارة الداخلية والكهرباء وقال ان قرار تجفيف السيولة لم يمكن سياسة البنك وان مشكلة نقص الأوراق النقدية ظهرت مع تدهور سعر الصرف وارتفاع التضخم  ووصفها بالعارضة مبينا ان المشكلة الكبرى هي العجز في الميزانين الداخلي والخارجي عقب انفصال الجنوب وغياب 85% من موارد النفط.
ووصف نائب رئيس اتحاد اصحاب العمل والبرلماني علي ابرسي افراد القطاع الخاص بالوطنيين من الدرجة الأولى منوها الي أهميتهم وملكيتهم للبنوك ومقدرتهم على ادارة البلد بكفاءة عالية وامكانيات مالية غير محدودة مشيرا الي دورهم الوطني عقب انفصال الجنوب حيث كان حجم الاستيراد من 7 الي 8 مليار دولار سنويا ومطالبا الدولة بإشراكهم في وضع السياسات الجديدة التي تدعمهم ولا تكون ضدهم مؤكدا جاهزيتهم لدعم الحكومة اذا دعتهم لمساندتها داعيا الي عدم تغيير الأشخاص دون الرجوع اليهم مشيرا الي ان للدولة قرارات اقتصادية عشوائية غير مدروسة ادت لشح في النقد الأجنبي والسيولة مشيرا الي ان محافظ البنك المركزي بعد عودته من جديد جلس اليهم وتمت معالجة الاخطاء وقال ان هناك قطاع خاص غير مرئي قوي جدا يمتلك كتلة نقدية يمكن اعادتها للبنوك بالحوافز والإغراءات والتطمينات كما كان في السابق.
وقطع رئيس اتحاد الغرف التجارية المهندس يوسف احمد يوسف بنجاح مبادرة ايداع عبر حماس ووطنية تجار سوق ليبيا بايداع اموالهم في 30 مصرف والتزامهم بمبلغ 500 مليون الي جانب تجار كسلا ونيالا والدمازين والجنينة والابيض وغيرهم عبر اتفاق جنتل مان يضمن عودتها لهم ان أرادوا مشير ا الي ان ايداع اوقفت الهلع والممارسات الخاطئة من ربا وسمسرة وكسر مشيدا باستجابة الدولة بصرف المرتبات للموظفين بالكاش حيث تم ذلك بالخرطوم مبينا ان القطاع الخاص ظل خلال الحصار يستورد المدخلات للبلاد من كل دول العالم بخبرة 100 سنة واسهم في زيادة الإنتاج الزراعي والحيواني هذا العام بالتقنيات الحديثة وظل أفراده يتعاملون بالشيكات ويودعون أموالهم كاش.
وأكد رئيس اتحاد المصارف عباس عبد الله عباس عدم وجود ازمة سيولة بالمصارف وقال ان هناك زيادة في تعامل العملاء معهم وزيادة في نسبة الودائع وزيادة في التمويل المصرفي من 102 مليار الي 150 مليار وانهم يزيدون يوميا سعة المقاصة لمقابلة الشيكات مبينا ان المشكلة في(البنكنوت) فقط الذي تاثرت به شريحة المرتبات مشيرا الي ان البعض استغل الأموال التي ضخت عبر الصرافات الآلية استغلالا سيئا فذهبت في غير محلها مشيرا الي ان بنك السودان يضخ يوميا 150 مليون لا ترجع منوها الي ان مبادرة ايداع الغرض منها الاستمرارية وليس حجم التوريد مؤكدا ان البنوك التجارية تقوم بدورها في حل مشكلة الفقر بالتمويل الأصغر لصغار المنتجين مع تيسير الضمان  وقال ن الحل الاسعافي يكون بالزام كل المؤسسات الحكومية بعدم التعامل بالكاش مع احكام رادعة لكسر الشيك والحل الجذري في توفير المبالغ المالية.
وطالب الكاتب الصحفي عبد العظيم صالح البنوك باعادة الثقة المفقودة مع المواطن والذهاب الي الفقراء والانفتاح على الريف والاستثمار وتمليك المعلومة للصحفيين بدلا عن التعتيم وقال ان الازمة الحالية عابرة ومجرد ذعر وستحل ولكن مشكلة الاقتصاد قديمة تحتاج لمعالجات سياسية وفكرية مشيدا بمبادرة ايداع وقال انها ايجابية ونبيلة وتأخرت كثيرا ولكنها مثل الشعارات ستحل العرض وليس المرض.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير