السبت, 09 فبراير 2019 01:17 مساءً 0 108 0
"تيجان الحكي" كتاب قصصي جديد لمجموعة من الكتاب السودانيين

"تيجان الحكي" كتاب قصصي جديد لمجموعة من الكتاب السودانيين

              

صدر حديثا بالخرطوم؛ كتاب "تيجان الحكي"، وهو الكتاب الإبداعي الأول من "سلسلة إبداعات سودانية"،  التي انطلقت منشوراتها مطلع هذا العام وبدأت بمجال القصة القصيرة.

   وحوى الكتاب الذي صدر في تصميمٍ جميل، وحُلةٍ قشيبة، عدد ثلاثين نصاً من القصة القصيرة لعشرة من كُتاب القصة السودانيين. وجاء في 224 صفحة من القطع الصغير. وضم بين دفتيه مؤلفين من تيارات أدبية مختلفة، كما حفل بالتنوع في أساليب القص، وتقنيات السرد، مما أتاح للقارئ فرصة الإلمام بالكثير من جماليات السرد السوداني.

   واشتمل كتاب "تيجان الحكي"؛ على نصوص لكل من: أحمد أبوحازم، الهادي راضي، جمال الدين علي الحاج، عمر الصايم، سارة الجاك، محاسن الجاك، محمد الخير حامد، محمد حسن النحَّات، محمد خلف الله سليمان، ومنصور الصويم. مع التعريف بكل كاتب.

    ويهدف مشروع "سلسلة إبداعات سودانية"، إلى توثيق، ونشر الإبداع السوداني المكتوب في مجالات: الشعر العامي والفصيح، والقصة القصيرة، والقصيرة جداً، وإبرازه للقراء. مع السعي للانتشار الواسع بمنصات النشر الإلكترونية الحديثة والوصول إلى القارئ الجديد في كل مكان.

    ويُعد كتاب "تيجان الحكي" الصادر عن سلسلة إبداعات سودانية أول إصدارة سودانية إبداعية توثيقية وشاملة يتم توزيعها بهذا الشكل الإلكتروني. مع الإشارة إلى أن الكتاب ستتبعه إصدارات أخرى مختلفة في مجالات القصة، والقصة القصيرة جدا، والشعر العامي، والفصيح.

    يتوفر الكتاب حاليا بعدد من منصات النشر الإلكتروني، ومواقع نشر الكتب على الشبكة العنكبوتية.

    جدير بالذكر أن المشروع ينهض به، ويحرره، الكاتب والباحث السوداني محمد الخير حامد.

@@@@@@@

المسرحية اليمنية الشعرية الملكة أروى بين الطيب صالح وخالد المبارك

    التقيت في طفولتي بالقاص العالمي الطيب صالح عندما رافقت والدي  لزيارته في مبنى هيئة الإذاعة البريطانية القسم العربي بلندن bush house و كان يعمل هناك كما تعرفت على صديق آخر لوالدي هناك هو الأديب الفلسطيني حسن الكرمي صاحب برنامج قول على قول و قد سعدت فيما بعد بسنين طويلة بالتعرف على ابنتيه غادة الكرمي الطبيبة و الناشطة السياسية بحزب العمال البريطاني و سهام الكرمي التي كانت تعمل في اذاعة لندن العربية  كما سعدت بعد ذلك بمعرفة حميمة بالطيب صالح في لندن حيث كان يعزمني على العشاء مرة في مطعم إيطالي قرب إذاعة لندن و كان معه الأديب المصري أحمد عباس صالح , و مرة اخرى اصطحبني للإفطار في رمضان بمنزل الصحفي الكبير الحبيب محمد الحسن أحمد رحمة الله عليه الذي كان يعمل في الام بي سي أيضا و كنت قد التقيته بدار جريدة الصحافة بالخرطوم في شارع  مجاور لمبنى جامعة القاهرة فرع الخرطوم و كان المكان مليئا بالقامات الأدبية السودانية كالصحافي الراحل الفاتح التيجاني و هو متزوج من يمنية هي اخت الصحفي الراحل عبدالله الجبلي و الاستاذ محمد خير البدوي و د عبدالسلام نورالدين حماد الذي عمل في اليمن مرارا . و يوم ان زرنا الطيب صالح بمعية والدي  دفع والدي بمسرحية شعرية تاريخية له هي الملكة اروى للطيب صالح و بالفعل أخرجها اذاعيا و بثتها هنا لندن -

و في عام 1975م أصدرت دار النشر بجامعة الخرطوم مسرحية الملكة اروى و مسرحية عامر بن عبدالوهاب معا في كتاب واحد و هما مهداتان للعلامة عبدالله الطيب زميل والدي في التدريس بقسم اللغة العربية بكلية الآداب بجامعة الخرطوم يومئذ  , و قد قدم لهما الدكتور خالد المبارك الاستاذ بجامعة الخرطوم و رئيس دار النشر بنفس الجامعة و امتدت صداقتي به حينما أصبح مشرفا على الملحق الثقافي بجريدة الصحافة اليومية و قبلها عندما كان عميدا لمعهد الموسيقى و المسرح بشارع 61 بالعمارات حتى زارنا في اليمن واستقر لبرهة في الكويت ثم عاودنا اللقاء عندما اصبح استاذا بجامعة كامبريدج ببريطانيا و عندما اصبح مدير بقناة ام بي سي البريطانية. لكن ما أود ذكره هنا هو ان د خالد المبارك طلب فيما بعد من والدي ان يقدم له مسرحيته (ريش النعام) التي تحكي ببراعة قصة دخول العرب و الاسلام الى السودان . و في تقديم أبي لمسرحية ريش النعام يبدو آعجاب والدي بالجمال و الجلال السوداني فقد ورد الآتي :(و أخيرا فليطمئن الدكتور خالد بأن الذي نتج عن اختلاط النهرين الأبيض الهادئ بالاخضر العنيف كان الفضائل المشتركة و الجمال المزدوج فقد كنا نظن ان بشارا و ابن الرومي و الشريف الرضي لم يتركوا مزيدا لقائل في الجمال الأسود حتى جاء الدكتور خالد ليقول لنا على لسان ياسر - من يتزوج من نساء السودان لا يذكر غيرهن ).

  ---- ههههه و أنا بدوري أسأل هل صحيح ما جاء على لسان ياسر بطل مسرحية ريش النعام ؟؟؟

 على هذا النحو و تأسيسا على ذلك تكون مسرحية الملكة اروى أدبا (سومانيا).

نزار  غانم

@@@@@@

الموهبة الإبداعية فطرية أم مكتسبة ؟

محمد هارون عمر       

 الإبداع الفني والإدبي لاغنى للمجتمع عنه.  فهو يجمل ويزين ويرطب ويلطف الحياة؛لهذا يجد التشكيلي والمغني والممثل والمسرحي والملحن والقاص كل الوان الاحترام والحب والإعجاب لدرجة الافتتان.. كثيرون يرون بأن موهبة الفنان فطرية بينما  يرى آخرون بأنها مكتسبة .  ويمكن لاي فرد أن يكون مبدعا إذا جلس وغامر بتعلم الفن المعين.  حتما سيكون مبدعا متميزا من خلال الممارسة والمحاكاة والتقليد.   حتى أنني قرأت رأيا لكاتب يستخف بالتمثيل.  وأنه ليس موهبة. ويمكن لأي شخص أن يكون ممثلا لو درس وتقمص الادوار.. إذا فهذا كذلك ينطبق علي العازف والروائي والشاعر والمثال النحات. وهلم جرا...هذا الرأي الذي ينكر الموهبة تدحضه. موهبة فن الغناء.. مهما حفظ الشخص الاغاني ولحنها له كبار الملحنيين فلن يكون مطربا إذا لم تكن له موهبة الصوت الجميل الكناري..  الموهبة هي فطرية.  بل من الله. وصاحبها يصقلها بالعلم. والتدريب والمواظبة على ممارستها وتجويدها ..وقبول النقد الجاد العلمي الذي يرتقي بالموهبة.  الموهبة لا ترتقي إلا. بمتابعة صاحبها للمنتج الجيد العالمي للضرب الذي يمارسه المبدع.. لكيلا تركد وتتقوقع  وتتقهر موهبته ..ولكي ترتقي وتنمو وتتطور إلي مصاف الاعمال الراقية محليا بل عالميا.  وهذا لا يتأتي إلا بالمزيد من المعارف والثقافات التي تتعلق بأدبه وفنه.  النقد من اهم عومل التطور.  كلما تعالي المبدع على النقد سيتقوقع. وستندثر موهبته مهما طال الزمن أو قصر. كثيرون من المبدعين ذبلت مواهبهم؛ لأنهم لم يأخذوا بعناصر التطور؛ولأنهم ركنوا للكسل والخمول. فماتت مواهبهم قبل أن تزهر وتثمر وتينع.  أخرون طوروا مواهبهم فذا ع.صيتهم وسارت به الركبان....الموهبة فطرية ولا مراء في ذلك وليست صناعية ولكنها تحتاج لشروط لابد من توفر ها. لكي يصدق عليها وصف موهبة. ويقال لصاحبها المبدع الموهوب.

@@@@@@@

لوركا وأشياء أخرى         

بقلم: سيف الدين حسن بابكر

استوقفتني رصاصة مصوبة إلى صدر “لوركا” وهو ممتشق القامة رافعاً يده اليمنى هاتفاً بحياة إسبانيا وحياة الجمهوريين إبان الحرب الأهلية الإسبانية عام 1936م. الإعدام جرى في “فينار” القريبة من غرناطة ولم يعثر على رفاته حتى الآن! وقالها قبل مماته.

“عرفت أنني قتيل

فتشوا المقاهي، والمقابر، والكنائس، فتحوا البراميل والخزائن،

سرقوا ثلاثة هياكل عظمية لينتزعوا أسنانها الذهبية ولم يعثروا عليّ!

ألم يعثروا عليّ؟

نعم لم يعثروا عليّ!

إن من قاموا بذلك الإعدام المروع القاسي حسبوا أن ذلك الصوت سيخمد وما دروا أن ذلك الإعدام شكل حياة أخرى للوركا امتدت وتمددت حتى اليوم وغطّت العالم بأسره.

لقد علمنا تاريخ النضال بأن مشهد الموت يبقى طبيعياً حيث يكون، فالموت حينها يستحيل إلى روح لها لون أحمر وصوت كترنيمات وترية لبتهوفنه وباخ ومصطفى سيد أحمد وأن الرصاص لا يميت، فلا الشمس ولا المطر ولا البرد بقادرة على إخماد إشتعال روح المبدع.

– أين قبري؟

علي ذيلي قالت الشمس

في حلقي. قال القمر.

وأنا الذي كنت سائراً

والأرض تحيط بيّ

رأيت نسرين من ثلج

وفتاة عارية

أحدهما كان الآخر

والفتاة لم تكن أحداً.

أيها النسران الصغيران.. قلت

أين قبري؟

على ذيلي قالت الشمس.

وفي حلقي قال القمر.

على غصون الشجر عاريتين.

إحداهما كانت الأخرى

ولم تكن كلتاهما أحدا

أيا لوركا الشمس والفضاء يستيقظان في جبينك الآن ككل جباه شهداء الفكر والرأي.

@@@@@@@@@

عين على الترجمة

مثقفون بلا حدود

دكتور فهد الراشد/كاتب وباحث لغوي كويتي

تحدثنا بالأمس ونتحدث الآن وسنتحدث غداً وبعد غد وإلى الأبد... عن عبقرية أمة وشمس حضارة سطعت بنورها فأضاءت سماء الدنيا؛ كانت رافدا لحضارات اليوم، صنعت ثقافة تألق فيها العربي وغير العربي، المسلم وغير المسلم، فتركت أثراً في رقي المجتمعات المتقدمة، إنها الحضارة الإسلامية العربية، التي كانت نواة للثورة الصناعية الحالية.

فالإسلام لم يكن يوماً منغلقا على نفسه، بل بمقوماته التي تؤهله استطاع وباقتدار أن ينهل من الرصيد التاريخي للحضارات، التي سبقته ويفيد من تجاربها الثرية؛ فعمـّق مبادئ الحوار والاحتكاك معززا حركة الترجمة، جاء في مجلة الحياة الثقافية، تونس، عدد 189، جانفي 2008، ص 34. «لا شك في أن حركة الترجمة في العصر العباسي كانت نقلة نوعية في تاريخ الحضارة العربية الإسلامية حقـّقت نهضة حضارية شاملة، فبفضلها أتيح للعرب المسلمين أن يتعرفوا على الآثار الباقية من القرون الخالية في مدّة زمنيـّة قياسيـّة، فكانت الترجمة بداية انطلاق في المسيرة الحضارية التي امتدت في القرون اللاحقة».

والترجمة من حيث هي مصطلح يطلق بصفة عامـّة على نقل النصوص من اللغة الأم إلى غيرها من اللغات أو نقلها من هذه اللغات إلى اللغة الأمّ. وقد خـُصـّص مصطلح «النقل» للجانب الأوّل من الترجمة، ومصطلح «التعريب» للجانب الثاني منها. والترجمة من حيث هي نشاط فكري وحضاري عبر التاريخ كانت وما تزال الوسيلة الناجعة لتلاقح الحضارات والثقافات «أ.هـ.»

ينبغي علينا بألا نبخس الدولة الأموية حقها في نقل علوم وثقافات الأمم والحضارات القديمة والمعاصرة إلى حاضرتهم؛ فأسهمت في رقي الحركة الفكرية والثقافية الإسلامية العربية.

 فلا شك في أن النواة الأولى لعلم الترجمة كانت في بيت الخلافة الأموية بدمشق، ثم بعد ذلك ازدهرت وتألقت في بيت الخلافة العباسية ببغداد التي وصفها ياقوت الحموي قائلاً: «هي بغداد أم الدنيا وسيدة البلاد».

المترجم هو فرد؛ والفرد هو وسيلة من وسائل الثقافة، وهو أداة من أدوات الحضارة، وهو الطريق المؤدية إلى المعرفة، هو علم الله وخليفته في الأرض، لقد فطن الأوائل إلى هذه المسلمات فاعتنوا بأفرادهم، واستثمروا عقولهم، وحرصوا على توفير أجواء مناسبة لإبداعاتهم، فقد كان من نصيب المترجمين أن أنشئ لهم بيتا خاصا لمزاولة عملهم وتوثيق علمهم، أطلق عليه (بيت الحكم)؛ لذا «يلتصق بذكر الترجمة في بغداد اسم بيت الحكمة أو خزانة الحكمة أو بيت العلم - كما تسمى أحيانا - والاسم الأول أعم، وهي مؤسسة لتدارس العلوم التطبيقية في المقام الأول، كالطب وعلم الهيئة وعلم الحيل (الميكانيكا) والهندسة وترجمة كتب هذه العلوم إلى اللغة العربية وقد أسس هذا البيت الخليفة هارون الرشيد، ورعاه باهتمام بالغ ابنه الخليفة المأمون، ومن بعده الخلفاء الذين أعقبوه. ومن شهرة اهتمام الخليفة المأمون بأمور هذه المؤسسة أنه طلب من ملك الروم (ثاوفيل) أن يوفد إلى بغداد العالم (قاون) ليكون ناظراً على بيت الحكمة، ووعده إن أجابه إلى ذلك بهدنة دائمة وإنعامات أخرى جزيلة؛ كذلك مما ساعد على انتعاش حركة الترجمة سخاء الخلفاء والأمراء ووجهاء بغداد في العطاء والتكريم، ويروي ابن أبي أصبيعة أن الخليفة المأمون كان يكرم حنينا بإعطائه وزن ما يترجمه ذهبا» أ.هـ، جاء ذلك في الكتاب المرجع في التاريخ، المجلد الثالث، ص 543.

وفي ضوء ما قد سلف نوصي بالآتي:

أولا: يجب الاهتمام والاعتناء ورعاية المترجمين، فهم وعاء ثقافات متعددة، وعلوم متنوعة، لذا؛ ينبغي تذليل كل العقبات لهم، وتسهيل معيشتهم اليومية، وعدم انشغالهم بمراجعة الإدارات والوزارات، لا بد لنا أن نفرغهم تفريغا تاما لعلم الترجمة، ورصد مزيد من الدعم المالي لهم، فهم علماء الوطن والأمة.

ثانيا: ينبغي علينا تفصيص العلوم المترجمة؛ فعلى سبيل المثال لو كانت هناك تجربة ماليزية رائدة في مجال التربية وطرق مناهج التعليم، علينا إنشاء قسم خاص بذلك نطلق عليه «قسم الترجمة التربوية التعليمية الماليزية»، هذا على سبيل المثال، ولو كانت هناك صناعة أجهزة كهربائية وإلكترونية صينية، كذلك نخصص قسما خاصا بذلك نطلق عليه «قسم الترجمة الكهربائية الإلكترونية الصينية»، وقس على ذلك بقية العلوم الأخرى. فنحن بذلك سوف نغطي كل الدول المتقدمة في جميع المجالات والصناعات حتى نصل - إن شاء الله – إلى صناعة السيارات والطائرات وما شابه ذلك.

ثالثا: إنشاء مراكز متعددة للترجمة بالأقسام سالفة الذكر، وحبذا تسمية هذه المراكز باسم قامات وأعلام كويتية بارزة، وباسم شيوخ وشيخات من أفراد الأسرة الحاكمة الكريمة.

أرجو بألا نفرح كثيرا بديمقراطية السجالات التافهة التي آذت مسامعنا في قبة البرلمان، وأن نتخلص من الشخصانية والحسد والغيرة العمياء، ونترك البغض والحقد جانبا (هذا أين وصل؟ وكيف وصل؟ ولماذا وصل؟ ومتى وصل؟) ألا رفقا بهذا الوطن، ألا رفقا بهذا الوطن، ألا رفقا بهذا الوطن.

@@@@@@@@

نقاط عبور

حفريات ذاكرة الحوت

صديق الحلو

حفريات  ذاكرة  الحوت /مقتطفات  من سيرة آل الطاهر. رواية  محمد  عثمان  الجعلي.الناشرون مدارات  للطباعة  والنشر إدارة  سناء  ابوقصيصة  صدرت  عام  2014.تصميم عمر  مكي.  كتابة  حميمة تحس  فيها  كأنما هي  سيرة  ذاتية. مذكرات  أو اعترافات. رواية  تهز القلب  وتحطم قواعد المسكوت  عنه. مختلف  أشكال العلاقات الإنسانية التي  لم تنبت  من فراغ. وجود مغاير مليء بالحب والحلم  والشعور  الجارف. حفريات ذاكرة  الحوت لايمكن الاستغناء  منها. قسمت  لابواب وفصول.: أسمار، الفجر  والسحر، عبدالله  ود  الطاهر، ملامح  إجمالية، سعدية،وأحاديث  الضحي، المكيدة، المحاكمة، قصص  الليل، المصيدة، ثم الفراغ. حكي  محايد مليء  بالشغف. السياسة  والاجتماع  والاقتصاد. صراحة  متناهيه  ادخلنا اليها  محمد عثمان الجعلي .في روايته حفريات  ذاكرة  الحوت. أجاد  تدوين الواقع  واستطاع فك  تشفير الذات. ..المخاوف  والشعور بالذنب. رواية  مثيرة للإعجاب. رصدت الحياة  في السودان  منذ  العشرينيات. كأنما  هي كتابة الذات  عن  الذات. سرد مستقل  كأنما  هي موسيقي تعزف علي  اوتار  الذكريات. رواية  اجتماعية وظفت فيها  الاستعارة والترميز وتعدد  الأصوات بدراية. دون  أن تحصرنا في الواقع العائلي المعيش. عاد بنا  محمد  عثمان  الجعلي الي  الزمن  الجميل  وفضاءات المحنة  والحميمية التي  عرف  بها  السوداني بين  الجيران  والأهل. وكشف النقاب عن تشابك العلاقات الاجتماعية في فضاءات أصيلة ورحبة. مقتطفات  من سيرة  آل  الطاهر في ذاكرة  الحوت  حكاية  عن  التاريخ  والهوية  .المثل  والأعراف. القيم  والمبادئ. رواية  تقول  أشياء تجعلك  تري  الناس علي  حقيقتهم. الشر  والخير. حياتهم ومعاشهم.  وتلك  الرؤية  الصوفية. نجدة  الملهوف ومساعدة  المحتاج. الكتابة  عند محمد عثمان  الجعلي  جاذبة. مكثفة  ومدهشة. في مجتمع  متماسك  تتمني  أن تنتسب  إليه. رواية  ذاكرة  الحوت إضافة  حقيقية  من مبدع  ضخم  للأدب  السوداني.

@@@@@@

حكايات

أسماء عاصم

1

كباقة ورد مقطوفه ازهارها البيضاء..

 كاشياء حال عليها الحول ولم تتغير..

أو كأنك في حفل غنائي ولا تسمع الغناء فقط م يصلك إيقاع الموسيقى.

كل هذا وأكثر. .

فقدان حياة!!

2

كم يوم سعادة !!

لأيام في الذاكرة لا تنسى..

انا ممتنه لك بتلك السعادة التي منحتني اياها في فترة بسيطه ..أعدت إلي ثقه مؤقته بنفسي وبالاخرين! !

فها انا أعود لنقطه البدايه ..كشئ اعتدت عليه أو كلمات و وعود أعتقد اني سمعتها من قبل.. وعن قلق وساعات انتظار قد مرت عقاربها علي أذكر ذلك!!

أعتقد أنك مثل تلك الشهب التي تأتي تلمع ف السماء وتختفي ..انت مثلها تمامًا  !!

3

حب تحت التراب

احببتها وهي تحضر..

نظرت الي وهي تبتسم في آخر لحظات لها في الحياة . .آخر لحظة من كل شي!!

قد فارقت العالم الذي أتت إليه دون أن أتعرف عليها

نظرتها قتلتني. .كأنها كانت تود أن تقول لي لقد تأخرت كثيرا بل أكثر..

كانت ابتسامتها كفيلة بكل شي كأنها ترى ملائكة الرحمه يقولون لها هنيئا لك!!

في لحظة تمنيت أن أكون معها فأنا لم اشاركها اي لحظة سوى لحظات الوداع!!

مضت هي بعالم آخر. .وجعلتني احتضر كل ليله شوقا لها !!

@@@@@

هدير زوبعةٍ طاحنة، كمطارقِ الجحيم، وفوق فضاء بلدتنا غبار أسود، يظلل هامات البيوت في مثابرة غريبة، ثم تتكاثف ذراته، وتتمدد على حلوقنا فتسد مجاريها، مثل امتداد الوجع المباغت.

في تلافيف ذلك الصباح المشؤوم، كان الرصاص يئزُّ فوق رؤوسنا، والدويُّ الفظيع ينزع طين الأسوارِ وآجرها ثم يقذفه بعيداً، ويخلخلُ قواعد البيوت الملتحمة بجذور الأرض، وكان ملك الموت يتنزه في بلدتنا، بخطواتٍ مرفهةٍ ومطمئنةٍ، يأخذ ما أمره الله بأخذه تحت هذا الجحيم المستعر.

مجتزأ من نص لأحمد أبو حازم، كتاب "تيجان الحكي".

@@@@@@@@

أحمد أبوحازم- كتاب تيجان الحكي..

في سديم أمنيةٍ تأبى أن تتجسَّد في طفلٍ يحمل اسمك، ليغسله من غبار الزمن، ودرن الذكريات البغيضة، فتختار له اسماً بعنايةٍ مموسقة، لكيما يقترن باسمك المنسي، ثم وحدك تصطفيك قتامة الأشياء، فترتجي نهارك المضموم بقبضة السراب.

ها أنتذا ترتب عنادك النحاسي الأجوف، حين تنفض المدينة نعاسها الفضي، وتنفث ضجيجها اليومي في مسام الأرجاء، تترك ضميرك خلفك، وتخرج.. تصعد الحافلة، ثم تهبط في المحطة الأخيرة.. تلج المطعم المكتظ بالزبائن.. تخرج وأنت تمسح فمك من بقايا طعام.. تنحشر في الزحام الصباحي العجول.. تعبث أصابعك تنقب  بمحتويات الجيوب.

     عند القيلولة تنحسر الخطى نحو خوائها، فيخرج الزحام من الناس، بينما تخرج أنت من الزحام، بجيوب ملأى بعبثِ الأصابع الآبقة.

@@@@@@

أما حكاية وجود دفتري الأحمر وسط أشياء أولجا.. ببساطة إني قضيت بعض الوقت - قبل خروجي- معها، فهي زوجتي. لم أخبرك بذلك من قبل – أتخيلك الآن مرتبكا كطفل ضُبط متلبساً بفعل محظور – فقد كنت تسميها (باربي)، لا عليك يا صديقي، فأنا لم أخبرك ولم أٌخبر أحداً آخر، لأننا تواثقنا – أولجا وأنا-   على الكتمان لاعتبارات منطقية. فمن الطبيعي أن توجد أشيائي بين أشيائها،  والدفتر نسيته مثلما نسيت أن أزيل بقايا تلك الليلة عن وجهي وقميصي.

          ¤¤¤

@@@@@

كان منفصما عن ذاته وهو يصلِّي بالناس استسقاء; وكنت خلفه متحداً مع روحها أتلو صلواتي، وقلبي غارق في وحل الأسى. روحها التي اشتعلت كألعاب نارية مبهرة قبل أن تتلاشى في الفضاء; تاركة جسدي يتمرَّغ في رماد الكآبة; باتت تسكنني. قالوا إن النار ستطهِّر جسدها; وكانت في قمة تلظيها تضحك وهي تمسك بيدي وتسحبني لنرقص تحت زخات المطر كما كنا نفعل في طفولتنا الباكرة. أبنوسة صقلتها أشعة شمس إستوائية. تعرف كيف تجلي غيوم الجمال المسكون بروح الأسلاف. أياد سماوية سكبت حبها قطرة; قطرة.... في فؤادي العطش وأنبتت الأحلام وقبل أن تزهر قطفتها يقظة. داهمني طيفها بمجرد دخولي في الصلاة ولا أدري هل كان الشيطان يتلاعب بي أم أنني رأيتها بالفعل واقفة  بجواري في صف الصلاة؟.

جمال الدين علي الحاج

من كتاب "تيجان الحكي".

######

وصلت منزلها.. ضغطت بأرقام اتصالها على أزرار الموبايل الذي تحمله. جاءتك مسرعة بقميصها الليلي الخرافي البديع.. منحتْك قُبلتها الرقيقة، فكادتْ أن تقتل دهشة السُّكْر بك.. أمسكت أنت بجناحيها وفردتهما بعيداً عن جسمها وضممتها إليك بحنان.. تعمدتما الصمت في حركاتكما الحميمية وقبلاتكما قبل أن تدخلا معاً فيحتويكما القفص الحديدي القابع بفناء الدار الفسيح..

مجتزأ من نص "هروب إلى الشارع الخلفي" - محمد الخير حامد، كتاب "تيجان الحكي".

@@@@@@@

شعر

عبد الله مهداوي

أقبل على الدنيا وارض بما  كان لك مقسم

فلعل غيرك بما انت به ناعم عليه محرم

فالمال لا يغني صاحبه ولا يدفع عنه السأم

وإن أدركت من العلم مقاما فلا تكن له كاتم

واسأل ذرية صالحة  بها تسعد  حيا وترحم

وكن للغير عونا في شدة فبالخير تنار الظلم

@@@@@@

 

رفعت رأسي؛ لأرى أحشائي الحبيسة منذ فجر التاريخ، هالني أنها غير منقوطة كسائر جسدي من الخارج! قلبي قمرية علقت في شراك، واهن الدقات ينبض، متجعد وحوله شحمة صفراء. رئتاي منفرجتان بلا مبالاة، أبصرتهما رئتي نعجة معلقتين في جزارة. كبدي.. آه من كبدي! تتخلله خطوط داكنة ودمامل متحجرة. ظلت عيناي تجولان في داخلي، ظللت أشهد كائناته مسيجة بالصمت، تدور حول نفسها. رفعت بصري نحو نافذة الجدار، رأيت شجيراتي تتقافز من أمكنتها، تصفق بأجنحتها، حاملة حشراتها، والأعشاش. أجلت بصري في الجدار، عنكبوت وضب يمرحان، أغمضت عيني لأرى نفسي بنقاطي، بشرتي، وأحشائي المفتوحة لسقف السماء، وجهي لم يزل مبتسما، ومملكتي تزفني لعمق توازنها.

(عمر الصايم- كتاب تيجان الحكي).

@@@@@@@

نفثتُ دخان الشيشة واكتفيتُ بجزء منه للأورطة، خرج مِن صدرِي مُشَكِّلَاً راما، الآن تبلغ سن الفتيات رأيتُها ترحلُ مِن أمدرمان إِلى كوستي مع زوج أمها. فِي الحلة الجديدة بدأتْ حلمة صدرها تتحجرُ، ثُمَّ تَكَوَّر النهدُ مُعْلِنَاً سُموق حسناء. يجمعُ ساكنو الحلة الجديدة على أَنَّ والدها مصريّ، وأمها يمنيّة، وتارة يقولون بأنها أرترية مِن العفر. حين كانتْ تخرجُ إِلى المدرسة تعوي أبواق القذرين مِن أصحاب السيارات، يحاولون اصطيادها رغبةً فِي طمس معالمها الناتئة؛ لتكونَ مستويةً، أو رخوةً؛ توطئة لزرعها في بيوت الليل شجرةً تثمرُ كُلّ يومٍ جنيهات.

(عمر الصايم- كتاب: تيجان الحكي)

@@@@@@

وجوه نجمية سداسية، ذات ملامح باهتة؛ تؤدي حركات غريبة، يتتابع ظهورها برتابة، أمام ناظري الوزير؛ على إيقاع فحيحي كئيب، وضعهم في قبو يؤدي إلى الممر الكبير المؤدي إلى بحر القلزم، متوقعاً هجمة الملك وعيونه للمكان واكتشافهم لأمره، فمن هناك يسهل التخلص من التابوت وما يحوي إلى البحر، أحاطوا به إحاطة السوار بالمعصم، أقلقوا منامه ونغصوا صحوه، زارهم مرة في القبو، فتح التابوت نظر ملياً داخله حتى وقع فيه ثم انغلق عليه، أتى حرس الملك تخلصوا من كل ما خُزن في القبو رموا بهم إلى البحر، عند ارتطامهم بالماء خرجوا جميعا من التابوت إلا الوزير، حيث تولى التابوت مهمة إيصاله إلى مثلث برمودا..

《سارة الجاك، كتاب تيجان الحكي》

@@@@@@@

بعد أن جلست على دخان خشبات الطلح المحترقة؛ فركت جسدها بتلك العجينة الناعمة المعطرة فغدا لونها كأنه سنبلات قمح دانية القطاف تحت أشعة الشمس الذهبية، أما رائحتها فصارت مثل عطر حدائق الورود في منتصف الربيع ... خرجت لقضاء بعض شأنها وكان الوقت صباحا.. هو كان يجلس عند زاوية الشارع، أذهله ما رأى وما استنشق فالتفت نحوها يتابعها بنظراته حتى غابت في انحناءة الطريق.

(محاسن الجاك- تيجان الحكي)

@@@@@@@

قادتنى قدماي إلى إسراء في الأرض، ومعراج فى صباح يوم أكثر اخضراراً، إلى أن بلغت سدرة المنتهى، أعد الخطو، أمتلك العالم والأشياء، أكلم الطير، أضاحك النمل، تنكشف الرؤية، أتوحد، أبصر أطفالاً يأتون،  ويرتدون ثياباً بهية، ويأتي الرجال بنضارتهم، وبشارتهم، سقطوا على الأرض، وتشبثوا بذراتها المتناهية، كانت الأجساد تشتعل، والقلوب تشع لمعانا، و(البدوي) داخل الزمان، والمكان يرفع ساقه اليسرى ليركب (الباص) القادم لتوه.

مقطع من نص للكاتب محمد خلف الله سليمان.

كتاب تيجان الحكي

•••••••••••

 

القائمة القصيرة في جائزة البوكر العربية

أعلنت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية قائمة الكتاب الذين وصلت رواياتهم إلى القائمة القصيرة في دورتها الثانية عشرة، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في المسرح الوطني الفلسطيني – الحكواتي في مدينة القدس، شارك فيه أربعة من أعضاء لجنة التحكيم عبر تطبيق الاتصال بالفيديو "سكايب"، حيث تضمنت القائمة، الكتاب والروائيين هدى بركات، وكفى الزعبي، وشهلا العجيلي، وعادل عصمت، وإنعام كجه جي، ومحمد المعزوز. وجاء الإعلان عن القائمة القصيرة من مدينة القدس في إطار النهج السنوي الذي اعتمدته الجائزة العالمية للرواية العربية باختيار مركزٍ يعبر عن المشهد الثقافي العربي كل عام لتعلن منه قائمتها القصيرة، في وقت تخطط الجائزة لعقد سلسلة من الفعاليات الثقافية في مدينتي رام الله وبيت لحم بالضفة الغربية، احتفاءً بالإبداع الأدبي الفلسطيني، بالنظر إلى وصول عدد من الكتّاب الفلسطينيين إلى القائمتين الطويلة والقصيرة في الدورات السابقة، وأبرزهم الروائيان إبراهيم نصرالله، وربعي المدهون، الفائزان بالجائزة في عامي 2018 و2017 على التوالي. ووصلت إلى القائمة في العام 2019 ثلاث كاتبات سبق لهن الوصول إليها، من بينهن إنعام كجه جي التي ترشحت للقائمة القصيرة عامي 2009 و2014 عن روايتي "الحفيدة الأمريكية" و"طشّاري"، وشهلا العجيلي، التي وصلت إلى القائمة القصيرة عام 2016 عن رواية "سماء قريبة من بيتنا" وشاركت في ورشة الجائزة للإبداع عام 2014، وهي أصغر كتاب القائمة القصيرة سنا، بينما وصلت هدى بركات إلى القائمة الطويلة عام 2013 عن رواية "ملكوت هذه الأرض". وتتنافس الكاتبات على الفوز بالجائزة التي تبلغ قيمتها خمسون ألف دولار أمريكي، الكاتب المصري عادل عصمت، الحائز على جائزة نجيب محفوظ للأدب عام 2016 عن روايته السابقة "حكايات يوسف تادرس" والتي ترجمت إلى الإنجليزية، والكاتب المغربي محمد المعزوز المتخصص في الأنثربولوجيا السياسية، والروائية الأردنية كفى الزعبي التي تصل إلى القائمة القصيرة بروايتها الخامسة. من الجدير بالذكر، وصول أربعة كاتبات إلى القائمة القصيرة في هذه الدورة وللمرة الأولى في تاريخ الجائزة منذ إطلاقها عام 2008، وكانت قد وصلت كاتبتان إليها في الأعوام 2011 و2015 و2018. وفيما يلي عناوين الروايات التي وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة للعام 2019، والمدرجة وفقاً للترتيب الأبجدي لأسماء الكتاب: الناشر البلد الكاتب عنوان الرواية دار الآداب لبنان هدى بركات بريد الليل دار الآداب الأردن كفى الزعبي شمس بيضاء باردة منشورات ضفاف سوريا شهلا العجيلي صيف مع العدو الكتب خان مصر عادل عصمت الوصايا دار الجديد العراق إنعام كجه جي النبيذة المركز الثقافي للكتاب المغرب محمد المعزوز بأيّ ذنب رحلَت؟ وقال شرف الدين ماجدولين، رئيس لجنة التحكيم: "الروايات الست المختارة مختلفة بشكل كبير في موضوعاتها وفي أساليبها واختياراتها الجمالية، فهي تجمع ما بين الرواية العائلية، ورواية الذاكرة، وخيبة الأمل والمنفى والهجرة، كما تعكس فضاءات محلية متنوعة بالنظر إلى انتمائها لبلدان عربية شتى. إنها روايات تعكس واقعاً متبايناً ورؤى عميقة وناضجة ومؤثرة من الراهن العربي، و في الآن ذاته تقترح صيغا سردية بديعة تستجيب لطبقات مختلفة من المتلقين". من جانبه، قال ياسر سليمان، رئيس مجلس الأمناء: "تطلُّ علينا القائمة القصيرة لهذه الدورة بأصواتٍ أدبيةٍ تبدع في تناولها لموضوعات رواياتها، والتي يعود بعضها إلى الماضي فيستحضره بلغة تأسر الواقع وتتجاوزه؛ لترسم صورة للحنين إلى ماضي لن يعود. ويستلهم بعضها الآخر ثيماته من مآسي الحاضر المتنوعة؛ مآسي تَحطُّم الأوطان وانكسار إنسانية الإنسان أمام جبروت قوى تقضم ما يقف أمامها بلا شفقة. ويميز هذه الروايات غوايتها باللغة، وآليات سردها المتداخلة، ورواتها الذين يتداولون الأدوار في النص الواحد بأصوات متوازية متنافرة تتنازع القارئ وتجذبه إليها. ولا شكّ أن صدارة الأصوات النسائية في هذه القائمة لأول مرة في تاريخ الجائزة العربية يمنحها ريادة جديرة بالحفاوة. ومما يزيد من احتفائنا في هذه القائمة هي فرصة الإعلان عنها من القدس الشرقية، بتاريخها الثقافي العميق، والذي هيّأ لها فرصة الانخراط من موقع المنتج والمتلقي في أدبها العربي على مر العصور". وتعقد الجائزة العالمية للرواية العربية سلسلة من الفعاليات في فلسطين، احتفالاً بالقائمة القصيرة، بدعم من المجلس الثقافي البريطاني والمكتبة العالمية، منها حفل استقبال مساء (اليوم الثلاثاء) في مدينة القدس، وندوتان حول القائمة القصيرة والأدب الفلسطيني وترجمة الأدب العربي إلى لغات أخرى، يشارك فيهما تشانغ هونغ يي، عضو لجنة التحكيم، وياسر سليمان، رئيس مجلس أمناء الجائزة، وفلور مونتانارو، منسقة الجائزة، والكاتب الفلسطيني وليد الشرفا، وذلك في مركز خليل السكاكيني الثقافي في رام الله، يوم الأربعاء 6 فبراير، وفي جامعة بيت لحم، يوم الخميس 7 فبراير. وجرى اختيار روايات القائمة القصيرة الست من بين قائمة طويلة مكونة من 16 رواية صادرة باللغة العربية بين حزيران/يونيو 2017 وتموز/يوليو 2018. ويحصل كل كاتب وصل إلى القائمة القصيرة على 10 آلاف دولار أمريكي. الروايات المرشحة "بريد الليل" رواية حول بشر هاربين من مصائرهم صار الصمت والعزلة والكآبة والاضطراب كونهم الجديد، وهي رواية إنسانية ذكية الحبكة توازن بين جدة التكنيك وجمال الأسلوب وراهنية الموضوع الذي تعالجه، بينما تسلط رواية"شمس بيضاء باردة" الضوء على مصادر أزمة الشباب، وتطرح مسألة الثقافة العقلية لدى النخبة في مجتمع جامد أبى أن يتغير."الوصايا" رواية حول أجيال ذكورية، تصوّر حياة الريف المصري قبل الستينيات ثم تقدّم صورة عن التغييرات الاجتماعية الكبيرة التي طرأت عليه بتأثير الانفتاح على المدينة والسفر والتعليم. وترسم رواية "صيف مع العدو" مشاهد من حياة مدينة الرقة السورية على امتداد ثلاثة أجيال؛ فهي سيرة مدينة، ولكنها أيضا سيرة مواطنين يدفعهم سوء الواقع إلى الهجرة إلى أماكن بعيدة ولغات مختلفة، وإلى فقدان الهوية. أما رواية"بأي ذنب رحلت؟" فهي حكاية المثقفين، حكاية الخيبة التي عاشها ذلك الجيل على امتداد البلاد العربية، بل بلاد العالم الثالث، ولكنها حكاية الأمل أيضا في النهوض والبدء من جديد. وتصور رواية "النبيذة"، من خلال شخصيتين نسائيتين، أصداء حقبتين من تاريخ العراق الحديث، الملكية والجمهورية. ولا تغفل المسألة الفلسطينية التي تدخل إليها من خلال شخصية الحبيب الفلسطيني المهجر الذي يتنقل بين عواصم العالم حاملا معه ماضيه وهويته. وفيما يلي أسماء لجنة التحكيم للعام 2019: شرف الدين ماجدولين (رئيس اللجنة)، أكاديمي وناقد مغربي مختص في الجماليات والسرديات اللفظية والبصرية والدراسات المقارنة؛ وفوزية أبو خالد، شاعرة وكاتبة وأكاديمية وباحثة سعودية في القضايا الاجتماعية والسياسية؛ وزليخة أبوريشة، شاعرة وكاتبة عمود وباحثة وناشطة في قضايا المرأة وحقوق الإنسان من الأردن؛ ولطيف زيتوني، أكاديمي وناقد لبناني مختص بالسرديات؛ وتشانغ هونغ يي، أكاديمية ومترجمة وباحثة صينية. وقد تحدّد يوم الثلاثاء 23 أبريل 2019 لإعلان اسم الرواية الفائزة بالجائزة العالمية للرواية العربية في احتفال سيقام في أبوظبي عشيّة افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب. وكانت رواية "حرب الكلب الثانية" لإبراهيم نصرالله قد حصلت على الجائزة العالمية للرواية العربية العام الماضي. وتضمن الجائزة تمويل ترجمات للروايات الفائزة، ومن بين الروايات الفائزة التي ترجمت السنة الماضية، رواية "مصائر، كونشرتو الهولوكوست والنكبة" لربعي المدهون الفائزة بجائزة عام 2016، والتي صدرت بالإنجليزية عن دار هوبو؛ ورواية "فرانكشتاين في بغداد" لأحمد سعداوي الفائزة بجائزة عام 2014 الصادرة بالإنجليزية عن دار وون ورلد في المملكة المتحدة ودار بنجوين في الولايات المتحدة؛ وقد ترشحت النسخة الإنجليزية للقائمة القصيرة لجائزة المان بوكر العالمية 2018. ومن بين الروايات الفائزة المتوفرة بالإنجليزية، رواية "واحة الغروب" لبهاء طاهر، و"عزازيل" ليوسف زيدان، و"ترمي بشرر" لعبده خال، و"القوس والفراشة" لمحمد الأشعري، و"ساق البامبو" لسعود السنعوسي، و"طوق الحمام" لرجاء عالم. كما يشهد هذا العام صدور الترجمات الإنجليزية لعدد من الروايات التي وصلت إلى القائمتين الطويلة والقصيرة، منها "مديح لنساء العائلة" لمحمود شقير (القائمة القصيرة 2016) التي ترجمها بول ستاركي وتصدرها دار انترلينك وهي متوفرة الآن؛ و"الفهرست" لسنان أنطون (القائمة الطويلة 2017) التي ترجمها جوناثان رايت وتصدرها مطبعة جامعة يايل في أيار/مايو؛ و"حارس الموتى" لجورج يرق (القائمة القصيرة 2016) التي ترجمها رالف كوهن وتصدرها دار هوبو في أيار/مايو؛ و"الإسكندرية في غيمة" لإبراهيم عبد المجيد (القائمة الطويلة 2014) التي ترجمتها كي هيكينن وتصدرها دار هوبو في أيار/مايو؛ و"الخائفون" لديمة ونّوس (القائمة القصيرة 2018) التي ترجمتها أليزابث جاكيت وتصدرها دار هارفل ساكر في تموز/يوليو؛ و"السبيليات" لإسماعيل فهد إسماعيل (القائمة القصيرة 2017) التي ترجمتها سوفيا فاسيلو وتصدرها دار انترلينك في خريف 2019 تحت عنوان "العجوز والنهر".

@@@@@@@

متابعات ثقافية

ليلة تربال السرد السوداني

مؤسسة سودانيون للتنمية الثقافية اقامت عشية الاربعاء الماضى مؤانسة وحواراً وعرضاً للتجربة مع الروائى على الرفاعى وذلك لبيت الثقافة السودانية شرق معرض الخرطوم الدولى.

في اعدادنا القادمة تغطية شاملة لليلة صائد الجوائز وتربال السرد السودانى الاديب والروائى والشاعر والمترجم على الرفاعى.

-------------

وزيرة الدولة بوزارة الثقافة والسياحة والآثار تدعو لتكامل الأدوار لتطوير السياحة بالبلاد

دعت وزيرة الدولة بالثقافة والسياحة والاثار  الاستاذة سمية ادريس اكد  خلال زيارتها التفقدية للمناطق الاثرية بمنطقة مروي بالولاية الشمالية لتكاتف كافة الجهات الرسمية والاهلية لتطوير قطاع السياحة بالبلاد مرحبة بمبادرة القطاع الخاص والدخول في مجال الاستثمار في السياحة الثقافية. وقالت ان الهدف لزيارة المواقع التاريخية و السياحية في جبل البركل والكرو  الاثرية المسجلة في التراث العالمي بغرض الوقوف على اعمال الترميم وتفقد البعثات الاثرية العاملة بالمناطق الاثرية.

مشيدة بمبادرة الباشمهندس الحاج عطا المنان في اطار المشاركة المجتمعية في حماية التراث والمشاركة الخاصة بتسوير وتطوير الموقع وتزويده بمرافق الخدمات..

وقد رافق الوزيرة في تطوافها على المواقع الاثريةمعتمد محلية مروي الاستاذ فتح الرحمن ابراهيم تامرابي   والباشمهندس الحاج عطا المنان والدكتور الصادق عوض مدير السياحة بالولاية الشمالية و وفد الهيئة العامة للاثار والمتاحف برئاسة الدكتور عبد الرحمن على  ووفد وزارة الثقافة والسياحة والاثار  الاتحادية  وعدد من الاكاديميين والعاملين في المجال.

@@@@@@-----

بيت التراث بالخرطوم معرض تراثي يعكس التنوع والجمال

هيثم الطيب

بالخرطوم (٢) مقر بيت التراث ،يتوضأ الوطن بمعرض دائم للتراث بداخله،كفكرة تعمل على ربط التراث بالحياة اليومية وصناعة تواصل معرفي بالتراث السوداني،تعمل الأستاذة/نظيفة حامد موسى القادمة من دارفور بكل فكرتها الراسخة القائمة على تكوين معرض تراثي يعكس التنوع في بلادنا..

قالت عن ذلك: إنها منذ فترة طويلة تعمل على الاهتمام بذلك،ودخلت دورات فنية عديدة تؤهلهاللقيام بمهمة حفظ التراث أولا،ثم عرضه وغرضها من ذلك جعل معرضها التراثي هذا علامة وطنية تقوم بربط الأجيال ببعضها البعض ،ثم بالتراث كأحد مقومات الهوية الوطنية،وبمعرضها هذا شاركت في احتفالات داخلية وخارجية وفي جامعاتنا وحلمها تحقيق. رؤية معرض دائم لكل التراث السوداني شرقه وغربه ،شماله وجنوبه،اثراء لتنوعنا وعرضا لما داخل بلادنا للعالم..

في تأريخها حصلت على جوائز متعددة في جانب التراث،ومعرضها الدائم هذا ببيت التراث والذي تضع عليه صوت التقدير كله وأصوات العرفان لاحتضانه بمقره بالخرطوم (٢) شرق حديقة اوزون وشمال فندق برادايس،كل تفاصيل معرضها التراثي الدائم ،والذي يحتوي على مختلف اشارات التراث في مجال السعفيات ومنتجات السعف،والخشبيات والفخاريات،وكلها تشمل تراث غرب السودان الجامع ،ضف لذلك العطور التقليدية السودانية التي تعتبر قيمة تراثية خاصة ببلادنا،وكل ذلك بقيمة معرض دائم وتسويق لبعض تلك المنتجات التراثية مع تقديم قيمة شرح معرفي لها وتوضيحي للباحثين والدارسين،وتعمل مستقبلا على اضافة المأكولات الشعبية كجناح لمعرضها هذا،وترى إن الاهتمام الرسمي بالتراث أصبح جزء من حركة الدولة ومؤسساتها وأيضا يلاحظ اهتمام شعبي بالتراث من خلال معارضنا المتجولة داخل بلادنا وفي كل الاحتفالات الرسمية التي نشارك بها بمعرضنا هذا..

كذلك يضاف لمعرضها هذا فرقة غنائية تراثية كجزء من عملها في المجال التراثي الغنائي والرقصي،ضف لذلك عملها في مجال وضع القيمة التراثية في مناسباتنا كالزواج والذي له جناح خاص به داخل معرضها من خلال تنفيذ طقوس الزواج السوداني بشكل تراثي وبكل تفاصيله،لأنها تقول إن ذلك طقسا تراثيا حقيقياوكاملا ..

معها في ذلك الفنان التراثي موسى حامد موسى والذي له فكرة واسعة في تقديم التراث السوداني بالشرح والتعريف،وهو الشاعر والغنائي وصاحب تجربة في ذلك عبر فرقة غنائية تراثية هي محرك الاهتمام بالغناء والرقص والفنون الأدائية كقيمة تراثية متعددة الجوانب والمجالات..

يصف هذا المعرض بأنه فكرة عرض وتسويق تراثي،ويعتبر أن انسان الريف مستودع تراثي متحرك وعليه نحن نحاول نقله هنا لتعرفه الأجيال في المدينة،ومعرضنا يرتكز على عرض كل التراث السوداني وبكل الأشكال بشكل علمي ومعرفي وتسويقي،ونقوم بذلك في اتجاهات عملنا سواءا في معرضنا الدائم هذا أو عبر معارضنا المتجولة في الولايات والجامعات،والتوصيل الثقافي عبر التراث أحد مرتكزات عملنا الذي وضعنا له استراتيجية قائمة على صناعة ربط المجتمع بالتراث وبتفاصيله،ونحن هنا تقديرنا العظيم لبيت التراث الشريك الأساسي لنا في معرضنا هذا،ويشكل معلما سودانيا في الاهتمام بالتراث ونؤكد أن معرضنا التراثي الدائم هذا في مقره نتاج رؤية مشتركة بيننا وبينه بضرورة الاتساع في تشكيل معاني التراث كقيمة وطنية راسخة..

ويشكل الاهتمام بالجانب الغنائي محور عملنا القادم من هنا،لنشكل كل لوحة التراث السوداني،تعريفا وتسويقا وانتاجا وفلسفة تقديم له داخليا وخارجيا..

@@@@@@@

 

أقوال مأثورة

الجودة لا تأتي صدفة أبداً، فهي نتاج نوايا حسنة، وجهد صادق، وتوجيه ذكي، وإخراج متمرس؛ فهي تمثل الاختيار الحكيم لبدائل متعددة

 (وليم فوستر).

@@@@@@

شعر

                             ونيس المنتصر

                         شاعر وكاتب من اليمن

لم يعد في ضواحِينا شيئاً جَلِيا

 صرت أبصر ذاتي آخر

 طيف الوقت كلما مَرَّ أَجْهَضَ نومي خالطت دمي صفعته بالنسيان

 فَقَدْتُ مَا كَانَ مِنِ املِ تَجَرَّعْت مُرّ ذكرياتي

 هَوَتِ ذاكرتي في الفراغِ

 أصبَحتْ مهملةً

 رافقتني الضَّوضاء

 حتى إلى الأحلام..

 فَتَكتُ فِي سراب الفقد

 وخَلَعْتُ عذاري وأَبْوَابي

 مَسَّيْتُ أردد ما يردده الصدى

 ما لي بغيرِ المُناجَاة من نجاة

 سافرت بِغَيْر الاتجاه

 ووَصَلْتُ بِغَيْر المَرَامُ..

 الحرب ذنب أموات مجهولين,

 خَرَجَوا فِي لَيْلَةِ مظلمة

 بلا مصابيح,

 اِنْطَلَقَوا فِي اتِّجَاهِ العدم, يرددون لَحْنُ الْمَآتِمِ,

 يحملون نعش الطَّلَلُ..

 أشْبَاح اللَّيْلِ مارِقُون

 أَقَامَوا عَرِيشاً من ظلالنا..

 لم يعد في ضواحِينا شيئاً جَلِياً الآن ليرسمه الضوء ويقبله الليل

 لم يعد فيها شيء يسلي السكران..

 هكذا صارت خطيئة

 اقترفها تاريخ مجهول

 لقد كنا قطعة من هذا المكان

 ولكن خلعنا الماضي

 سلخنا من ذاكرته

 غدونا مَقْطُوعين من الذكريات

 مضينا مع الرياح

 وعلى شفاهنا حروف ساكنة

 قبل غير معلنة

 ورِهانٍ  خاسِرٌ

 بشغف ناسٍ كانوا سجناء ظنونهم

 ذرينا بذور احلامنا في رحم الزمن

 ولم ينبت منها شيء

 نريد ضوء يهطل من عيوننا

 نريده لغَبَش الليل

 نريد نباتات تورق من اجسادنا

 نريدها أَعْشاشاً للعصافير.

 وني

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير