الاربعاء, 14 فبراير 2018 01:46 مساءً 0 1 0
الفريق أول محمد عطا. .!
الفريق أول محمد عطا. .!

فوق الشمس

محمد مصطفى المامون

الفريق أول محمد عطا. .!

  •  قلت أمس علي خلفية  تضجيج عجلات دعاة النضال الافتراضي وصيادي الأوهام الباحثين عن إبرة في ميدان المولد(ان ظهور الثنائي قوش وعطا او عطا قوش في محفل عسكري يؤكد ان المعلومات المتعلقة بأمن البلاد في أيدي أمينة وان سهام الأعداء ما تزال طائشة تضرب خارج الصندوق).
  • حينما تسلم الفريق اول صلاح قوش زمام جهاز الأمن قبل نحو ٩ أعوام اختار الي جانبه رجل المهام الصعبة الفريق محمد عطا نائبا أولا وحين جري إعفاءه من التكليف تقدم الي القيادة الفريق عطا واستكمل النهضة ومضي قوش إلي سبيله مابين التجارة والمنزل  وخدمة أهله ورعاية طلاب خلاوي القرآن الكريم وابتعد عن المشهد الأمني تمام لكنه تظلل بنعمة الأمن.
  • ٩  أعوام مرت من عمر الرجل الضجة واحتاج فيها لأكثر من نظارة فالنظر يضعف بطبيعة الحال لكن الصورة تتضح أكثر.
  •  أما الفريق أول محمد عطا فقد كفاني مكتوب عابر في احدي القروبات قال فيه الكاتب
  • الفريق أول مهندس محمد عطا  يترجل اليوم  عن جواده ؛ غير مخذول او مكسور ، يرد أمانة (الراية ) التي استلمها بحقها عملا وبذلا ، تعبا وسهرا ؛ لسان حاله (ان أحسنت فمن عند الله وان قصرت فمن عندي نفسي) ؛ يرد الأمانة بذات الحفظ والصون لرفيقه القديم ومديره الجديد* الفريق أول صلاح عبد الله محمد صالح ؛ ويمضي هو للجلوس حيث ينتهي به المجلس فهؤلاء رجال أجمل ما فيهم أنهم مثل نبال الكنانة ؛ يوضعون فلا تبلي عزائمهم وإنما يعودون أقوى، لأنهم رماح من معدن الوفاء ، كلما تفقدهم الوطن وجدهم على نحور أعدائه ، ارتدوا (العلامات) ام العمامات ، و(عطا) رمح أصيل

شكرا نبيلا للأخ المنصرف ، وأعان الله الفريق أول صلاح عبد الله ، وهو  في الرجال والأوطان مرجو.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة