الثلاثاء, 29 يناير 2019 03:23 مساءً 0 119 0
الفنان النوبي إسماعيل فضلون امتداد للفنان الراحل المقيم صالح ولولي
الفنان النوبي إسماعيل فضلون امتداد للفنان الراحل المقيم صالح ولولي

الخرطوم : حنين
هكذا هى النوبة ام لكل رموز التاريخ والحضارات والثقافات بشتى أنواعها  احد رموزها  فنا نوبيا أصالة وتاريخا تتحفنا سيرته الذاتية من حيث نشأته الفنية عام خمسة وثمانون وتسعمائة وألف المبدع النوبى اسماعيل فضلون الذى أعطى طابعا جميلا على قلوب النوبيين بتأليفه وألحانه حيث تأثر بهرم النوبة الراحل المقيم  صالح ولولى تغنى بالكثير من مؤلفاته الى ان ظل فنه امتدادا لولى  عكس فنه على المدى البعيد هجرة فى كل بقاع النوبيين  لبلاد المهجرين والبلدان العربية له العديد من أعماله الخاصة وهو من أكثر الرموز تمسكا بعشق النوبة والنوبيين مسقط الرأس حلفا الجديدة أرقين وسط القرية( 8 ) لا ينبغي ان تختفي تلك الوجوه النيرة فنا وإبداعا فى ظل سماوات حلفا وحسب لا اعتراضا ولا استنكارا للتمسك بالنوبية وتوابعها من انعكاس الثقافات وإنما هى فيض كرم من عطاء فن نوبي أصيل لعموم النوبيين أينما كانوا من بقاع دونا عن حصرها فى زاوية  تبعد عنها أضواء الإعلام.  
وما يميز إسماعيل فضلون الذي يتأهب لإطلاق ألبومه القادم عند  محبيه البر المفرط لوالدته حيث خصاها بكرم الأخلاق وطيب البر ...فقد والده وهو فى ربيع الحبو من قصر البلوغ سنا ...إبن السبعة أعوام وبالرغم من صغر سنه الا أنه كان يجاهد لطاعة أمه وهو وحيد والديه فمنذ ذاك الحين أحاطته التفات أنظار الرضى والقبول من حوله فعرف بإسماعيل البار.
 ورغم نقطة الضعف المستمدة من اختيار اللغة وتعبيرات غاية في التلاوة، إلا أن الجيل الجديد من المغنين النوبيين لم يجد ما يتكئ عليه غير مشروع صالح  ولولي  الغنائي. و من بين هذا الجيل، ابنته الشابة ذكريات صالح ولولي   فقد جدت في أن تكون امتداداً لمشروع أبيها الغنائي بجانب  إسماعيل فضلون  الذي توقع له الجميع ان يكون خليفة لصالح  ولولي .
وسجل فضلون  أغنية أسمر اللون لأول مرة  في العام ١٩٩١ . ومن أغاني الفنان فضلون  سكرات - بال منجوي - الله سعدو - اسمر الونا - اكه تاتكية - اربرونا - قمنقلق  وأغنية ارقين.  

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير