السبت, 12 يناير 2019 03:27 مساءً 0 49 0
الخبير في مجال المياه عصام الدين محمد صالح يكتب لـ(أخبار اليوم)
الخبير في مجال المياه عصام الدين محمد صالح يكتب لـ(أخبار اليوم)

الأمم المتحدة وقضايا المياه في العالم 2/2

كان «المؤتمر الدولي للمياه والبيئة» (ICWE) بمثابة أعمال تحضيرية لـ»مؤتمر الأمم المتحدة للبيئة والتنمية (UNCED)» الذي عقد في «ريو دي جانيرو» بالبرازيل في يونيو1992م. ويعتبر هذا المؤتمر بمثابة نقطة تحول على المستوى الدولي في مجال تواتر الاهتمام بقضايا المياه باعتبارها إحدى أبرز القضايا البيئية (63).
د- أكدت الأهداف الإنمائية في إعلان الأمم المتحدة بشأن الألفية، على تخفيض نسبة الأشخاص الذين لا يستطيعون الحصول على مياه الشرب المأمونة، أو الذين لا تكون مياه الشرب المأمونة في متناولهم إلى النصف بحلول عام 2015م، وكذا تخفيض نسبة الأشخاص الذين لا يتوافر لديهم الصرف الصحي الأساسي بمقدار النصف.
هـ- قامت الأمم المتحدة عام 2003م بإصدار تقرير الأمم المتحدة عن تنمية المياه في العالم: الماء من أجل الناس، الماء من أجل الحياة»، وهو مشروع مشترك بين 23 هيئة ووكالة من الهيئات والوكالات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة وغيرها من الآليات والمبادرات التعاونية المتصلة بالمياه.
و- قامت الأمم المتحدة بتنظيم أربعة منتديات عالمية للمياه، حيث عقد المنتدى العالمي الأول للمياه في عام 1997م في مراكش بالمغرب، ثم عقد المنتدى العالمي الثاني للمياه في عام 2000م في لاهاي بهولندا، وعقد المنتدى العالمي الثالث للمياه في عام 2003م في كيوتو باليابان، وأخيراً تم تنظيم المنتدى العالمي الرابع للمياه في مكسيكو سيتي بالمكسيك في مارس 2006م.
ز- اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار رقم (58/217) في23 سبتمبر 2003م باعتبار الفترة من 2005م  إلى 2015م العقد الدولي للعمل «الماء من أجل الحياة»، وبدأ تنفيذ القرار اعتباراً من اليوم العالمي للمياه في 22 مارس 2005م.
وقد تقرر أن تتمثل أهداف «العقد» في زيادة التركيز على المسائل المتصلة بالمياه على جميع المستويات، وعلى تنفيذ البرامج والمشاريع المتصلة بالمياه، مع السعي إلى كفالة مشاركة المرأة وإشراكها في الجهود الإنمائية المتصلة بالمياه، وتكثيف التعاون على جميع المستويات، من أجل المساعدة في تحقيق الأهداف المتعلقة بالمياه المتفق.
ح- قامت اللجنة السياسية التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة (لجنة القانون الدولي ILC)، بمجهود متميز منذ بداية السبعينيات من القرن المنصرم في مجال إصدار قانون (اتفاقية) ينظم استخدام المجاري المائية الدولية في الأغراض غير الملاحية. وقد انتهت اللجنة إلى إقرار ذلك القانون تحت مسمى» اتفاقية الأمم المتحدة بشأن قانون استخدام المجاري المائية الدولية في الأغراض غير الملاحية»، والذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 21 مايو 1997م.
وقد أكدت تلك الاتفاقية على أهمية تعزيز التعاون المائي بين الدول النهرية المتشاطئة لحوض النهر الدولي، حيث نصت في المواد (28,27,12,11,9,8) على واجب التعاون الدولي بين دول المجرى المائي المشترك في: التبادل المنتظم للبيانات والمعلومات، والإعلان عن التدابير التي تؤثر على حالة المجرى المائي والأخطار في حالة المخاطر والحظر.
ويمكن القول إن هذه الاتفاقية الإطارية وما تضمنته من نصوص وقواعد تنظيمية حول مبدأ التعاون المائي، قد شكلت إطاراً نظرياً وقانونياً، يمكن الاستناد إليه في خلق وتعزيز الأطر والصيغ التعاونية المختلفة في سائر الأحواض المائية الدولية.
وفي إطار الدور الفاعل والمتميز للأمم المتحدة، يبرز دور »منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة» – اليونسكو (UNESCO)، بوصفها واحدة من أبرز مؤسسات ووكالات الأمم المتحدة، وأفعلها تأثيراً في مجال التعاون مع قضايا المياه.
وتتجسد رؤية اليونسكو تجاه الأنهار الدولية المشتركة في:
أن المياه المشتركة يمكن أن تكون مجالات للعمل المشترك والتعاون الجماعي من أجل تحقيق التنمية الجماعية المشتركة بين الدول المتشاطئة للحوض المائي الدولي، ومن ثم تقوم اليونسكو بإعداد الدراسات والأبحاث بهدف ترجمة رؤيتها إلى واقع عملي، بما يسهم في الحد من تصعيد الصراعات المائية، ويحول دون تفاقهما، وبما يقود إلى تحويل تلك الصراعات إلى صيغ للتعاون المائي، كلما كان ذلك ممكناً.
وقد أكد د. عبد الله عبد السلام أحمد، أحد خبراء المياه في اليونسكو على أن: «المنظمة تحرص على تنظيم اللقاءات وورش العمل والندوات التي تسهم في إثراء الثقافة المائية لدى مختلف القطاعات من مستخدمي المياه، وأيضاً لتعميق الفهم لدى المتخصصين في شؤون المياه بمختلف المسائل والقضايا ذات الصلة بالمياه، وما يرتبط بها من قضايا، بما يؤدي في النهاية إلى سيادة الثقافة (السلام المائي) أو (التعاون المائي) بين المتشاطئين في المياه المشتركة»
ولعل أحد أبرز وأهم الأدوار الفعالة والمؤثرة التي لعبها اليونسكو في مجال التحفيز على التعاون المائي الدولي في مختلف الأحواض المائية الدولية، هو مبادرة اليونسكو بالقيام بمشروع بحثي ضخم في إطار برنامج تقويم مياه العالم World Water Assessment Programme (WWAP) التابع للأمم المتحدة. ويحمل هذا المشروع البحثي اسم من الصراع المحتمل إلى تعاون محتمل From Potential conflict to cooperation Potential ويطلق عليه اختصاراً (PC-CP).
وقد تم البدء في هذا المشروع عام 2001م، واستمر حتى عام 2003م، واستهدف المشروع دراسة التفاعلات المائية ذات الموارد المائية المشتركة، وذلك من خلال اختبار مدى إمكانية أن تكون الموارد المائية في حد ذاتها مصدراً للصراع الدولي أو التعاون الدولي ولذلك، طرح القائمون على المشروع البحثي سؤالاً مفاده «لماذا تتطور بعض التفاعلات المائية الدولية نحو الصراع، في حين يتطور بعضها الآخر صوب التعاون؟ وهل يمكن أن تكون الموارد الدولية المشتركة – في حد ذاتها – محفزاً للصراع الدولي أو محفزاً للتعاون الدولي؟ وكيف يمكن تحويل الصراعات المائية المحتملة إلى تعاون مائي محتمل يقود بدوره إلى السلام والتنمية الإقليميين؟

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير