الخميس, 10 يناير 2019 04:45 مساءً 0 145 0
بصراحة
بصراحة

لماذا لم يعتزل كاريكا؟

 

{ كنت أول من طالب بعودة مدثر كاريكا للهلال.. أيام كان يلعب مع الحصاحيصا بعد أن شاهدته يلعب مع فريق جياد في دورة القرى المجاورة التي أقيمت قبل أعوام وحضرت مباريتها كلها تقديراً واحتراماً لأهل جياد الذين اتصلوا بي ووجهوا لي الدعوة وعلى رأسهم الصديق الفاضل أبو شنب وقد استطاع مدثر كاريكا بجهده الذي بذله أن يجعل جياد تفوز بالبطولة التي حضرها الدكتور كمال شداد وكرموه بإهدائه عربة سوناتا.. واستجاب الهلال لمناشدتنا له وقام بتسجيل مدثر كاريكا.. ولم يخذلنا كاريكا فحقق النجاح مع الهلال لكن لكل أول آخر.. وتقدم كاريكا في السن وكنت أول من كتب مطالباً باعتزاله لأنه بات محسوباً على الهلال وكنت في مصر وعندما عدت قالوا لي إن الهلال شطبه من كشوفاته وبدلاً من أن يسوق لهم الشكر قام بالانضمام للهلال الأبيض ومع الهلال الأبيض أحرز هدفاً في شباك المريخ حقق به الفوز ولعل هذا ما دفعني لأشاهد مباراة الهلال الأبيض الأخيرة التي جرت أمسية الأحد مع المريخ في عروس الرمال وكان مدثر كاريكا مشاركاً فلم يكن له أثر أو وجود وسألت من كانوا حولي لماذا لم يعلن كاريكا الاعتزال حتى يريح ويستريح؟
{ مرة أخرى أطالب الهلال والمريخ بالاستغناء عن اللاعبين الأجانب والاعتماد بصورة كاملة على اللاعبين المحليين وذلك لأن من يأتون بهم من لاعبين أجانب مستوياتهم متواضعة بدليل أن عدداً منهم يجلسون أثناء المباريات على مقاعد البدلاء واللاعب الأجنبي يجب أن يكون له مستوى نتعلم منه ويضيف إلينا.. وتجاربنا مع اللاعبين الأجانب أنهم يصرون على أن ينالوا كل حقوقهم عن طريق الاتحاد الدولي وبشكل مذل لأنديتنا التي قد لا تكون قادرة على الدفع فتتعرض لعقوبات.
{ رحلت الدر شقيقة زعيم أمة الهلال الطيب عبد الله عن هذه الدنيا الفانية.. وكان الطيب عبد الله يحبها هي ووالدتها السارة.. وهذه الأسرة الصغيرة قدمت للهلال الكثير الذي يدفعنا لنترحم على من يموت منها.. وبلا شك أن أهل الهلال كلهم ذهبوا إلى منزل الأسرة في المنشية لتقديم العزاء وآخرهم أعضاء بعثة الهلال التي سافرت إلى مدينة بورتسودان..  وكلما كنت أسافر مع الطيب عبد الله خارج السودان كان يولي اهتماماً بأسرته ويتحدث عنها ويحرص على توفير كل احتياجاتها.
{ لأن الهلال باتت له فضائية تملأ العين كان طبيعياً أن تصبح للمريخ فضائية أرجو أن يتمكن من يهمهم أمر المريخ أن يجعلوها مثل فضائية الهلال ويحرصوا على استمرارها لعلمي أن المريخ تركه جمال الوالي الذي كان يدفع له وليس بين رجاله اليوم من هو في مستوى الكاردينال.
والمنافسة بين الهلال والمريخ في مجال الفضائيات مقبولة شريطة أن يكون ما يتم تقديمه للمشاهدين جيداً وكل ما أرجوه أن يتبع ذلك صدور صحيفة (المريخ) حتى تصدر صحيفة (الهلال) بعدها.
{ يلزم سرير مستشفى علياء بمدينة أم درمان لاعب المريخ الكبير كمال عبد الوهاب الذي كانت له صولات وجولات.. وأطلق عليه المرحوم حاج حسن عثمان لقب الدكتور وزاره جمال الوالي عدة مرات وجمال الوالي أطال الله عمره حريص على أن يكون قريباً جداً من معارفه.. وهو يؤدي واجب العزاء ويشارك في الأفراح ويدفع بسخاء لكل محتاج ولهذا نحبه ونحترمه ورغم أنه تخلى عن رئاسة المريخ لكنه لم ينفصل عن الوسط الرياضي وظل مشكوراً يساهم في حل مشكلاته وكل الأمنيات للأخ كمال عبد الوهاب بالشفاء.
{ الأستاذ مجدي شمس الدين من القلة في بلدنا الذين أصبحوا يجيدون العمل في مجال كرة القدم وعندما رشحه الدكتور كمال شداد مرة ليكون معه سكرتيراً لاتحاد الكرة العام قال لي شداد إنه فعل هذا لأنه يرى في مجدي مستقبل العمل الإداري في مجال كرة القدم في السودان وإذا كانت ما تزال للأستاذ مجدي صلة باتحاد الكرة الإفريقي أرجو أن يتجاوز عن خسارته لانتخابات اتحاد الكرة العام ونعمل على ضمه لمن يعملون اليوم مع شداد لتحسين حال كرة القدم في بلادنا ومجدي يمكن أن يعمل ويبدع ويحقق كل النجاح.
{ عندما وقعت في كشوفات نادي النيل الخرطوم عام 1961م لم أجد فرصتي كاملة لأشارك في المباريات لأن المدرب وقتذاك سيد الرضي جعلني ألعب في خانة يوسف مرحوم والنيل كان لا يتحمل أن يتغيب يوسف مرحوم عن مباراة واحدة.
{ أجمل أيام حياتي قضيتها مع أهلي في بري الدرايسة وفي مدرسة الخرطوم الثانوية العليا للبنات ومعظم الأصدقاء الذين تشرفت بمعرفتهم في بري توفاهم الله ومدرسة الخرطوم الثانوية العليا تم تدميرها وتحول جانب منها إلى مقهى تملكه بنات لبيع الشاي بالحليب والزلابية.

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير