الخميس, 22 فبراير 2018 03:24 مساءً 0 1 0
لماذا نحن هكذا ؟
لماذا نحن هكذا ؟

موازنات

الطيب المكابرابي

لماذا نحن هكذا ؟

السؤال أعلاه عنوان هذه الزاوية يمكن أن نطلقه في كل لحظة وعند كل موقف وعلى أية حال حيث لم يعد من أمل لان نتغير او نتبدل إلى حال الشعوب المتحضرة الراقية  التي تعلمت وارتقت من حال البداوة والجهل إلى حال التحضر والرقي حتى وان كان مصطنعا او منقوصا ...

ما أقوله ليس افتراء ولا محاولة لتقليل فعل  جيد موجود والانتقاص من وضع نحن فيه ..

كلا وحاشا ولكنه اخوتي واقعنا وربما ثقافتنا التي لم تتغير ولم تجد من يغيرها حتى الان ....

سأقص ثلاثة مواقف سالبة  حدثت جراء موقف واحد فتتابعت السلبيات وأخطاء الجهل وعدم المعرفة  بالموقف الصحيح  من عدة جهات ...

  احدهم ركن سيارته في  شارع عام وأبعدها عن الطريق نهائيا والموقف يجاور مصرفا من الطبيعي ان يقف فيه العاملون في المصرف او المتعاملون معه ...

جاء واحد ممن يرتدون زيا مميزا فطلب إليه ان يدفع قيمة إيجار هذا الموقف ..

بادره بالسؤال عن الجهة التي تتقاضي القيمة فقال هي محلية الخرطوم ..سأله عن اي شي ومقابل اي شئ تتقاضاه واي خدمة تقدمها المحلية فلم يجد إجابة على السؤال غير أنهم موظفون مأمورون ...

سأله عن الإيصال الالكتروني فقال لا توجد إيصالات الكترونية ..عندها رفض صاحبي دفع الأجرة وطلب من الموظف هذا ان يذهب أينما أراد ...

تلك واحدة ...اما الثانية فقد جاء احدهم ووضع سيارته خلف السيارة بشكل مباشر الأمر الذي أدى لإغلاق كل منفذ للخروج مهما كانت المحاولات ...

انتظر صاحبي ولم يأت احد ..سال كل من ظن انه قد يعلم عن هذه السيارة شيئا ولكنه لم يجد ..

تلك كانت السلبية الثانية ...أما الثالثة فقد كانت من جهة رسمية أخرى ..اتصل الرجل علي الرقم 777 شرطة المرور فرفعت السماعة إحداهن .. ابلغها بأنه في مشكلة وان احدهم أغلق كافة المنافذ أمام سيارته وانه بحث ولم يجده ووصف لها المكان فأجابت بما يعني أن الإجراء سيتخذ ...

ظل صاحبي لما يقارب الساعة فلم تأت سيارة المرور لسحب السيارة المعترضة ولم يأت صاحب السيارة ولا من يتعرف عليه ...

أخيرا جاء الرجل واخذ سيارته في لحظة كان صاحبي يدخل كل مكان وكل  موقع يظن أن الرجل فيه  وحين عاد وجد السيارة غادرت المكان ..

حمد الله ولكنه كان يرغب في لقاء مثل هذا ليعطيه درسا يتمادى به مثل هذه الوقفة لاحقا ..

الم أكن على حق حين تساءلت واعتقدت جازما أننا لن نبرح مكان العشوائية وعدم الارتقاء والترقي نحو التحضر والتصرف السليم والفعل السليم ؟

أرجو ان نسعى نحو هذا التغير وان تنهض الجهات ذات الصلة بادوار غير أدوارها التي تلعبها الآن حتى نصل إلى مصاف شعوب كانت خلفنا فسبقتنا بمسافات ..

وكان الله في عون الجميع

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة