الاربعاء, 08 مايو 2019 11:03 صباحًا 0 235 0
«اخبار اليوم» ترصد الاحداث بساحة الاعتصام
«اخبار اليوم» ترصد الاحداث بساحة الاعتصام

الخرطوم : الحاج عبد الرحمن الموز
اتهم الثوار المعتصمين أمام القيادة العامة أمس ما سموهم بالمندسين كتائب الظل وأفراد من جهاز الامن والمخابرات بمحاولة جرهم لاحتكاك مع قوات الدعم السريع المنتشرة أمام البوابة الرئيسية لوزارة الدفاع، فقد أشهر أفراد من تلك القوات السلاح في وجه  المتظاهرين الذين قادوا تظاهرة حاشدة لبوابة وزارة الدفاع في حوالي الساعة السادسة والنصف وخمسة دقائق، كما قدم أفراد منها بضرب المتظاهرين الذين وصلوا أمام البوابة بالعصا وخراطيم المياه مما أدي لإصابة بعضهم حيث نقلوا إلى إحدى العيادات الميدانية للعلاج.
وادي رفع وتيرة التوتر الى محاولة قيام بعض المتظاهرين للتصدي لقوت الدعم السريع وأوقفوا تقدمها من الجهة الغربية.
وأدت هذه الاحتكاكات الى تدخل المزيد من الثوار الذين حاولوا الوصول مرة أخرى الى البوابة وهو ما دفع بعض الضباط من قوات الدعم السريع لتهدئتهم وذكروا لهم بأنهم شركاء منهم في الثورة وطلبوا منهم التظاهر خارج الحاجز أمام البوابة. ولكن تظاهرات أخرى حاولت الوصول الى أمام وزارة الدفاع في وقت لاحق لكن جزءا من قيادات الثوار قاموا بتهدئة المتظاهرين وطالبوهم بالعودة وهو ما أدى إلى خفض التوتر بعض الشيء.
وذكر متظاهرين من صغار السن بأنه لولاء جهودهم في التصدي للدعم السريع لكانت هذه القوات وصلت الى منتصف الميدان.
ومن جانبهم أكد المتحدثون في مختلف المنابر على سلمية الثورة وطالبوا بالحفاظ عليها واتهموا مندسين وكتائب الظل وأفراد من جهاز الأمن بمحاولة جر الثوار للاحتكاك مع الدعم السريع وأكدوا على مطالبهم بحل الجهاز والإعلان صراحة عن مكان اعتقال قيادات ورموز النظام البائد، وأكدوا بان لا أحد من الشعب السوداني رأي من خلال وسائل الإعلام وجود تلك القيادات بالسجون.
وطالب المتحدثون قوات الدعم السريع بعدم إشهار أسلحتها في وجه المتظاهرين ولفتوا بان هؤلاء هم إخوتهم وأقاربهم. ودعوا لعدم استفزاز الشعب أيضا بما أعلنه بعض قيادات الدعم السريع باستعراض قوة لعدد (200) عربة تاتشر. وقال المتحدثون بان الثوار يمكنهم حشد الملايين من الناس ابتداء من جبل أولياء للقيادة العامة وكذلك من الكدرو والدروشاب وبحري وامدرمان الى القيادة العامة أيضا.
وأعلن الثوار براءتهم من اي محاولات تحاول أن تبذلها فلول النظام البائد او جهاز الأمن وكتائب الظل لجرهم للعنف. وأكدوا على ان الثورة سلمية. وذكر بعض قيادات الثوار بأن من يحاول ان قيادة المتظاهرين الى داخل السور أمام القيادة العامة يحاول إشعال الفتنة وطالبوا المتظاهرين بعدم الانجرار إلى مثل هذه الدعوات.
وقال المتحدثون بان التفتيش الذي يتم أمام المداخل أسفر عن ضبط طبنجات وأسلحة بيضاء سلمت للقوات المسلحة. ولفتوا الى أن ذلك يأتي في إطار حفظ الأرواح.
وجزموا بان الثورة لم تنجح الا لأنها سلمية وأنهم متمسكون بسلميتها حتى الرمق الأخير.
وكان بعض الثوار الذين تظاهروا امام بوابة وزارة الدفاع وأشهرت الدعم السريع اسلحتها في وجوههم، فتحوا صدورهم وطالبوا من تلك القوات ان تطلق النار عليهم وانهم سلميون ولا يملكون غير أيديهم البيضاء.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير