الاربعاء, 31 أكتوبر 2018 01:32 مساءً 0 53 0
رئيس منظمة (بنت الحلال) الزواج الإلكتروني مازال مرفوضاً عند الأسر
رئيس منظمة (بنت الحلال) الزواج الإلكتروني مازال مرفوضاً عند الأسر

الخرطوم: قمر فضل الله

 

في إطار جهودها ودورها الرائد في نشر ثقافة الزواج الإلكتروني والتعريف به تواصل منظمة (بيت الحلال)  سلسلة لقاءات التواصل للربط بين المتقدمين للزواج الإلكتروني، وسيعقد اللقاء الحادي عشر مساء السبت المقبل بدار الشرطة.

وقال الأستاذ بابكر محمد إبراهيم الشريف الملقب بأبومازن  في تصريح خاص لـ(أخبار اليوم)  إن بيت الحلال أول منظمة وطنية متخصصة  في تزويج كل الفئات من الجنسين داخل الوطن برؤية وطنية وطابع إسلامي، وأوضح أن الهدف الأساسي للمنظمة تزويج كل الراغبين في الزواج من الجنسين ودعم المتزوجين عبر المنظمة بتوفير وظائف وتمويل لهم ومتابعتهم بعد الزواج إلى جانب إسكان المتزوجين في وحدات سكنية.

وقال: إن الأسر ترفض هذه الزيجات لأنها تتم عن طريق الميديا، وطالما أن الشاب جاء بالباب لا يوجد مبرر للرفض، مشيراً للزيجات التي تمت بمهر قليل 600 جنيه وثلاثة ثياب، موضحاً أن المنظمة لا تتدخل في كيفية الزواج،  بل تقدم الاستمارات لتعبئتها عن طريق القروب، وذكر أن المتقدمين من  فئات عمرية  تتراوح ما بين 17 ـ 57 عاماً، حيث يتم الاختيار حسب الرغبة والقناعة.

هذا واستنطقت الصحيفة عبر قروبات المنظمة عدداً من الشباب الذين تم جمعهم عبر الزواج الإلكتروني، وكانت البداية مع (أ،م)  الذي تحدث قائلاً إن الأسر تصعب مسألة الزواج وتضع شروطاً تجعل الزواج مستحيلاً، ومن الصعب أن تجد شابة تقتنع بوضعك، وإذا اقتنعت ورضيت بالأمر الواقع ترفض الأسرة، لكن الزواج الإلكتروني سهل المسألة للغاية، إذ تعرض بياناتك وتنتظر الربط، وهنالك (بنات حلال) يردن الستر واللحاق بقطار الزواج، وسرعان ما يجدن راغبين.

وتقول شابة ـ فضلت حجب اسمها ـ  شهدت عدداً من الملتقيات التي يعقدها أبومازن وأركان سلمه واقتنعت بالفكرة، وأرسلت في إحدى المجموعات مواصفاتي والحمد لله تم الربط ومن ثم عقد القران وهذه نعمة كبيرة وفضل من المولى.

وأجمع عدد من المتزوجين على أنه لا يوجد فرق بينه وبين  الزيجات التي تتم عن طريق الترشيح من قبل الأصدقاء والمعارف، وهنالك زيجات تتم عبر الصور  وأشرطة الفيديو وغيرها، مؤكدين أن أغلب هذه الزيجات فاشلة لأن الشكل هو مقياس الاختيار دون قناعة.

وقالوا: نأمل أن يرجع الجميع إلى قول الرسول: (إن جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه) بغض النظر عن وسيلة التعارف، وأوضحوا أن التكنولوجيا سهلت الأمر، فلكل زمان وسائله.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير