الاربعاء, 06 فبراير 2019 02:24 مساءً 0 66 0
بعد توقيع اتفاق بين الحكومة و ١٤ فصيل مسلح : احتفالات السلام تنتقل من الخرطوم إلى بانقي
بعد توقيع اتفاق بين الحكومة و ١٤ فصيل مسلح  : احتفالات السلام تنتقل من الخرطوم إلى بانقي

الخرطوم : اسماء السهيلي
وقعت حكومة أفريقيا الوسطى والمجموعات المسلحة بقاعة الصداقة بالخرطوم امس بالاحرف الأولي علي إتفاق السلام والمصالحة بمبادرة من رئيس الجمهورية المشير عمر حسن احمد البشير وفي إطار المبادرة الافريقية للسلام والمصالحة بحضور موسي فكي رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي وممثل الأمين العام للأمم المتحدة ورؤساء وممثلي عدد من دول الجوار الافريقي والبعثات الدبلوماسية بالخرطوم ،وتنتقل الاطراف اليوم إلى بانقي عاصمة أفريقيا الوسطى للتوقيع النهائي على الاتفاق بحضور رؤساء دول جوار أفريقيا الوسطى وممثلين دوليين  وأكد رئيس الجمهورية الذي وقع على الاتفاق كضامن التزام السودان بموقفه الثابت والداعم للاتفاق حتي يتحقق السلام الشامل بأفريقيا الوسطي وناشد الرئيس البشير المجتمع الدولي برعاية الاتفاق وتوفير الدعم لإعادة بناء وإعمار أفريقيا الوسطى والوفاء بالتزاماته تجاه دعم السلام في السودان ودولة جنوب السودان.واوضح رئيس الجمهورية أن توقيع الاتفاق يؤكد نجاح النهج الأفريقي في معالجة الازمات عبر مخاطبة جذور المشكلة والحوار المباشر بحكمة أفريقية وأن السلام ينبني علي إرادة الشعوب.
الى ذلك أكد فاوستين ارشانج تواديرا رئيس أفريقيا الوسطى استعداد حكومته لتنفيذ اتفاق السلام والمصالحة الذي تم توقيعه امس بالأحرف الأولي بقاعة الصداقة بالخرطوم ، مبيناً أن الاتفاق سيسهم في تحقيق السلام ووضع حد للمعاناة التي ظل يعيشها شعب أفريقيا الوسطى.
وأعرب عن امتنان شعب أفريقيا الوسطى لجهود المشير عمر البشير رئيس الجمهورية ورعايته لهذا الاتفاق ، مشيرا إلي الروابط التاريخية والإجتماعية التي تربط بين شعبي البلدين ، مشيدا بالدعم الكبير الذي يجده هذا الاتفاق من الشركاء الإقليميين والدوليين.
وقال تواديرا انه لولا جهود الإتحاد الأفريقي والأمم المتحدة ودول الجوار والاتحاد الأوروبي لما تم التوصل الي هذا الاتفاق ، داعيا المجموعات المسلحة للعودة إلي بانغي والبدء في تنفيذ الإتفاق على أرض الواقع ، وقال إن هذا الاتفاق يفتح المجال واسعاً لمستقبل مشرق لشعب إفريقيا الوسطى.
من جهته أعرب وزير الخارجية د. الدرديري محمد أحمد عن شكر السودان وتقديره علي الثقة الكبيرة التي اولتها حكومة وشعب أفريقيا الوسطى للسودان وللرئيس ألبشير لرعاية مفاوضات الفرقاء لتحقيق السلام والمصالحة بها.
واثني علي قبول الاتحاد الأفريقي لجهود السودان وادخالها ضمن مبادرته لتحقيق السلام بأفريقيا الوسطي وجهود رئيس إفريقيا الوسطي وقادة المجموعات المسلحة وحرصهم علي تحقيق السلام والاستقرار بلادهم.
وأوضح الدرديري في رده على أسئلة الصحفيين عقب حفل التوقيع بأن المصالحة والعفو كانت من اصعب قضايا التفاوض مبينا أنه تم في النهاية الاتفاق على تنفيذها في بانقي تحت ضمانات مختلفة إقليمية ودولية لتسير العملية نحو إدماج المجتمع باكمله في عملية مصالحة جديدة مؤكدا أن الاتفاق سيمكن الاطراف والمجتمع في أفريقيا الوسطى
العودة للاختلاط والحياة الطبيعية بعد أن تعذر ذلك خلال فترة الحرب ٠
وخاطب حفل التوقيع رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فكي مشيدا بدور السودان المحوري في معالجة نزاعات الإقليم ودعا الاطراف في أفريقيا الوسطى للالتزام الصارم بتنفيذ الاتفاق ٠
وعبر ممثل الحركات المسلحة الافرواوسطية جونو هبوا عن تقديرهم لجهود السودان وحرصه على استقرار أفريقيا الوسطى معتبرا اتفاق الخرطوم اساسا لحسم الحرب في بلاده

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير