الثلاثاء, 19 فبراير 2019 03:13 مساءً 0 115 0
في منبر (أخبار اليوم) السياسي الدوري.. سياسيون : مشاكل السودان لا يمكن حلها إلا عبر الحوار ويدعون للتصدي لقضايا الشباب
في منبر (أخبار اليوم) السياسي الدوري.. سياسيون : مشاكل السودان لا يمكن حلها إلا عبر الحوار ويدعون للتصدي لقضايا الشباب

الخرطوم  - الرشيد أحمد
 تصوير: مصطفي حسين
تحت لافتة « كيف نحافظ على السودان وطنا آمنا مستقرا « وحضور كثيف ونوعي من القيادات السياسية وأساتذة الجامعات والإعلاميين عقدت صحيفة أخبار اليوم أمس بمقرها منبرها الدوري والذي يختص بتناول القضايا المهمة في الساحة السودانية والذي افتتحه السيد  رئيس التحرير الاستاذ أحمد البلال الطيب  محيياً  ضيوف المنبر والذي بين  هدفه يتمثل في  جمع الصفوف والوفاق والأمان للوطن ، كاشفاً عن محاولاتهم الجادة عبره للمحافظة على البلاد ، ونبه إلى أن البلاد تتعرض لمخاطر حقيقية تهدد أمنه وإستقراره وقال أن المسألة تجاوزت « تقعد أو تسقط « وحث البلال المحافظة على الوطن وقال عن  كيف هذا يتم هذا الأمر أجاب أنه سيكون عبر هذا المنبر .
وبدوره قال رئيس قطاع  الإعلام بالوطني إبراهيم الصديق أن السودان قبل الأحداث الأخيرة شكلت فيه حكومة رشيقة ذات رؤية اقتصادية لحلحة مشاكله  ، وأشار إلى أن  الأحداث الأخيرة  جاءت لقطع المسيرة وعدها محاولة لقطع إحداث انتقال سلمي في البلاد والذي قال أن الكل موعود به في 2020م.
وإعترف الصديق بالأسباب الحقيقية للأحداث التي قال  منها الظرف الإقتصادي الذي تمر به البلاد وأجمله في « ظرف إقتصادي محدد تمر به البلاد له تفسيرات قال أنها محدودة « كاشفاً عن سعي الحكومة لحله ، وقال بتفهمه للاحتجاجات مضيفاً أن الأجيال الجديدة حدث لها إنقطاع في معلوماتها وأصبحت تتلقاها عبر مصادرها الخاصة ، داعياً للحوار والتعاون مع الشباب .
وألمح لوجود مجموعة سياسية دون تسميتها تحاول قطع الطريق للممارسة السياسية ، وحذر من هذا الأمر وقال أنه لا يمكن التعامل معه بمنطق البراءة في المجال السياسي.
وفي مداخلته قال وزير الثقافة والسياحة والآثار عمر سليمان أن الحكومة تصدت لقضايا الشباب وأن الشارع حركه الاقتصاد المتعثر، قاطعاً بأن مشاكل السودان لا تحل إلا بالحوار ، كما طالب بإجراء إصلاح سياسي  حقيقي  ليتم عبره إصلاح الدولة ، وقال أن الكل اعتراف بالاحتجاجات الأخيرة ، وأن الحق مكفول وهي وفق القانون والدستور ودعا الحكومة للإسراع في تلبية مطالب الذين خرجوا .
نائب رئيس القطاع السياسي بالوطني محمد مصطفى الضو قال أنه هنالك أصوات عبرت في الاحتجاجات الأخيرة عن أزمة وهي موجودة ومعترف بها واعتبر استغلال هذا الموقف من قبل بعض التيارات من الأخطاء الكبيرة التي ارتكبتها قوى سياسية موجودة ، كاشفاً عن اجتماعات قامت بها هذه القوى في خارج البلاد ووضعت ذات الخطة التي تنفذ الآن في الاحتجاجات ، وقال أن الإقصاء يولد الإقصاء والعنف المضاد مضيفاً أن قناعتهم أن الحملة توجهت لإقصاء الإسلاميين ، قائلاً أنهم أمام قضية وطن تتطلب العقلانية .
القيادي بحزب الأمة القومي الدكتور إبراهيم الأمين أقر بوجود أزمات بالبلاد ,وقال أنه تم الاعترف بها ، وهاجم الوطني قائلاً أنه إستغل الحوار ليستعد للإنتخابات القادمة ، وأضاف أن القضية داخل الدولة هنالك من يعمل ضد رئيس الوزراء والمناخ الذي يعمل فيه لا يمكنه من فعل شيء وهنالك من يتحكمون في السوق والسوق يتحكم في الدولة .
وذكر أنهم ضد العنف والتدخل الأجنبي في البلاد .
وشن  القيادي بالشعبي أبوبكر عبدالرازق هجوماً عنيفاً على الوطني وحمله مآلات الوضع الحالي حيث بين أن ورقة تدابير الوضع الاقتصادي التي أعدها حزبه وأدعها مجلس الوزراء ولم تجد التنفيذ الفعلي لها ، ونادى بتكوين حكومة إنتقالية تدير البلاد ببرنامج محدد وتعمل على معالجة الإقتصاد ، كما طالب  بإدارة مثلى للإنتخابات ، وهاجم قانونها  الذي قال أنه يدعو لتزويرها ، وأضاف أنهم في الشعبي سلموا القطاع الإقتصادي بالوطني لكنها إلى اللحظة لم تر النور .
وقال أن الحكومة ليست لديها إرادة للتغيير ، ولفت إلى أن البلد ليست بها مشكلة موارد إنما إدارة لها .
{ غدا ننشر افادات د. شيخ الدين شدو والاستاذ علي السيد والتفاصيل الكاملة  للمنبر  {

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير