الثلاثاء, 13 مارس 2018 02:50 مساءً 0 1 0
في مؤتمر صحفي بالخرطوم : السفير الإثيوبي يروي تفاصيل الاوضاع ببلاده ويتهم جهاتٍ بالعبث بألامن الاثيوبي
في مؤتمر صحفي بالخرطوم : السفير الإثيوبي يروي تفاصيل الاوضاع ببلاده ويتهم جهاتٍ بالعبث بألامن الاثيوبي

السفير زودي يكشف اسباب قطع وزير الخارجية الامريكي زيارته لاثيوبيا واصابته بالصداع      

الخرطوم - أسماء السهيلي / ناهد أوشي
لا مجامله في  سد النهضة

 قطع السفير فوق العادة ومفوض جمهورية اثيوبيا الفيدرالية بالخرطوم الاثيوبي ملوقيتا زودي   باستمرار العمل في سد النهضة وتدفق الميزانيات لاستكماله نافيا تاثر المشروع بتطورات الأوضاع بإثيوبيا  وعدم وجود اي مفاوضات لإيقاف العمل وقال ان العمال يعملون بمعنويات عالية علي مدى ثلاثة فترات في اليوم وان الميزانيات تدفقت من الداخل ولم تنقص سنتا وأضاف  ردا على سؤال لـ(أخبار اليوم)  خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده ظهر الامس بمباني السفارة  حول تطورات الأوضاع بإثيوبيا اضاف ان  العمال يسجلون تاريخ البلاد ولا يوجد اي تباطؤ في التنفيذ او تفاوض لإيقافه وقال لا يمكن ان نجامل فيه ولا يمكن ان توقفه اي مصائب بالبلاد واثق  في ذلك بنسبة 100 % واكد الالتزام  بإنفاذ الاتفاقيات الموقعة مع السودان ولا يوجد أي شي باي حال من الاحوال يوثر علي الاتفاقيات  ولا صلة لها بالاحتجاجات ولا  غبار عليها  وقال ان السياسة الخارجية لدولة إثيوبيا ثابتة واضاف ان اختيار رئيس الوزراء الجديد وتكوين الحكومة يقصد بهما الاستجابة لمطالب الشعب الاثيوبي ليس الا.  
العبث بأمن إثيوبيا
واتهم جهات لم يسمها بالعبث بأمن إثيوبيا وبالسد قائلا ان هذه الجهات لم توقف دعمها المادي وتسليح المعارضة طيلة السنوات الماضية  .وحول موقف مصر من سد النهضة قال ان مصر داخلها تعرف ان المشروع لا ياتي باي تأثيرات سلبية عليها بيد انها لا تعلن ذلك علي الملأ  وعندما نذكر مصر لا نذكر مصر كلها  وهناك جهات لا تريد الاستقرار في المنطقة لذا دعونا ان نركز علي الفوائد والسلام والاستقرار ومن المبكر ان نحكم علي المواقف.
أدلة دامغة
واشار الي وجود من وصفهم بذوي النوايا السيئة ولا ينامون حتي ينالوا  من البلاد  متهما في هذا الصدد ارتريا بإيوائها المعارضة الأثيوبية والسودانية   وقال ان ارتريا تدعم المعارضة علنا بخلاف جهات اخري تعمل من وراء الستار وتوعد السفير الاثيوبي بالكشف عن تلك الجهات  التي تؤجج الاحتجاجات  بالأدلة الدامغة خلال أيام.
استقرار الاوضاع
واكد السفير الاثيوبي استقرار الاوضاع الامنية  ببلاده وقال ان الوضع مريح ومطمئن ولا توجد أي احتجاجات او اضطرابات حاليا معتبرا ان الاحتجاجات السابقة هي مطالب  شعوب مشروعة  وسنعمل علي الاستجابة لها خلال حزمة من الإصلاحات وفرض الامن والاستقرار خلال حالة الطواريء التي أعلنت مؤخرا وابدى أسفه  لفقد ارواح وممتلكات خلال الاحتجاجات التي اندلعت في اثيوبيا مؤخرا  وقال هذا يؤسفنا وجاءت الأحداث بغير ارادة الحكومة مشيرا لاستغلال البعض للأحداث وشفافية الحكومة مع المواطنين متوعدا المخربين  والمشاركين في الاحداث خاصة الأجهزة الأمنية وتقديمهم للعدالة بمساعده منظمات حقوق الإنسان بأثيوبيا.  
تحول ديمقراطي
واعلن ان بلاده تمر بمرحلة تحول ديمقراطي واقتصادي وسياسي واجتماعي موضحا ان رئيس الوزراء ديسالين قدم استقالته طوعا وبمحض ارادته مشيرا الي ان اختيار رئيس وزراء اثيوبي جديد يحتاج الي  تدقيق وتمحيص  في مواقف الشخص المرشح وقال ان رئيس الوزراء الجديد لا يشترط ان يكون منتسبا لحزب الائتلاف الحاكم  بينما بالضرورة ان يكون من البرلمان مبينا ان الحزب الحاكم مكون من اربعة احزاب سياسية منها  حزب جبهة تحرير تقراي الذي اكد فراغه من مراجعة اوضاعه فيما يناقش الحزب الثاني (حركة الديمقراطية لشعوب الامهرا) التقارير الخاصة به  وقال ان تحالف الاحزاب الأربعة يقدم مرشحيه وبعد الاتفاق علي شخص كرئيس يقدم للبرلمان  باعتباره رئيسا للوزراء وتوقع عدة سيناريوهات لاختيار رئيس الوزراء  مشددا علي اهمية اتخاذ قرار  حاسم خلال اجتماع الحزب في اغسطس القادم وفقا للنظام الاساسي للحزب.  
تجاوز مرحلة البندقية
واكد ان التحول الذي تشهده بلاده يدل علي  الديمقراطية وان الاستيلاء علي  السلطة  بالبندقية قد تم تجاوزه وان المرحلة مرحله الاعداد لمن يتولى مهام رئيس الوزراء.  
مستبعدا ان يتولى الجيش السلطة وقال ان مهام الجيش فقط حفظ امن البلاد وحفظ الدستور.  
الانتخابات ومشاركة المعارضة
واكد في معرض رده علي سؤال حول قيام الانتخابات في بلاده ان الحزب الحاكم يناقش قانون الانتخابات وحزمة من الإصلاحات الأخرى  مبينا ان الاصلاحات  لا ترتبط  بتوزيع الثروة والسلطة.
مشيرا الي ان احزاب المعارضة المتواجدة خارج اثيوبيا لها اجندة خاصة لا علاقة لها  بمطالب الشعوب   تعمل علي اسقاط النظام  وزاد ان  التعامل معها لن يكون كالمعارضة بالداخل.   
زيارة ومغادرة تيلارسون  
وحول قطع  وزير خارجية امريكا  زيارته مؤخرا لأثيوبيا قال السفير  ان وزير الخارجية الأمريكي تيلارسون  زار اثيوبيا  ولا يسعنا ان  نمنعه  وحينما بدأ التدخل في الشئون الداخلية لإثيوبيا وفرض أملاءاته  علينا  ذكرناه ان إثيوبيا اولا  (فيرست ) كما وان أمريكا (فيرست) وغادر اثيوبيا بعد ان اصيب (بصداع) وقد ادلي السفير الامريكي بأديس ابابا بتصريحات نيابة عن تيلارسون قبل ان يتم استدعائه الي بلاده وقال ان بعض الدول تستشير أمريكا في شئونها الداخلية ونحن لا نحتاج الي وصايا في أمورنا الداخلية.

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة