الخميس, 10 يناير 2019 04:49 مساءً 0 105 0
أحد ضحايا سيدة الأعمال المتهمة بالاحتيال على مستثمر سعودي يروي لـ(أخبار اليوم) تفاصيل مثيرة حول عملية الاحتيال عليه
أحد ضحايا سيدة الأعمال المتهمة بالاحتيال على مستثمر سعودي يروي لـ(أخبار اليوم) تفاصيل مثيرة حول عملية الاحتيال عليه

حاوره/ حافظ الخير
أبو عمار كما يحب أن يطلق عليه داعية إسلامي مكث سنيناً عدداً في المملكة العربية السعودية ويعمل في المنظمات الإسلامية الخيرية مما أكسبه علاقات واسعة مع سعوديين وسودانيين مقيمين بالمملكة، تعرض  هو الآخر لعملية نصب واحتيال من سيدة أعمال أجبرته على بيع منزله ليدفع لها مبلغ (200) ألف ريال سعودي نظير تمليكه أرضاً زراعية في احدي الولايات ادعت أنها تملكها، ومع الإغراءات التي قدمتها له أقنع عدداً من المستثمرين السعوديين بأن يدفعوا لها مبالغ كبيرة أو مماثلة لمبلغه حتى يحصلوا على أراضٍ زراعية في الولاية، في اللقاء الذي أجريناه معه كشف أبوعمار حقيقة جرائم الاحتيال التي وقعت لمستثمرين سعوديين وسودانيين ضاعت آمالهم وتطلعاتهم في الاستثمار الزراعي في السودان فإلى المضابط:
} سيد أبو عمار نرجو أن تحكي لنا كيف تعرفت على المتهمة؟
قال الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أنا أعمل بالسعودية في مجال المنظمات الإسلامية ولدي صداقات كثيرة مع سعوديين بحكم إقامتي في المملكة لسنوات عديدة.
وعن تعرفي على الدكتورة جاءني سوداني في السعودية وقال لي هنالك سيدة سودانية لديها أراضٍ زراعية بمساحات كبيرة في السودان تود ترويجها للاستثمار في السعودية، حقيقة صدقت كلامه وسررت بالفكرة وأخبرت عدداً من السعوديين بالموضوع من أصدقائي ومعارفي ورحبوا بالفكرة ووافقوا عليها.
} يقول بعض السعوديين والسودانين إنك كنت تسوق للدكتورة أراضيها  وأخبرت مجموعة من السودانيين والسعوديين بها وأخذت منهم أموالاً ولم تردها لهم ولم تسلمهم الأراضي، هل هذا صحيح؟
لم أكن أسوق لأراضي الدكتورة في السعودية لكن أخبرت ثلاثة سعوديين وأعطوها مبالغ ودخلوا معها في استثمار زراعي في الولاية المذكورة، وأنا شخصياً منحتها 190 مليون جنيه سوداني تعادل 200 ألف ريال سعودي وكان ذلك في العام 2016م.
} هل كنت تحصل على عمولات من الدكتورة من أي زبون تحضره؟
أبداً، لم آخذ مليماً عمولة، كنت أحاول أن أساعد الناس، وأنا كنت داخلاً في المشروع.
} يتهمك بعض السعوديين بأنك شريك معها في الأراضي؟
قاطعني بقوله: أبداً أنا مثلهم دفعت مالاً وتسلمت أوراق الأراضي.
} هل علمت أنها تواجه بلاغات في الخرطوم؟
نعم، علمت وتحدثت معها بأن تعيد للسعوديين مالهم فالموت قريب وأخاف عليها من العذاب. ونصحتها مرات عديدة وعرضت عليها أن أعمل لها رقية شرعية لأن ما يحدث لها قد يكون أمراً غير طبيعي وقالت لي (ده ما وقتها).
} أخيراً ماذا تقول؟
أنا داعية أدعو للحق وما حدث للسعوديين تأثرت له كثيراً، وطلبت منها أن تعيد إليهم أموالهم وتكسب الآخرة، فالدنيا زائلة وأنا أخاف عليها من يوم لا ينفع  فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير