الأحد, 03 فبراير 2019 01:57 مساءً 0 78 0
حزب الاصلاح الوطني : جاذبية المناصب أم الوسطية ؟
حزب الاصلاح الوطني : جاذبية المناصب أم الوسطية ؟

استطلاع : تاج السر بقادي

انتهز حزب الاصلاح الوطني فرصة الاعلان عن مقترحاته لمعالجة الازمة الاقتصادية ذات البعد السياسي والمتمثلة في الاحتجاجات الشعبية والتي أسماها (الوطن فوق الجميع) وأعلن عن انضمام (94) عضو جديد انسلخوا معظمهم من حزب منبر السلام العادل والمؤتمر الوطني بولايتي الخرطوم والنيل الابيض وان نسبة عالية منهم كانوا قياديين وكوادر لأحزابهم التي تركوها وجاءوا طوعية للحزب قناعة منهم بوسطيته وممارسته للشورى والحوار الداخلي بالمستوى الذي يجد فيه كل عنصر من عناصر الحزب موقعه كما عبر الحزب على لسان رئيسه د. على حمودة صالح عن عدم رضاهم لما تم حتى الان من تنفيذ لمخرجات الحوار لاسيما وأنهم جزء أصيل منه منذ بدايته وحتى خروجه عبر حكومة الوفاق الوطني  وأبان أن الحزب لديه ممثل في البرلمان القومي وتم الكشف ان هنالك عضوية جديدة ستنضم للحزب من ولاية كسلا تضم أيضا كوادر من الحزبين المذكورين وقوى سياسية اخرى سيعلن عنها في حينها.
انتهزت (اخبار  اليوم) الفرصة وأجرت استطلاعا مع بعض القيادات وتحدث في هذا الاتجاه

عوض الكريم ناصر منصور : لا توجد قرارات فوقية في الحزب
أبان في حديثه كنت في منبر السلام العادل وهنالك العديد من الاخوة في منبر السلام كانوا على خلاف مع القيادة وحاليا اكثر من (20) عضو انضموا لحزب الاصلاح الوطني وكانوا قيادات وسيطة وبعضهم كوادر وكنت أشغل رئيس محلية جبل الأولياء كما كنت مقرر للاتصال التنظيمي بولاية الخرطوم وكذلك الاتحادية ورئيس لجنة تسيير لمحلية جبل الأولياء الان في حزب الاصلاح الوطني أشغل نائب رئيس ولاية الخرطوم. افتقدنا في منبر السلام العادل الاريحية في القيادة والتي لا تصغي لكل صوت وهنا ليست هنالك قرارات فوقية دون اللجوء للقواعد وكل خطوة يخطوها الحزب تأتي نتاج مقترحات وتتحول الى قرارات.
صديق الشيخ عبد الدافع الأغبش: غادرت الحركة الاسلامية لبعض المواقف
تحدث قائلا: كنت عضو الحركة الاسلامية وبمكتب الدعوة والإعلام للدفاع الشعبي ومدير للإعلام والتوجيه بمحلية أمبدة وشاركت في عدد من المتحركات العسكرية غادرت الحركة الاسلامية لبعض المواقف وقررت الدخول في حزب الاصلاح الوطني وتم اقناعي بذلك في ولاية غرب كردفان حيث تشكلت تلك القناعة والآن أنا امينا لولاية الخرطوم.
محمد عدنان محمد:  شطة حمود كان يريد أن يضمنا للمؤتمر الوطني
في حديثه أوضح انه عضوا في المؤتمر الوطني ويشغل منصب الامين السياسي (لبري غرب) ثم انتقل الى منبر السلام العادل وكان يشغل رئيس ولاية الخرطوم وعضو مجلس الشورى القومي حيث كان منبر السلام العادل توجهاته قوية وواضحة الا أنه بعد ذلك اصبحت هنالك رؤى تسودها الضبابية وكل مساره المؤتمر الوطني وأنا جئت للحزب الجديد من مدرستين وخبرتين وكان شطة حمودة يريد أن يرجعنا للمؤتمر الوطني الا ان الأمر كان وعود. ونحن أصحاب قرار لذا قمنا بالانضمام الى حزب الاصلاح الوطني وجدنا فيه الرؤية القومية وتأكيدا لذلك جاء بمبادرة (الوطن فوق الجميع) والتي خرجت بعد مشادة وجدل قوى وشورى حقيقية نحن نريد أن نكون داخل الركب ونغرد من الداخل.
منال عباس حامد الحكيم (سيدة أعمال): لم يكن المجيء من أجل المناصب
أبانت في حديثها انها تعمل مدير عام للمستشفى التعاوني التخصصي وناشطة في مجال العمل الطوعي والانساني وانها التقت رئيس الحزب من خلال مبادرة شباب حول الرئيس وهي مبادرة وطنية وطرح على أفكار الحزب واقتنعت وجئت طواعية وهمي أن تخدم الحزب وليس لمنصب وهو عمل طوعي ونحن نريد الحلول لجميع المشاكل وان نمضي للأمام.
امين طلحة: الاهم ممارسة الحرية برؤى ومرجعيات
ابان انه موظف في مجال الصيرفة وعمل (25) سنة في البنوك وأسس العديد من الجمعيات التعاونية والآن يعمل على تأسيس جمعية تعاونية للحزب وأكد أن الاهم في المرحلة هو ممارسة الحرية برؤى ومرجعيات وفهم جديد للسودان وثمن وامتدح مبادرة الوطن فوق الجميع واعتبرها فهم متطور وقال انه يرجو أن يوفق الحزب في الاستجابة لها خاصة وأن الحزب يضم كفاءات وقيادات لها آفاق واسعة. وأبان انه كان عضو بالمؤتمر الوطني منذ عام 1992  وعرف عيوب الانقاذ ولم ينضم لأي حزب بعده الا الاصلاح الوطني وطالب بأن يكون العمل بالانجاز والإبداع لانه يمثل العمر الحقيقي.
فاطمة احمد شطة: على قوى الحوار السعي لتوحيد نفسها
تحدثت قائلة: انا نائب أمين المرأة بمحلية ام بدة وترشحت عام 2010-2015م نرجو من الحكومة ان تتيح الفرص للشباب والوطن اولا ثم الاحزاب يجب مشاركة الجميع لا نريد الالفاظ الحادة في الخطاب السياسي يجب أن تكون النظرة واحدة للمجتمع السوداني كما على قوى الحوار أن تتحد وفق ماهو مخطط له من خلال الوثيقة الوطنية وإذا كانت هنالك حكومة انتقالية يجب أن تكون شاملة لجميع القوى السياسية.
مهندس احمد عيسى احمد: رئيس الحزب بولاية الخرطوم
في حديثه أبان نحن كحزب الاصلاح الوطني فإننا مدرسة وسطية متفردة وهذا طريق يعبر بنا الى بر الأمان لتحقيق طموحات وتطلعات شعبنا لاننا في حاجة الى امن وسلام ونهضة وان الغلو والتطرف والتشدد الحزبي لا يحقق المطلوب في التفكير والتعاطي السياسي ونحن نتعامل مع الآخرين بعيدا عن الغطرسة والمشاكسة تقدمنا بالمبادرة وهنالك عدة مسارات في هذا الاتجاه الا أننا ومن خلال هذه الوسطية تستطيع أن تجد للمبادرة القبول لأننا مقبولين للناس وحتى اذا جلسنا مع الشباب سوف نجد الاذن الصاغية ونحن لا نريد لهذه البلاد أن تلحق باليمن او سوريا او العراق نرجو أن يقبل الاخوة في المؤتمر الوطني هذا الطرح ونرجو من الحركة الاسلامية وهي ليست حزب وإنما تنظيم ثورى ان تقبل بالآخرين وهي ليست مسجلة طالما أن هؤلاء غير مسجلين وأنهم استلموا السلطة عبر الانقلاب لذا يجب عليهم قبول الاخرين وان يكون صدرهم رحب وواسع وان يؤسسوا لحوار يخرج البلاد من هذه الازمة وهي بالنسبة لنا في الاصلاح الوطني (خجة الرايب) وكسبنا منها التفكير وبادرنا وطرحنا (الوطن فوق الجميع) وكما كسبنا قيادات وكوادر لها خبرات جاءت من احزاب متعددة ونحن سوف نعمل على تشكيل المكتب القيادي للحزب في الايام المقبلة لاسيما وأن من انضموا الينا جاؤوا من احزاب وقوى سياسية فاعلة.

 

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير