الأحد, 11 فبراير 2018 01:30 مساءً 0 1 0
والي الخرطوم : المغتربون شريحة مهمة ومشاكلها تمت السيطرة عليها في الوادي الأخضر
والي الخرطوم : المغتربون شريحة مهمة ومشاكلها تمت السيطرة عليها في الوادي الأخضر

برنامج في الواجهة التلفزيوني يزور الحزام الأخضر بالريف الغربي لأم درمان والوادي الأخضر بشرق النيل برفقة والي الخرطوم وعدد من أعضاء حكومته

أعدها للنشر: تاج السر بقادي

استضاف مساء أمس بمباني التلفزيون القومي بأم درمان الأستاذ احمد البلال الطيب معد ومقدم برنامج في الواجهة التلفزيوني في حلقة من جزأين الأولى خصصت لموقع الحزام الأخضر بالريف الغربي لمحلية أم درمان والجزء الثاني للعقبات التي تواجه التخطيط السكني في منطقة الوادي الأخضر بمحلية شرق النيل، استضاف كلا من والي ولاية الخرطوم الفريق ركن مهندس مستشار عبد الرحيم محمد حسين ووزير الشئون الهندسية والبني التحتية ووزير البيئة ومعتمدي محليتي أمبدة وشرق النيل وكبار المسئولين والمهندسين والمختصين بالولاية إلى جانب المسئولين الميدانيين في كل من الريف الغربي والوادي الأخضر.

وفي مستهل حديثه أكد السيد الوالي اهتمام الولاية بالأحزمة الشجرية حول أطراف المدن باعتبارها صمام الأمان للزحف الصحراوي وحفظ البيئة ومجهود لاستزراع الأشجار المنتجة للأخشاب والفواكه وإدخال تربية الحيوان والدواجن لفتح فرص العمل للمواطن الريفي هنالك، فيما دعم وزير البيئة الأستاذ حسن إسماعيل حديث الوالي مشير إلى أن المشروع بدأ بـ (5) كيلومتر مبينا أن الخطة تهدف لتشجير (150)  كيلومترا وتحويله إلى ارض مخضرة مشيدا بتكاتف مجتمع الريف الغربي مع المشروع.

وفي رد على مقدم البرنامج حول شكاوي منطقة قندهار أكد السيد معتمد محلية أمبدة أن ما تم قصد منه تنظيم المنطقة لإنشاء سوق حديث يتلاءم مع النقلة الحضرية التي تشهدها المنطقة فيما ثمن والي الولاية جهود المعتمد في هذا الاتجاه مبينا أن ما جرى في المنطقة هو تنظيم لابد منه وترتيب ينبغي القيام به.

كما أشاد وزير البني التحتية بمواطن الريف الغربي لأم درمان على تنازلهم عن أراضيهم لصالح مشروع الحزام الأخضر وتفاعلهم مع البرنامج بصورة أدت إلى ظهور المشروع كواقع، وفي هذا الاتجاه أشاد منسق اللجان الشعبية في محلية أمبدة بحكومة الولاية وثمن فكرة الحزام وأبان أن مشاريع الدواجن بالريف الغربي هي من أكبر المشاريع في القارة الإفريقية، إلى ذلك ثمن رئيس مجلس إدارة الحزام الأخضر المشروع الذي تم تدشينه في عام 2016م وطمأن الوالي بأن العمل سوف يستمر مطالبا بإيصال خدمات الكهرباء على وجه السرعة.

وأوضح وزير البيئة لدي رده لمقدم البرنامج أن المشروع سيمتد إلى 150 كيلومترا بالريف الغربي فيما سيكون هنالك مشروعٌ بشرق النيل بنفس الطول : (150) كيلومترا موضحا أن البرنامج يهدف إلى تحقيق استقرار أهل الريف ووقف الزحف للمدن من خلال توفير فرص العمل وإنتاج الخضر والفواكه واللحوم والألبان، ولدى انتقال البرنامج إلى محلية شرق النيل منطقة الوادي الأخضر كشف مقدم البرنامج عن وجود مقترحين هامين بطرفه : الأول من قبل مهندس مياه (غازي الطيب) والقائم  على استخدام الطاقة الشمسية لتخزين المياه إلى جانب مشروع أخر متكامل للصرف الصحي قدمه شخص آخر، وفي رده على مقدم البرنامج أثنى والي ولاية الخرطوم على المقترحات وثمن جهود المبدعين وأكد أن مكتبه مفتوح لكل المقترحات ولكل من أراد أن يساهم في تقديم مقترحات مميزة لحلحلة المشكلات، وكشف مقدم البرنامج عن شكوى طويلة تقدم بها المغتربون مطالبين والي الولاية وحكومته بإيجاد الحلول لها والمتعلقة بالتخطيط الإسكاني في منطقة الوادي الأخضر والتي تشمل (120) ألف قطعة والممثلة في جرف الأرض، وملوحة المياه وعدم وجود خدمات الكهرباء والسكن العشوائي مما أعاق الملاك من تشييد منازلهم ولدى رده على مقدم البرنامج أكد والي الولاية على دور المغتربين كشريحة مهمة في المجتمع وتحتاج إلى رعاية، وأوضح أن المياه بالمنطقة مالحة إلا أن هناك جهودا وصلت مراحلا متقدمة لتوصيل المياه مشيرا إلى أن مشكلة الكهرباء تم الاتفاق مع البنوك عبر محفظة التمويل الأصغر لحل المشكلة بناء على تجارب كل من محليات كرري أمبدة- شرق النيل – جبل الأولياء.

وفي حديثه للبرنامج أوضح ممثل منظمة تعمير الوادي الأخضر أن المنظمة كيان يهدف للخدمات وأن هدفهم الأساسي هو خدمة المياه، والكهرباء، الطرق ومعالجة التعديات في مربعات 83-84.

وأوضح معتمد شرق النيل في حديثه للبرنامج أن مشكلة المياه والكهرباء أصبحت محلولة جراء الجهود القائمة الآن في محطة أم دوم وحديث الوالي حول تمويل الكهرباء عبر البنوك مبينا أن أسباب السكن العشوائي والتعديات هي إهمال ملاك الأراضي وعدم قيامهم بالإنشاءات الأولية (الأسوار والشواهد).

وثمن مدير عام التخطيط العمراني بالولاية منطقة الوادي الأخضر والتي وصفها بالمنطقة المثالية المنسجمة مع من حيث التخطيط مع تنظيم القرى منبها المغتربين بأهمية المبادرة في القيام بالأعمال الإنشائية لحسم التفلت.

ولدى حديثه للبرنامج قال مدير صندوق الإسكان أن الصندوق على استعداد لإيجاد معالجة لعمليات البناء والتشييد بعد الجلوس مع الملاك والوصول إلى صيغة يتم التفاهم حولها؛ والي الولاية لدى حديثه حول الموضوع وجه صندوق الإسكان بتطوير المربعات وإدخال خدمات المياه والكهرباء وتقديمها كخدمة تدفع بالتقسيط بعد دراسة مستفيضة لذلك.

وأكد وزير البني التحتية التزام وزارته بتوجيه والي الولاية بمعالجة مشكلة تعمير المنطقة من خلال صندوق الإسكان، مبينا أن مشروع المياه يجري العمل فيه بصورة طيبة وأن خدمة الكهرباء تم التنسيق مع وزارة الكهرباء بتوجيه من والى الولاية لتطوير الشبكات إلى جانب إنتاج كهرباء عبر قطاعات أخرى.

في ختام البرنامج أكد والي الولاية أن مدينة الصحفيين نموذج مثالي لجهود الولاية ومؤكدا بأن هنالك عددا من المدن السكنية بالولاية كانت مرادم للنفايات والآن تحولت إلى تجمعات سكنية واسعة. هذا وقد وعد معد ومقدم البرنامج المشاهدين بالانتقال بهم في الحلقة القادمة إلى محطة عد بابكر ومدينة الصحفيين. 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة