الأثنين, 05 فبراير 2018 00:55 مساءً 0 1 0
بقلم : ياسر يوسف إبراهيم : الشائعات لن تطفئ نور الحقيقة
بقلم  : ياسر يوسف إبراهيم : الشائعات لن تطفئ نور الحقيقة

الشائعات لن تطفئ نور الحقيقة

بقلم  : ياسر يوسف إبراهيم

  مع نهاية الأسبوع الماضي وصلت المضاربة في العملات الأجنبية مدي قياسيا لم تبلغه من قبل ، في محاولة أخيرة من المضاربين لهزيمة الحكومة وتحقيق رغباتهم الجشعة في تحقيق أرباح خيالية علي حساب الشعب وقوته ، وظلت الحكومة في أعلي مستوياتها منعقدة تتابع الموقف أولا بأول وتحسب الحساب الدقيق لكيفية التدخل الإيجابي ولحظته الذهبية لإستعادة المبادرة في سوق النقد الأجنبي سعيا لترسيخ الاستقرار الاقتصادي ، ومع كل الصعوبات التي عايشناها منذ بداية هذا العام إلا أن اليقين كان وافرا بأن الحكومة ومن خلفها شعبها الصابر سيتجاوزان هذه المرحلة الصعبة التي إختلطلت فيها الحقائق بالشائعات ، ومصدر اليقين منطلق من الإيمان الراسخ للحكومة وأجهزتها بأن بنية الاقتصاد السوداني أقوي من كل مؤامرات الخارج وجشع الداخل ، ومهما تكاثفت عليه الضربات إلا انه قادر علي إمتصاصها في معركة البقاء والنمو ، لذلك حين تم اتخاذ قرار تحريك سعر الدولار الجمركي كان التوقع حاضرا في زيادة أسعار بعض السلع وزيادة التضخم ولكن الأرقام تقول أن هذه فترة محدودة سيتجاوزها الاقتصاد السوداني سريعا وسيستعيد عافيته  واستقراره مع نهاية الربع الاول علي أبعد تقدير ...

  صحيح أن هناك ما يشبه الصدمة قد خيم علي الأسواق واستغلته بعض النفوس الضعيفة ( لتسويق بضاعتها ) في محاولة لإستغلال الوضع وتسجيل بعض الأهداف ولو علي حساب إستقرار البلد وأمنه ، ولكن المحصلة كانت صبر الشعب علي الصعوبات التي واجهها ثقة في حكومته التي تغالب وتعالج هذه الصعاب بجسارة وإقتدار كبيرين ..

وفِي هذه الأثناء نشطت الدوائر المعادية في الداخل والخارج في فبركة الاخبار وإطلاق الشائعات ظنا منها بأن ما فشلت فيه في ميدان الحقائق سيتحقق لها بالأكاذيب والشائعات ، فافتتحت حملتها بحيلة مجربة وفرية قديمة وهي فبركة محضر لإجتماع وهمي بمسمي لجنة غير موجودة إلا في مخيلة من يتآمر علي الوطن وأهله ، ثم تواصلت الأكاذيب والشائعات من شاكلة محاولة دق إسفين في العلاقة بين الرئيس وحزبه ، أو القبض علي قيادات من الحزب في مطار الخرطوم..

  وفِي ظل كل تلك الشائعات كان الأداء السياسي لقيادة البلاد في أوج عظمته توهجا وترتيبا ، حيث جاء انعقاد مجلس شوري الحزب ليؤكد وحدة الجماعة في صفها القيادي الأول وفِي كل صفوفها بعدما ظٌنت الظنون بالاجتماع والمجتمعين ، ثم جاءت مشاركة السيد الرئيس في القمة الأفريقية في أديس أبابا بكل نشاطها ولقاءاتها المثمرة ، وفِي مقدمة ذلك اللقاء ( المفتاح ) مع الرئيس السيسي والذي أعاد ترتيب كثير من الأمور علي المستوي الإقليمي والثنائي ، وقبل ذلك كانت الترتيبات الذكية التي أدار بها السودان أمر التهديدات المُحتملة علي سيادته وحدوده .

ومع تباشير بداية هذا الأسبوع بدأت ثمار الإجراءات التي تتالت في الملف الاقتصادي تؤتي ثمارها بتراجع سعر الصرف الذي وإن لم يستقر في هذا الأسبوع الا أن اليقين بات راسخا بأن الدولة قادرة علي استعادة الاستقرار الاقتصادي وفِي مدي قريب بإذن الله ، ثم جاءت زيارة السيد الرئيس لمنسقية الدفاع الشعبي وخطابه الذكي برسائله الحكيمة لتؤكد أنه قائد كبير يقود شعبا عظيما وحزبا عملاقا ..

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة