الاربعاء, 27 فبراير 2019 03:17 مساءً 0 190 0
من جهة اخري
من جهة  اخري

(أخبار اليوم) في عيون البروف

 ظللنا نتلقى آراء المداومين على مطالعة (أخبار اليوم) عبر الرسائل والاتصالات واللقاء كفاحاً ، لا نتبرم من رأي ناقد ولا نشعر بغرور يعمي أبصارنا بالإشادة ، ما تقدمه (أخبار اليوم) جهد بشري لا نتوقع أن تتفق معه كل الآراء ، ونشهد أن صاحب امتياز الصحيفة وساعده الأيمن نائب رئيس التحرير وكل الطاقم يبذلون ما بوسعهم من أجل مصافحة عيون القراء بعيداً عن ما يجرح أو يسئ لأحد ، وباحترام لجميع القراء بمختلف توجهاتهم وثقافاتهم التي لا نقبل التقليل منها لأي سبب .
{ وبعد مشاركتي أمس بالحضور في الجلسة الافتتاحية لملتقى أمناء الولايات بصندوق رعاية الطلاب ، وجدت من يناديني بإلحاح أن أتبعه ويقودني إلى الصالون الفخيم في دار الشرطة ببري الذي يستضيف الملتقى ، وهناك وجدت في انتظاري البروفيسور محمد عبد الله النقرابي شخصياً ، الذي أعرفه رجل متواضع وقائد ملهم وصانع نهضة الصندوق وراعي خدمات الطلاب وصريح لا يجامل في رأي ، لكل ذلك سعدت كثيراً بعد طول غياب بمقابلته ومصافحته وهو يطمئن على صحتي ويسألني عن أسرتي ، بعدها يفاجئني بحديث يثلج الصدر ويرفع من معنويات كل طاقم (أخبار اليوم).
{ بروفيسور النقرابي يشيد بالصحيفة ومهنيتها ويقول بدون مجاملة أن (أخبار اليوم) ظلت ثابتة على مبدأ إعلاء قيمة الوطن والتمسك بالمهنية العالية ، وقال أنه من المداومين على مطالعة (أخبار اليوم) ويشهد لها أنها قبل وخلال الأزمة الأخيرة لم تنزلق إلى التهاتر أو الإساءة لأي جهة وهذا ما يستحق التقدير والإشادة برئيس التحرير وكل أسرة التحرير بالصحيفة .
{ هكذا هي (أخبار اليوم) في عيون البروف ، وفي تقديري أنها شهادة حق من رجل في قامة البروفيسور النقرابي، ولا يخامرني شك أنها كلمات صادقة ، ونقول له وللقراء أن كلماته تشرفنا جميعاً في أسرة تحرير (أخبار اليوم) وتشكل دافعاً لنا للتمسك بخطنا المهني والوطني رغم الصعوبات التي تواجه صناعة الصحافة عموماً ونعاني منها ، لكننا نضع نصب أعيننا وصايا أستاذنا أحمد البلال أن الوطن أولاً والمحافظة على أمنه واستقراره هدف لا يعلو عليه شئ .   

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير