منذ 6 يوم 0 175 0
تصريحات لمقرر لجنة أمن الولاية وفاة (7) وإصابة (22) من الجانبين والتحفظ على (24) متهماً
تصريحات لمقرر لجنة أمن الولاية  وفاة (7) وإصابة (22) من الجانبين والتحفظ على (24) متهماً

الخرطوم : متابعة : اخبار اليوم
قال تجمع المهنيين السودانيين -في بيان له نشره على موقع التواصل الاجتماعي تويتر- إن أحداث ولاية القضارف الواقعة شرقي السودان أحد أحداث ما أسماها الثورة المضادة.
وذكر التجمع في بيان حول أحداث القضارف الأخيرة: نراقب بقلق الأحداث المؤسفة التي تواردت الأنباء حولها مؤخرا، والتي تدور حول خلاف محدود نشأ بين مجموعة من الأفراد في أحد الأحياء، وتفاقم إلى مواجهة أكبر ذات ظلال قبلية أدت -حسب الأطباء- إلى مقتل عدد من الأشخاص ووقوع عشرات من الجرحى.
وأكد البيان أن السلمية وإقامة دولة القانون هما المخرج الوحيد من التخبط والفساد، مشددا على ضرورة استكمال أهداف ثورة ديسمبر العظيمة.
اشتباكات وقتلى
يأتي ذلك بينما أعلن والي القضارف محيي الدين أحمد الهادي عن وفاة شخصين وإصابة 15 إثر اشتباكات قبلية حيث تم إحراق عدد من المنازل والمحال التجارية.
وقال الوالي إن السلطات الأمنية عززت وجودها بمنطقة الأحداث للفصل بين الجانبين والاستعانة بقيادات الإدارة الأهلية لاحتواء التوتر وعودة الأمور لنصابها.
وأفاد شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية أن الأحداث وقعت على خلفية شجار بين سيدة من قبيلة وبائع مياه تقليدي من قبيلة اخري بولاية القضارف على سعر عبوة مياه، قادت الأخير إلى طعن المرأة بسكين، وأكدوا أن شقيق القتيلة تدخل للدفاع عنها فطعنه البائع وتطور الشجار إلى اشتباكات مسلحة بين القبيلتين.
وذكر الشهود أن القبيلة عمدت إلى إحراق سوق يتبع للاخري بالكامل، وردت الأخيرة بإحراق عدد من منازل الاخري المشيدة من القش بمن بداخلها مما قاد لاحتقان الوضع بين الطرفين. وأكد طبيب بمستشفى القضارف العام مقتل ستة من قبيلة بعضهم توفى متأثرا بطعنات من السلاح الأبيض والآخر بالحرق بجانب إصابة 61 آخرين من ذات القبيلة بعضهم إصابته خطيرة، وذكر أن المصابين من القبيلة الاخري تم نقلهم لمستشفى الشرطة لمنع أي احتكاك بين الطرفين.
تصريحات لمقرر لجنة أمن الولاية
القضارف : الطيب الشريف
قطع والي القضارف المكلف اللواء الركن محي الدين احمد الهادى بعدم السماح لحدوث العدائيات والتعديات ونشر الفتنة وسط أهل القضارف وكشف الوالي خلال الاجتماع المشترك مع قيادات البنى عامر والنوبة بحضور لجنة امن الولاية وقيادات الإدارة الأهلية والرموز الدينية بالولاية عقب الأحداث  التى وقعت يوم السبت والتى راح ضحيتها عدد سبعة من المواطنين بين الجانبين وإصابة عدد (٢٢) من الجانبين  كشف عن جهات لم يسمها تسعي لعدم الاستقرار علي مستوى البلاد ودعا الوالي لنبذ كافة أنواع الفرقة والشتات وتحكيم لصوت العقل وعدم الانسياق خلف الأهواء كما دعا عقلاء الولاية لضرورة المشاركة في معالجة الآثار المترتبة لإحداث التصالح والسلم الاجتماعي وأكد الوالي تقديم كل المتهمين المحتجزين للمحاكمات العادلة كما أكد جمع السلاح من الطرفين  ومحاكمة كل من يحمل السلاح بدون اى ترخيص وامن الوالي على توقيع الجانبين وبشهادة رموز أهل الولاية لإيقاف العدائيات والتعديات وإعادة القضارف لسيرتها الأولى في تماسك نسيجها الاجتماعي وجدد الوالى حرص حكومة الولاية على  توفير الأمن والاستقرار ونشر القوات الأمنية لبسط هيبة الدولة وحماية الأرواح بين الجانبين
وأشار العميد صالح يحى ابكر مقرر لجنة امن الولاية للدور الذى لعبته القوات الأمنية المشتركة في الفصل بين المجموعتين المتنازعتين مشيرا لوفاة (٧) من المواطنين من الجانبين فيما بلغ عدد المصابين (٢٢) مصابا وقال انه تم التحفظ على عدد أربعة وعشرين متهما فيما تم فتح عدد اثنين وعشرين بلاغا .
هذا وقد أكدت قيادات الجانبين استعدادهما للتوقيع على ميثاق التصالح والتسامح وبشهود كافة اهل القضارف لتحقيق الاستقرار وضبط النفس وإلزام قواعدهم بالتحلي بالصبر وإيقاف العدائيات من اجل تحقيق الاستقرار والسلام  .

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير