الثلاثاء, 29 يناير 2019 03:11 مساءً 0 106 0
قراءة تحليلية
قراءة تحليلية

يسألونك عن ميثاق الحرية والتغيير وعن الحلول الأحادية
وخيارات الحلول (حلول بس)

كشف الامام الصادق الصديق عبد الرحمن المهدي رئيس حزب الامة القومي رئيس تحالف نداء السودان المعارض كشف بصحيفة اخبار اليوم الغراء وعدد من الصحف السيارة بتاريخ السبت 26 يناير 2019م عن توقيع حزب الامة القومي مع تجمع المهنيين وآخرين ميثاق الحرية والتغيير هذا المجهود الفكري السياسي النوعي يثقف ويرقي الادوات الوطنية الخاصة بالتعاطي مع القضية والتي عرفت بجنوحها تارة وتارات في خصم التدافع والصراع جنوحها الى العنف والعنف المضاد وهذا لا يتسق ويتفق مع فلسفة الجهاد المدني المشروع الذي ابتدره مبكرا ضد عمليات العنف السياسي التخزيني والتدميري ابتدره الامام الصادق والسيد الامام اختلفت معه او اختلفت هو في النهاية شخصية عالمية وثروة قومية وطنية تاريخية فتبخيس اشياؤه وأشياء حزبه وجهده الوطني والقومي ليس من الحكمة والحوكمة الاخلاقية والعدالة المعيارية ثم ان عملية التوقيع على ميثاق الحرية والتغيير حدد الجهات المسئولة والفعلية والفاعلة في دائرة ضوء المشهد السياسي فصحيح الناس يعرفون حزب الامة ونداء السودان وأساليب كل واحد منهما في الكفاح السياسي ولكن تجمع المهنيين وآخرين من الذين وقعوا في ميثاق الحرية والتغيير غير معرفون للشارع السياسي العام فمسألة تحديد المسئولية والجهات المسئولة في مجال النضال والكفاح السياسي مسألة في غاية الاهمية لا تضاهيها اهمية للشارع السياسي الحصيف الا معرفته وإلمامه الكافي بماهية وهوية الساسة الذين على كراسي الحكم والذين يسعون بكل ما أوتوا من قوة وحيلة للإطاحة بهم وأخذ مواقعهم عن جدارة فالساسة في مفهوم الفكر السياسي المتقدم خمسة فئات الساسة الرسل والساسة المفكرون والساسة الاكاديميون والساسة المهنيون والساسة الخبرويون ولكل من هذه الفئات قدرات سياسية مستقاة من قدراته الذاتية والمكتسبة فالساسة المهنيون على سبيل المثال هم بمفردهم لا يشكلون الرؤية الكلية للعملية السياسية النمطية او المتقدمة بل السادة المهنيون عرفوا بأنهم اما في الدوائر الفنية او الاستشارية للعملية السياسية الكلية سواء بمفهوم علم الموازنات المستمرة أو فن الممكن او آلية تصريف شؤون الامانة التي عجزت عن حملها السماوات والأرض والجبال وأقول قولي هذا لأننا ندرك جيدا حتى داخل بيئة المهنيين في علم السياسة هناك حقيقتان حقيقة المهنة ومهاراتها المكتسبة وفكر المهنة مثال مهنة التجارة والفكر التجاري مهنة القانون والفكر القانوني مهنة الهندسة والفكر الهندسي مهنة الطب والفكر الطبي فالفكر والعمليات الفكرية معنية بترقية وتطوير مهارات المهنة المعنية وكذلك بعملية التنسيج المهني الذي يرفد الحياة بمكونات ومدخلات لازمة وبالرجوع الى اهم الملامح السياسية لميثاق الحرية والتغيير الذي أشار اليه السيد الامام الصادق في خطبة الجمعة الماضية وقوفهم خلف التظاهرات السلمية ونبذ العنفية والتخريبية هدف التظاهر المطالبة بإسقاط النظام ومن المقاصد التي اشار اليها الامام عرض بنود الميثاق على اكثر من عشرين مجموعة سياسية ومدنية ومطلبية ومن اهم بنود الميثاق رحيل النظام وتكوين حكومة انتقالية وتطبيق برنامج اقتصادي اسعافي وتطبيق برامج الاصلاح البديلة وعقد المؤتمر القومي الدستوري لكتابة دستور جديد للبلاد ومن رأينا ان المطروح في الميثاق يمكن ان يتحول الى موقف تفاوضي لقوي المعارضة التي تحرك الشارع وبإعلان بنود الميثاق تكون رسالة الشارع قد وصلت تماما وعلى الشارع ان ينصب بعد فراغه من مهامه السياسية برفع المظالم والمطالبات ينصب لتصريف مهامه الحياتية والحيوية لحفظ الامن والهدوء والاستقرار والطمأنينة والسلامة العامة وهذا يتطلب من المعارضة المبادرة بإعلان هدنة او هدوء سياسي لإفساح المجال للحلول السلمية المترافقة والمتسقة مع هتافات وشعارات سلمية وإلا صار الشعار في وادي والمشروع في وادي اخر وكذلك المشروع علي آية حال ونحن نطرح مشروع الرؤى الشعبية القومية للحلول الابداعية الشاملة لكي تتوسط طرحي تسقط بس وتقعد بس قيمتها الاساسية لا تجاهر بإسقاطك ولا تخافت بقعودك فلتتخذ بين ذلك سبيلا (حلول بس) ونؤكد بان الطرح الذي تفضلت به معارضة تسقط بس يمكن ان يتحول الى موقف تفاوض وحوكمة سياسية ومؤشر جيد بان معارضة تسقط بس تمتلك جملة من خيارات الحلول السياسية الموضوعية والدستورية تصب في اجمالها خانة الحلول السلمية حلا بالأيدي ولا حلا بالسنون فمنهج الوسطية هو الابقى فمنه الطريق الثالث (حلول بس).

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير