الثلاثاء, 12 مارس 2019 03:50 مساءً 0 35 0
كلام أهل البيوت
كلام أهل البيوت

أنى لنا بسقيفة بني سعد

 

نازعت نفسي بين الكتابة في قضية محاكمات النساء بقانون الطوارئ والكتابة عن منبر قضايا الأمة الذي يقيمه حزب التحرير ولاية السودان في أول أيام السبت من كل شهر ويحضره عدد من قيادات الاحزاب والإعلاميين وفي كل مرة يطرح المنبر قضايا مما يهم الأمة الاسلامية جمعاء وقضايا الراهن في السودان وهو حزب لا تنطبق عليه مواصفات الاحزاب بمفهومها السطحي العمل والسعي لتولي السلطة  في البلاد وعند أهل أوربا يعني الجماعة المتوافقة على برامج لخدمة شعوبها وتطوير بلادها ليس فقط العمل للفوز بمقاعد البرلمان والفوز بأغلبية غوغائية تصوت لهذا القرار أو ضده بالقناعات وإنما استجابة لقرار قيادة الحزب وكان ذلك يعرف بالإشارة وهي إشارة زعيم الطائفة والذي لا ينازعه فيما يأمر به أحد .
حزب التحرير يدعو الناس إلى العمل لقيام الخلافة الاسلامية على نهج النبوة ووسيلته الدعوة ونشر المعرفة ولا يريد الاستفادة من تجارب الاحزاب في تكوين خلايا داخل الجيوش والوصول للسلطة عبر الإنقلاب العسكري كما فعلت كثير من الاحزاب سواء عندنا في السودان مثل تجربة الاسلاميين الماثلة أو تجربة الحزب الشيوعي أو ما يقال عن أن حزب الأمة برئاسة عبد الله خليل بك قد سلم السلطة للقوات المسلحة برئاسة الراحل إبراهيم عبود وكل ذلك عندما تضيق مواعين الديمقراطية لاستيعاب طموحات الاحزاب وأفرادها الشخصية .
ظللت أتابع نشاط حزب التحرير لأكثر من ثلاثين عاماً وتصلني منشوراتهم بانتظام والحقيقة أني أجد فيها ما يضيف لمعلوماتي ورغم أني من المهتمين بقراءة التفاسير والسير وكتب الأحاديث وخلافات الأمة الأربعة في الأحكام واللغة ولكل منهم لغته في إصدار الأحكام  وتأريخ الدولة الإسلامية من بداية الدعوة السرية في دار الأرقم بن الأرقم حتى سقوط الخلافة الإسلامية وقيام الحكومات الوطنية.
المنبر الأخير تناول القضية السياسية وتحدث فيها ابوأيمن محمد جامع وشرحها تشريحاً دقيقاً ووجد العلاج لها في العودة للإسلام بعودة الخلافة وعندما قلنا لابد لحزب التحرير من قوة تجعل الوصول للخلافة أمراً ممكناً رد بصراحته المعهودة إن الحزب يعمل للوصول لهدف كل المسلمين من خلال الدعوة والتربية والموعظة الحسنة وكشف فساد انظمة الحكم القائمة الآن  من خلال ممارسة هذه الأنظمة حيث ليس عند الحكام (أخطأ عمر وأصابت إمراة) قال ذلك رغم أنه حاكم اكبر دولة تحت سلطة واحدة إلى يومنا هذا فهي بحق الامبراطورية التي لا تغرب الشمس عن ولاياتها.
تحدث الأخ ابو رضا ناصر رضا عن الاقتصاد ومشكلاته  مبيناً أن النظام في الدولة الاسلامية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وعهد  الخلافة من بعده مختلف عن كل النظريات الاقتصادية التي تسيطر الآن على النظم الاقتصادية في بلاد العالم والسودان من ضمنها فهو نظام ليس رأسمالياً ولا اشتراكياً فهو يحقق التوازن في الملكية العامة والخاصة ويجعل الناس شركاء في ثلاثة (الماء والنار والكلأ) وهي تعني كل الموارد العامة بعد تفصيلها لزراعة وثروة حيوانية وصناعة وبترول وكهرباء وكل المعادن.
منبر قضايا الأمة من المنابر المهمة التي تقدم فيها دراسات نوعية ويدور حولها نقاش مفيد وليت المنابر الإعلامية في القنوات الفضائية والإذاعات وصفحات الصحف تفتح المجال أمام هذا النشاط الذي لا يضر بل نفعه أكيد
طربت ايّما طرب لحديث جامع وناصر وهما من فناني المفضلين لأنهما لا يرددان إلا لحن الخلافة الاسلامية.
نكتب بس 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير