الاربعاء, 09 يناير 2019 05:01 مساءً 0 42 0
مع الحق
مع الحق
مع الحق

ما حدث لاشراقة مرفوض !

نرفض جملة وتفصيلا ما حدث للنائبة البرلمانية عن دائرة عطبرة الاستاذة اشراقة سيد محمود فى البرلمان أمس الأول والاعتداء اللفظى عليها من نائبات المؤتمر الوطنى الذين خرجن من قواعد العمل السياسي ولبسن ثوب « نسوان الحلة « وانخرطن فى الاهانة لاشراقة لكونها دافعت عن حقها  فى الدفاع عن حقوق من رشحوها لمنصب النائب البرلمانى كما نرفض مقاطعة رئيس  البرلمان وعدم منحها فرصة لسؤال وزير الداخلية حول أحداث عطبرة الأخيرة فمن حق اشراقة ان تسال وزير الداخلية اذا كان بالبرلمان حرية تعبير ورأى فاشراقة معها حق  وان لم تتاح الحرية فى البرلمان فأين الحرية فأيا كان اختلاف اشراقة الحزبي مع وزير الداخلية احمد بلال عثمان واتساع الخلاف بينهما الى ان وصل المحاكم هذا أمر ، وكون بلال هو وزير الداخلية فهذا امر آخر واشراقة لم تأت لتصفية حساباتها مع بلال لان البرلمان ليس مكانا لتصفية الحسابات فماذا يضير رئيس البرلمان ان منحها فرصة لسؤال الوزير خاصة وان دائرتها من الدوائر المتضررة فمنعه لها السؤال واتهامه لها بإثارة الفوضى قد يكون مقبولا منه لأنه رئيس الجلسة ولكن كان عليه ان يتعامل بأكثر مرونة لحساسية الموقف فالبرلمان قلعة الشعب التى تقال فيها الأمور بدون اى زواق ومكياج ولذا فهو المكان الوحيد للتنفس فان كتمت فيه فلا فائدة منه لأنه سيصبح جهازا حكوميا وجزء من الجهاز التنفيذى وينتهى دوره بانتهاء مراسم تشييعه.
 آخر الحقوق
وزير الاعلام بشارة جمعة ارو نحن لا نتفق معك فى كثيرا من حديثك الذى اتهمت فيه فضائيات بفبركة صور عن الاحتجاجات وهذا ان دل انما يدل على ضعف قنواتك الفضائية التى تناست الحدث ولم تشير له بتاتا وكان الاحتجاجات فى كوالالمبور لا فى الخرطوم فراجع اداء فضائياتك الحكومية التى يصرف عليها المليارات دون جدوى والتى تعمل على بث برامج المنوعات والإعلانات وتضيق مساحات الأخبار والتحليل السياسيى والاقتصادى وضيوفها المتكررين من منسوبي المؤتمر الوطني أصحاب الرؤية الواحدة.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير