الأثنين, 11 مارس 2019 02:29 مساءً 0 37 0
كلام أهل البيوت
كلام أهل البيوت

رفقاً بالقوارير

تملكتني الحيرة لاني كلما حاولت أن أضع بعض المواقف والمشاهد في إطار المنطق والمعقول أجد صعوبة ففرض قانون الطوارئ لتحقيق أهداف معينة في ظروف طارئة جائز وممكن ففي حالة الكوارث الطبيعية أو انتشار الاوبئة أو الحروب تفرض الدول قانون الطوارئ الموجه لمعالجة المخاطر.
 ولو أردنا أن نتحدث عن قانون الطوارئ الذي أصدره السيد رئيس الجمهورية في ظروف السودان الحالية نجد له ما يستدعيه لمعالجة مشكلات الاقتصاد ومحاربة تجارة العملة وإيقاف التهريب ومتابعة غلاء المعيشة ومراقبة المدعوم حتى لا يتسرب خارج الحدود وملاحقة حلقات المفسدين واسترداد المال المنهوب من خزائن الدولة وإعادته لدورة الاقتصاد وكبح جماح المفسدين وضبط الأمن.
النائب الأول لرئيس الجمهورية ووزير الدفاع الفريق أول ابنعوف قالها بوضوح : إن قانون الطوارئ المقصود به ضبط الاقتصاد وملاحقة المفسدين والمتلاعبين في تجارة العملة وتهريب الذهب وبيعه خارج القنوات المصرح لها في التعامل مع الذهب .
نفي من هنا وهناك أن القانون لا يقصد به مواجهة المحتجين على الأوضاع الاقتصادية والسياسية ولا تقييد حركة الأحزاب مع موافقة الجميع على أن يطال القانون كل من يخرج عن الحريات الممنوحة للمواطن بالدستور ومحاسبة كل من يتخطى الخطوط الحمراء بالتخريب أو الاعتداء على الاخرين أو غيره محاكمة البعض بقانون الطوارئ لخروجهم في المظاهرات يفسد حسن النوايا من فرض حالة الطوارئ ومحاكمة بعض البنات بالقانون بالسجن والغرامة لا يعالج مشاكل الاقتصاد ولن يمنع المظاهرات وربما زادها اشتعالاً وحديث الرسول عنهن (رفقاً بالقوارير)لا يحتاج إلى شرح وتوضيح وقوله لا يكرمهن إلا كريم ولا يهينهن إلا لئيم فيه توجيه صريح لنا جميعاً بمعاملة النساء برفق وإكرامهن .
رئيس الجمهورية الذي أصدر قراره الموفق بإطلاق سراح كل المعتقلات قابله الناس بالتقدير فليت السيد رئيس الجمهورية يصدر قراراً برفع العقوبة عن كل السجينات بسبب الخروج في المظاهرات ويكفي تحذيرهن وتوعيتهن فما اقسي سجن ربات الخدور البواكيا.
لا نقلل من قيمة ما احدثه قانون الطوارئ في بعض جوانب الاقتصاد إلا إن ما تم اقل بكثير من الطموح الذي كان يتوقعه المواطن المتلهف لقرارات ومحاكمات للمفسدين ومن نهبوا أموال الشعب والأمة بدلاً من التشدد مع بعض الفتيات اللائي خرجن محتجات على سوء الاوضاع الاقتصادية التي اعترف بها الجميع وعلى أعلى المستويات ونأمل أن نسمع أحكاماً رادعة في حق المفسدين وإطلاق سجينات المطالبة بالحرية والعدالة. نكتب بس .

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير