الأحد, 11 فبراير 2018 01:42 مساءً 0 1 0
كفانا صعلكة واستهزاء
كفانا صعلكة واستهزاء

موازنات

الطيب المكابرابي

كفانا صعلكة واستهزاء

في يوم أمس وأنا أمر على الرسائل الواردة إلى هاتفي عبر تطبيق الواتساب استوقفتني رسالة مسيئة لكل سوداني ينتمي الي هذا البلد ويحبه مقيما فيه كان او موجودا في المهاجر وقل المنافي لمن يريد ...

الرسالة كانت عبارة عن مقطع فيديو يظهر فيه التلاعب بالصور واستخدام  التقنية الحديثة في عمليات القطع والمزج حيث تم المزج بين رأس الرئيس البشير رأس الدولة وعنوان عزتها في كل بلاد الدنيا  ممزوجا بجسم كاريكاتوري وهو يمارس الرقص مع زوجته المرسومة بذات الكيفية.

المقطع إياه مسيء كما قلت ومنتهك لكرامة وعزة كل سوداني ومثير للاشمئزاز والغثيان مما بات يمارسه بعض من يسمون أنفسهم بالمعارضين وخاصة من ولغوا في بحور الرذيلة خارج البلاد وباتوا لا يفرقون وهم في لحظات السكر والمجون بين وطن وبين معارضة لنظام حكم يحكم البلاد ..

الرسالة وردت من رقم بمفتاح دولة أجنبية إلى قروب يضم الكثيرين ..  ربما لم يكن المرسل هو المنتج ولكنه دون شك موافق على مثل هذه الإساءات ويسعى لنشرها وتوزيعها في إطار حملة يقودها أمثاله باتوا يفعلون كل شيء يسئ  للحكومة حتى وان كان مسيئا للسودان أرضا وشعبا وملئهم الغل حتى باتوا لا يفرقون بين الدولة والحاكمين بل الجهل والاستقواء بمن يقيمون عنده ويطعمهم باتوا  لا يفعلون سوى ما يجعل هذا البلد أضحوكة ومهزلة بين البلدان و الشعوب ...

لسنا ممن ينادون بحظر المعارضة او المعارضين وتكميم أفواههم بل أننا نرى في فتح الأبواب أمامهم وعدم مضايقتهم احد أسباب التلاقي والتقارب في الرؤى  وفي الأفكار وبالتالي الاقتراب من الحلول  فالمعارضة في كل الدنيا موجودة وبالتالي فهي حق هنا في السودان ولكن !!  هل يمكن ان نسمي من يسئ لنا جميعا ويستهزئ  برأس دولتنا مهما كان وأيا كان معارضا او واحدا ممن يرجو خيرهم هذا البلد ؟

المعارضون السودانيون ومنذ القدم اتسموا بالعفة والطهر وعدم الدخول في الخصوصيات كما أنهم استمسكوا بمعاني معارضة الرجال الذين يعارضون برأيهم نهارا وينتظرون استدعاء هم في كل لحظة غير آبهين بما سيجري أو يحدث لهم تلقاء ما قالوه .. أما هؤلاء ومن يعارضون من وراء الحدود ويطعنون البلد بأكمله فلا نظنهم ممن رباهم إباؤهم ولا أمهاتهم على القيادة وبالتالي فهم ليسوا من ينتظرهم السودان بأي حال من الأحوال ..

لن نطلب إلى هؤلاء ترفعا ولا تمسكا بقيم وشيم أهل السودان فهم ليسوا من أصلاب رجال من هذا البلد ولكنا فقط ندعو كل معارضينا  الشرفاء  من أبناء جلدتنا أن يواجهوا هؤلاء المندسين بينهم  وأمثالهم وان يخبروهم بأن السودان أسمى واكبر من أن تكون معارضته بمثل هذا الابتذال وهذا الهوان والخواء...

وكان الله في عون الجميع 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة