الثلاثاء, 05 فبراير 2019 03:25 مساءً 0 194 0
البشير : رسائل للداخل والخارج
البشير : رسائل للداخل والخارج

تقرير : الرشيد أحمد

افتتح صباح الأمس بولاية شمال كرفان السيد رئيس الجمهورية  طريق الصادرات القومي الذي يربط أقصى غرب البلاد بالعاصمة القومية وشرقها وشمالها .
حيث  إستهل الرئيس  جولته لولاية شمال كردفان بإفتتاح الطريق المحوري طريق الصادرات أم درمان بارا بطول 341 كيلو مترا، وبتكلفة بلغت 1.79 مليار جنيه سوداني والذي يربط ولايات غرب السودان وتشمل (ولايات دارفور الخمس وولايات كردفان الثلاث) بولاية الخرطوم وموانئ التصدير على البحر الأحمر شرقي البلاد بجانب تحقيق الربط البري مع دول جنوب السودان وتشاد وإفريقيا الوسطي ودول غرب إفريقيا ويختصر الطريق المسافة الزمنية من مدينة الأبيض حاضرة ولاية شمال كردفان إلى العاصمة الخرطوم نصف المسافة حيث سيحول مسارات الحركة إلى اتجاه جديد أسهل من الاتجاه السابق الذي كان طوله أكثر من 600 كيلومتر .

مسيرة النهضة
أكد رئيس الجمهورية عمر البشير مواصلة مسيرة النهضة التنموية الشاملة في البلاد التي تعتبر التحدي الأكبر في ظل معاناة البلاد من الأزمة الاقتصادية الراهنة وما ترتب من أوضاع استثنائية، عقب انفصال جنوب السودان.
وقال البشير في كلمة له خلال لقاء جماهيري اليوم بمدينة أم ندرابة بولاية شمال كردفان غرب البلاد  أنهم  ملتزمون بما تعاهدوا به وقطعوه والإيفاء به رغم صعوبة الظرف الاقتصادي من خلال تفجير الطاقات الوطنية والاعتماد على الذات والاستغلال الأمثل لثروات البلاد الواعدة بالخيرات الوفيرة للشعب.
وشدد على أهمية تضافر الجهود الرسمية والشعبية لإنجاز عملية التنمية المستدامة التي تعتبر أساس إنهاء المعاناة والربط بين ربوع الوطن لتحقيق الازدهار وإنهاء كافة المصاعب التي تحول دون الانفتاح الشامل في المجالات الاقتصادية.
دول الجوار
ولفت إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد ربطا بريا مكثفا لكافة مناطق الانتاج بمناطق الاستهلاك وربط السودان بدول الجوار التي ستستفيد من ميناء بورتسودان على البحر الأحمر شرقي السودان ليكون منفذا عالميا لها ، مؤكدا أن نجاحات المشروعات التنموية الضخمة ستؤدي إلى زيادة التوجه السكاني من المدن إلى الريف معلنا إعادة فتح منطقة جبرة الشيخ الجمركية الرابطة بين السودان وليبيا لمزيد من الانفتاح الاقتصادي بين البلدين.
قيم الحوار
من جانبه ، أكد السيد عبدالرحمن الصادق المهدي مساعد الرئيس السوداني على أهمية إعلاء قيم الحوار والاتفاق على الوفاق والتخلي التام عن العنف اللفظي والفعلي وبسط حرية التعبير والاحتكام للتداول السلمي للسلطة والاتجاه إلى جمع الصف الوطني بالتراضي الوطني ومنح الجميع فرصة العيش في وطن يسع الجميع.. مضيفا أن العقول الواعية الآن تفكر في مخارج سلمية وترتيبات سياسية تقودنا إلى بر الأمان بتراض وطني يحقق لنا الاستقرار والكرامة.
إنجاز تأريخي
وفي وقت سابق أعلنت   ولاية شمال كردفان  إكتمال كافة استعداداتها الرسمية والشعبية والمجتمعية لاستقبال المشير عمر البشير رئيس الجمهورية صباح الأحد والذى يقوم خلال زيارته للولاية  بإفتتاح طريق الصادرات المحوري (ام درمان - بارا)  وعدد آخر من المشروعات التنموية بالولاية.
وأعتبر المهندس مستشار جعفر حسن آدم المدير العام للطرق والجسور في إفادات له  أن افتتاح  طريق أم درمان - بارا يمثل انجازاً تاريخياً للولاية ومنجزا اقتصاديا استراتيجيا بلغت تكلفته 1,79 مليار جنيه بتمويل محلي نفذته شركة (زادنا)  وبطول 341 كلم.
وأوضح جعفر أن الطريق أختصر  600 كلم من مناطق الصادرات الحيوانية (الضأن)  والنباتية (الصمغ)  وأصبحت المسافة 340 كلم فقط مما يعني توفيراً للوقود وقطع الغيار والوقت،  مشيراً الي أن الطريق نفذ بمواصفات عالمية.
يذكر أن طريق الصادرات سيسهل ربط جنوب كردفان بدولة جنوب السودان كما يشجع علي ازدهار قطاع السياحة بولايتى شمال وجنوب كردفان بجانب زراعة القطن بجنوب كردفان.
يُشار إلى أن تنفيذ الطريق جاء وفقاً للمعايير العالمية، حيث إن سطح الطريق يتكون من "7" أمتار من الأسفلت، ومتر ونصف المتر في كل من جانبي الطريق، وهي عبارة عن أكتاف الطريق ووفق التصاميم ستكون منفصلة عن أساس الطريق.
بداية العمل
وقد بدأ تشييد الطريق في السابع من يونيو عام 2014، حيث أفتتح العمل فيه النائب الأول لرئيس الجمهورية بكري حسن صالح ، بعد أن تم في أغسطس عام 2010 التوقيع على عقد مشروعه .
ويأتي تشييد طريق بارا جبرة الشيخ أمدرمان، ضمن مشروعات نهضة ولاية شمال كردفان والتي ستخصص لمشاريع التنمية المستدامة التي تقدم دعما وسندا لزيادة الإنتاج والإنتاجية في المجال الزراعي النباتي والحيواني منه على السواء للأعوام 2018-2020.
ويتوقع لهذه المشروعات التنموية أن تعدل التوازن المختل بين الريف ذي الأغلبية السكانية والحضر، سيتم تعديله بمشاريع عديدة ذات مسارات متباينة، تدعم المزارعين والرعاة في ولاية شمال كردفان، بحسب ما ذكره والي الولاية.
ومن المتوقع أن يكون الطريق متاحا أمام حركة مرور الشاحنات والعربات بعد إفتتاحه على يد رئيس الجمهورية  ، و ذكر والي الولاية أحمد هارون الذي قال إنه لن يربط كردفان فحسب بالميناء بل كل ولايات دارفور افتتاح طريق بارا أم درمان اليوم من منطقة (أندرابة) بجبرة الشيخ، يعد واحداً من أهم المشاريع التي تساهم في عمليات تحسين الوضع الاقتصادي، من خلال ربط الطريق لمناطق الإنتاج بمناطق الصادر، من خلال عمل الطريق الدائري الذي يربط طريق بارا بالمتمة عن طريق منطقة وادي سيدنا، وحتى ميناء بورتسودان، بالإضافة لإيصال الطريق مع طريق الإنقاذ الغربي الذي يربط السودان بدول تشاد وأفريقيا الوسطي، بالإضافة إلى ربطه بصورة مباشرة مع دولة الجنوب، ومع ولاية شمال كردفان، مما يتيح فرصاً جيدة لقطاع الصادر ودول الجوار.
نفير شمال كردفان
ويأتي تشييد طريق بارا جبرة الشيخ أمدرمان، ضمن مشروعات نهضة ولاية شمال كردفان والتي ستخصص لمشاريع التنمية المستدامة التي تقدم دعما وسندا لزيادة الإنتاج والإنتاجية في المجال الزراعي النباتي والحيواني منه على السواء للأعوام 2018-2020.
ويتوقع لهذه المشروعات التنموية أن تعدل التوازن المختل بين الريف ذي الأغلبية السكانية والحضر، سيتم تعديله بمشاريع عديدة ذات مسارات متباينة، تدعم المزارعين والرعاة في ولاية شمال كردفان، بحسب ما ذكره والي الولاية.

 

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير