الأحد, 11 فبراير 2018 03:01 مساءً 0 1 0
المغتربون ...يد سلفت
المغتربون ...يد سلفت

همس وجهر 

ناهد أوشي 

المغتربون ...يد سلفت

جبل الإنسان على الترحال والبحث الدءوب عن مصادر السعة وأبواب الرزق  والعيش الكريم. ومنذ أن خلق الله الإنسان على الأرض سطر له  السعي في مناكبها والأكل من رزقها إلى النشور. ورزق الأرض وفير  ومتنوع المصادر والأبواب لذا يسعى الإنسان بحثاً عن مفاتيح تلك الأبواب  داخل الوطن وإن استعصى  الأمر فإنه يلجأ لحمل عصا الترحال  عبر الموانئ والسفن (براً وجواً وبحراً). ويخوض الباحثون عن فرص العمل الكثير من الصعاب والمتاعب ويتذوقون أحياناً مرارة الذل والهوان لأجل حفنة من المال. والسودان كغيره من الدول خبر شعبه دروب الاغتراب ومحطات  الترحال بعيداً عن الأهل والأحباب يحدوه الأمل في تحسين الوضع الاقتصادي وتحسن الظروف المعيشية  لأسرته أولاً ومن ثم إحداث استقرار اقتصادي كلي.

والسودانيون  العاملون بالخارج  شريحة أعطت ومازالت تعطي دون كلل أو ملل رغماً عن الظروف الاقتصادية المشتركة بكل دول العالم ومواجهتها لأزمات مالية وصدمات اقتصادية حادة إلا أن المغتربين السودانيين في إصرار دائم وبحث مضنٍ عن أبواب رزق ومصادر دخل  بدول المهجر وسيبقى البحث مستمراً إلى أن تقوم الساعة فقد خلق المولى الكريم الإنسان في كبد  ولأجل إعمار الأرض.

والشاهد أن كثيراً من البنى التحتية والمشاريع التنموية خاصة بالولايات أسست وقامت بفضل جهد  المغتربين من أبناء السودان، والكثير من التزامات الدولة  تجاه المواطن والتي تحول المنعطفات الصعبة  التي ما فتئ القائمون على أمر البلاد والعباد يتذرعون بها يحملها المغتربون  ليس ظلماً ولا جهلاً بل مشاركة منهم في بناء دولة اقتصادية قوية وسعياً جاداً لتحسين الوضع الاقتصادي الشعبي قبل الرسمي. فكم من يافع خلع ثياب العلم وهجر مقاعد الدراسة  ليهاجر بعيداً عن وطنه ومن بين ثنايا ألم (الفراقيحدوه أمل (البحبحة) وتحسين الوضع المعيشي. وكم من أب انسلت أصابع يده عن أنامل صغاره وما زال فؤاده يرنو إلى ملامح وجههم البريء. وكم وكم من السودانيين العاملين بالخارج يعتصرون ألم الغربة ويهفون لعودة نهائية واستقرار بالوطن الكبير.

همسنا في آذان المغتربين بأن شكراً لكم على عطائكم وتضحياتكم وإسهامكم الاقتصادي الواضح والذي لا تنكره العين حتى من رمد. ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله، فشكراً نبيلاً

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة