السبت, 30 مارس 2019 02:09 مساءً 0 484 0
المخرج تاج السر عبدون يروي لـ(أخبار اليوم): التفاصيل المؤلمة لهجرة النوبيين إلى حلفا الجديدة
المخرج تاج السر عبدون يروي لـ(أخبار اليوم):   التفاصيل  المؤلمة لهجرة النوبيين إلى حلفا الجديدة

الخرطوم: حنين صالح
كشف المخرج تاج السر محمد عبدون مخرج العمل الدرامي النوبي (تهجير في هجير) الذي يجسد من خلال السيناريو  ما خلفه تهجير النوبيين إلى خشم القربة - حلفا الجديدة  في العام 1964، أن كل الترتيبات جاهزة لتقديم العمل من خلال فعاليات المهرجان التجريبي بمصر لعكس تفاصيل المعاناة النوبية والظروف الصعبة التي تم فيها تهجير النوبيين.
وسرد تاج السر عبدون التفاصيل المؤلمة لهجرة النوبيين إلى حلفا الجديدة، وقال إن أهالي حلفا لم يكونوا على استعداد للرحيل إلى أن قدم القطار ينادي بصافرته التي كانت الطامة الكبرى، واضطر البعض منهم لتنفيذ أمر التهجير القسري والبعض الآخر عصى الأمر بالبقاء وفضل مواجهة الموت غرقاً  عن التخلي عن أرض الوطن والإرث.
وتابع تاج السر قصة حلفا المحزنة بحزن خيم على ملامح وجهه قائلاً:  (لم يع النوبيون آنذاك معنى التهجير الذي أتاهم ولم  يتوقع أحد أن أرض أعرق الحضارات ستكون كبش فداء لسياسات وضعت خطتها بكل دقة لإغراق تلك البقاع الشريفة).
وأضاف بنبرات حزينة وكأنه ينتظر معجزة تمحو جرح الهجرة: (لم نكن نعلم إلى أين يأخذنا القطار، وما هي معالم تلك البلاد التي سيكون بها مستقرنا، وكان أنين وصرخات أهل حلفا يعلوا أثناء رحلتهم لفقد الأرض نزعاً بالغرق، لم يكن هناك أحد حينها ليخفض لهم جناح الذل بالإنصاف.
وتابع: وقف القطار في أرض تسمى بالبطانة، ذهل حينها المهاجرون وتساءلوا أين نحن؟ ولكن العوامل المناخية كانت كفيلة بالإجابة عن كل أسئلة النوبيين، واقع أحبط كل دوافع الحياة وتمثل في بعد المسافة وانقسام أهل النوبة بأرقام حسابية بإضافة مصطلح القرية، مع التربة الطينية اللزجة والتي كانت تعتبر أكبر عائق لمواصلة الأرحام عند هطول الأمطار الغزيرة والغريبة على النوبة مع السحب الكثيفة التي تصاحب المطر والصواعق ودوي الرعد، عجب النوبيون مما حل بهم، بجانب مياه الشرب التي كانت في مجارٍ (ترع) نسبة لطبيعة المنطقة الزراعية وبها الكثير من البكتريا والبلهارسيا تشرب منها المواشي والحيوانات، لم تكن صالحة للشرب ولكنها الوسيلة الوحيدة لكي تعيش بها كل المخلوقات بما فيهم مخلوقات التهجير (أهلي حلفا).
وأوضح تاج السر عبدون أن دراما (تهجير في هجير) من تأليف نبيل شكري وتحكي عن الوقائع المريرة التي مر بها أهالي بلاد النوبة، وقال إن المسرحية نالت إعجاباً واسعاً.
وقدم تاج السر الدعوة بشكل عام وخاص لأهل الوجعة (النوبة) وكافة أهل السودان لأنها تعتبر من أهم القضايا السودانية التي عكست مشاهد الهجرة الحزينة وقسوتها على أهلنا النوبيين.
وأضاف تاج السر أن المسرحية من أجمل المسرحيات لتناولها قضية معينة خاصة بالنوبة حضارة وتاريخاً وتراثاً.
وعبر عن سعادته بانضمام الفنانة النوبية ذكريات ولولي للدراما واعتبرها أحد أسباب نجاح العمل لأنها ابنة هرم النوبة الراحل صالح ولولي الذي حمل قضايا النوبة طيلة حياته ويعتبر بصمة لدى النوبيين بعطاءاته التي لا تحصى ولا تعد   بـ(أشعاره وألحانه).
وأشار إلى أن المسرحية دسمة وذات مضامين تحمل كل ملامح التراث، وجسدت كل معالم النوبة حضوراً.
وأضاف أن فريق العمل على أتم الاستعداد لتقديم العروض خارج البلاد، وهو على موعد مع المهرجان التجريبي بمصر حتى يعلم المصريون عظم التضحية التي قدمها النوبيون  (حلفا الوادي).
وفي ختام حديثه للصحيفة ناشد عبدون كل المسؤولين بأن يأخذوا  العبرة بضياع حلفا الغالية والحفاظ على حلايب نظراً لمستقبل  200  ألف نسمة حتى لا نعيد الكرة.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير