الاربعاء, 14 مارس 2018 03:06 مساءً 0 1 0
أزمة السيولة
أزمة السيولة

ألوان الحياة

صلاح عمر الشيخ

أزمة السيولة

اسود : أزمة السيولة تجاوزت  الضغط على مكتنزى المال والسيولة المخزنة فى المنازل والتى سحبت من البنوك لاستخدامها فى شراء الدولار والذهب الى الضغط على المواطن البسيط الذى يحتاجها فى حياته اليومية ، الأزمة  وصلت مداها حينما أصبحت الصرافات الالية خاوية على عروشها تعلن عن خلوها من المبلغ المحدود وهو لايتجاوز الفى جنيه فى اليوم . وهومبلغ زهيد لقضاء احتياجات يومية يصعب الان تأديتها الا عبر البنوك مباشرة وانتظار صفوف حدد سقف السحب فيها فى افضل الأحوال من خمسة الى سبعة آلاف جنيه ، وطالما ان السقف قد حدد بهذا المبلغ فما معنى ان تعلن الصرافات الالية عن افلاسها وعجزها عن مقابلة طلبات العملاء .
نشر قبل ايّام بان الرئيس قد وجه بعد اجتماع لمراجعة سعر الصرف بان تلبى حاجة المودعين من السيولة ،ولكن للأسف هذا القرار لم يجد طريقه للتنفيذ ولَم يتغير الحال بل اصبح أسوأ ، نحن هنا لا نتحدث عن وقف حال التجارة عموما وتعطل البيع والشراء بشكل شبه كامل الا للضرورة القصوى اى ان هناك شلل كبير فى الحركة الاقتصادية فهل حقق قرار عدم ضخ السيولة للبنوك اغراضه ام زاد من معاناة المواطنين وظهرت تجارة جديدة لتوفير السيولة نظير أرباح معينة وتحولت المضاربة الان من الدولار الى توفير السيولة ارجو ان يعاد النظر فى هذا الامر بأعجل ما يكون لتحريك الاقتصاد ونفع المواطن صاحب المدخرات البسيطة .  

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة