الخميس, 01 نوفمبر 2018 01:48 مساءً 0 40 0
الوطني: الانتخابات استحقاق دستوري وستجرى في موعدها
الوطني: الانتخابات استحقاق دستوري وستجرى في موعدها

قال رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني الدكتور عبدالرحمن الخضر إنهم يحاورون كل الأحزاب السياسية بما فيها حزب الأمة القومي، لافتاً إلى أنه لم يحن الوقت بعد لإعلان هذا الأمر، وكشف عن محاورتهم الآن للحركة الشعبية قطاع الشمال بقيادة اللواء عبدالعزيز الحلو خارج الخرطوم، مؤكداً استمرار هذا الحوار داخل وخارج الغرف وقال إنه لم ينضج بعد وحين ينضج سيعلن عنه.
جاء ذلك في المنبر الإعلامي الذي نظمته صحيفة الوطن ظهر الثلاثاء الماضي حول "قضايا الراهن السياسي، خاصة ملفي الانتخابات  والتحالفات، بجانب الدستور وشراكات القوى السياسية"  الذي شارك فيه بالحديث الدكتور عبدالرحمن الخضر والقيادي بحزب الأمة القومي الدكتور إبراهيم وأمّه عدد من الإعلاميين والصحفيين.
وأكد الخضر التزامهم بإجراء الانتخابات، مشيراً إلى أنها التزام دستوري واجب الوفاء به، مشدداً على إجازة قانونها الذي قال إنه يحدد كيفية قيام مفوضيتها.
ووجه الخضر رسالة للأحزاب التي تعترض على قيام الانتخابات بأن عليها الدخول في مارثونها، وقال إن الوطني لا يضمن فوزه في كل الدوائر الانتخابية ويأمل في الحصول على ما يبتغي منها.
وحول دخولهم في تحالف مع الشعبي في الانتخابات القادمة أوضح أنهم يحاورون كل الأحزاب، وألمح إلى أن تحالفاتهم ليست من أجل تقوية وضعية حزبهم بل للوصول لصيغة تفاهم ترضى عنها كل القوى السياسية.
وكشف أن تفاهمهم مع الشعبي يأتي في هذا الإطار لا أكثر، وحول وحدة الحركة الإسلامية قال إنه ليس بمخول للحديث عن ذلك، وهذا السؤال هناك من يجيب عنه داخل الحركة الإسلامية.
وبدوره قال القيادي بحزب الأمة القومي الدكتور إبراهيم الأمين إن مشكلات البلاد لا يمكن حلها عبر بالسلاح أو بالخارج، وأبان أن الخارج يشهد تحولات كبيرة، وقال إن همهم أن تحل قضايا السودان بالداخل وبأيدٍ سودانية، وذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية ضحكت على المعارضة والحكومة معاً ولم تجنيا منها شيئاً.
ودعا الأمين للاعتماد على إيجاد حلول لمشكلات البلاد بالداخل، وطالب بإجراء حوار شفاف وذلك لتوفير بيئة جيدة على حد تعبيره

وحول عودة المهدي للبلاد قال الأمين إنه طلب منه العودة والعمل من الداخل، موضحاً أن عودة المهدي قرار يعود لمؤسسات الحزب والإمام المهدي، وقد اتفقوا على عودته.
مفاوضات المعارضة
كشف رئيس القطاع السياسي لحزب المؤتمر الوطني الدكتور عبدالرحمن الخضر عن إجراء حزبه لمفاوضات مع عبدالعزيز الحلو وآخرين في مكان ما لم يشر إليه بغية الوصول إلى تفاهمات معهم، وأكد استمرار حزبه في التفاوض مع قوى المعارضة خاصة حزب الأمة القومي،  كما استبعد وجود تحالف مع حزب الشعبي  بيد أنه قال إن اللجان التي كونها حزبه للتفاوض مع الأحزاب ليس الغرض منها تقوية الوطني بل تهدف إلى تأكيد التداول السلمي للسلطة.وشن الخضر هجوماً لاذعاً على الأحزاب القديمة والطائفية وطالبها بعدم الحديث عن اللامركزية في الحكم؛ فخلال فترة حكمهم كانت جميع المعاملات والتصاديق تتم في الخرطوم، وقال: (لو الواحد عاوز يصدق طاحونه بجي الخرطوم). وقال الخضر إن انتخابات 2020 لا يقصد بها شرعية الرئيس عمر البشير لأنه امتلك الشرعية بموجب انتخابات 2015م، ونفى وجود حوار داخل أو خارج الغرف المغلقة، لكنه أشار إلى أن هنالك حديثاً يعلن وآخر لا يعلن.
وانتقد اتهام الوطني بدفع قانون الانتخابات للقوى السياسية قائلاً (لم ندفع بالقانون وهذه فرية، وشاورنا فيه جميع الأحزاب) وأضاف: هذا القانون ليس خوفاً من الانتخابات وإنما (تطمين) للقوى السياسية، وأوضح أن تعديل الدستور ليس عيباً طالما هو انتقالي.
وأكد الخضر التزامهم بالانتخابات، وعده التزاماً مهماً، وقال: لابد من إنشاء قانونها الذي أشار إلى أنه سيجاز ويحدد كيفية إنشاء مفوضيتها.
وقال إنه يأمل أن يكون النقاش حول الدستور حراً باعتبار أن الدستور سيحكم الكل في نهاية الأمر، مذكراً بأن السودان لديه ذخيرة جيدة من تجربة إعداد الدساتير عبر مختلف حقبه الزمنية، مضيفاً أنها ممتازة ويمكن الخروج منها برؤية للدستور القادم ليجيزه البرلمان.
مؤسسات الحزب
 على صعيد متصل نفى حزب الأمة القومي أن تكون عودة الصادق المهدي للبلاد نتيجة لصفقة مع حزب  الوطني. وأكد القيادي بحزب الأمة الدكتور إبراهيم الأمين أن عودة الصادق المهدي جاءت بناءً على رغبة مؤسسات الحزب، وقال (الصادق مكانو السودان ونحن حزب جهادي وحنموت واقفين). ووجه الأمين انتقادات واتهامات للوطني وقال إنه عمل على إضعاف الولايات من خلال إدارتها مركزياً بصورة مباشرة أو غيرها، ورهن مشاركة حزبه في الانتخابات بتوفر الحريات خاصة أن جميع الأحزاب محاصرة والوطني يتمتع بأموال الدولة، وقال (منع تمويل الأحزاب من الخارج أو تسلم  مبالغ من جهات أجنبية، والوطني نفسه أقر بأن الأموال التي شيد بها داره جاءته من الصين لذلك نحن نطالب بالمساواة والعدالة) وأشار إلى تمسك حزبه بحل جميع قضايا البلاد بالداخل وبالطرق السلمية قائلاً: (نحن مع التداول السلمي للسلطة دون استخدام السلاح).  

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير