السبت, 13 ابرايل 2019 02:32 مساءً 0 98 0
الجيش يحاور المعتصمين المحيطين بوزارة الدفاع
الجيش يحاور المعتصمين المحيطين بوزارة الدفاع

الخرطوم : متابعة :  اخبار اليوم
فيما احتشد مئات آلاف المتظاهرين في الشوارع المحيطة بوزارة الدفاع في الخرطوم، بدأ الجيش السوداني حوارا مع المحتجين المعتصمين بمقر القيادة العامة للجيش السوداني وسط العاصمة الخرطوم في إطار محاولاته امتصاص غضبهم.
خاطب ضباط في الجيش السوداني (امس الجمعة  مئات الآلاف من المعتصمين مؤكدين وقوف الجيش مع مطالبهم في انتقال السلطة إلى حكومة مدنية تستجيب لمطالبهم.
كما تجددت التظاهرات أمس في سبع من مدن الولايات السودانية المختلفة، احتجاجا على تسمية وزير الدفاع السابق عوض بن عوف رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي، وللمطالبة بتسليم السلطة لحكومة انتقالية، بحسب شهود عيان.
في السياق نفسه، أدى مئات الآلاف من المحتجين السودانيين صلاة الجمعة ، أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني، حيث يدخل الاعتصام الذي نفذوه أمامها يومه السابع. وشكل اليوم أكبر تجمع بمقر الاعتصام، حيث انقسم المحتجون إلى مجموعات لأداء صلاة الجمعة نظرا لضخامة العدد.
ونقلت رويترز عن شاهد عيان أن مئات الآلاف من المتظاهرين احتشدوا بالشوارع المحيطة بمجمع وزارة الدفاع في وسط العاصمة السودانية الخرطوم اليوم الجمعة.
وعبّر المحتجون عن غضبهم تجاه المجلس العسكري الانتقالي الحاكم الذي أعلن فترة انتقالية مدتها عامان كحد أقصى بعد أن أطاح الجيش بالرئيس عمر البشير أمس الخميس.
من جانبه، قال سفير السودان لدى الأمم المتحدة ياسر عبد السلام أمام مجلس الأمن الجمعة إن المجلس العسكري الانتقالي في السودان «لن يحكم، بل سيكون ببساطة الضامن لحكومة مدنية سيتم تشكيلها بالتعاون مع القوى السياسية والأطراف المعنيين». وأضاف «يمكن إلغاء تعليق الدستور في أي وقت، كما يمكن تقليص الفترة الانتقالية حسب التطورات على الأرض واتفاق الأطراف المعنيين».
ورفض تجمع المهنيين السودانيين لما حدث أمس الخميس في بيان، معربا عن رفضه الـ «مغلظ» للمؤتمر الصحفي (للجنة النظام الأمنية)، «وهو رفض يستند على خبرة الشعب السوداني في التعامل مع كل أساليب الخداع ومسرح الهزل والعبثية». وقال تجمع المهنيين في البيان: «إن النظام عجز حتى أن يخرج بسيناريو مسبوك يربك الحركة الجماهرية ويهز وحدتها، فهو لم يستطع بمسرحيته هذه حتى بذر بذرة شكٍ عابر في أن ما حدث لم يكن سوى تبديل أقنعة نفس النظام الذي خرج الشعب ثائراً عليه وساعياً لإسقاطه واقتلاعه من جذوره»، حسبما ورد في بيان المجلس.
وفيما طالبت منظمة العفو الدولية «السلطات السودانية بتسليم عمر البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية»، معتبرة أنه ملاحق بتهم ارتكاب «بعضٍ من أبشع انتهاكات حقوق الإنسان في عصرنا»، فقد قال الفريق عمر زين العابدين رئيس اللجنة السياسية المكلفة من المجلس العسكري في السودان إن المجلس لن يسلم الرئيس المخلوع عمر البشير لكن البشير قد يمثل للمحاكمة داخل البلاد.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير