السبت, 18 مايو 2019 02:22 مساءً 0 404 0
مشاهد دموية وسط تقدم مفاوضات نقل السلطة...و هروب شقيق البشير ... و تغييرات واسعة فى الشرطة
       مشاهد دموية وسط تقدم مفاوضات نقل السلطة...و هروب شقيق البشير ... و تغييرات واسعة فى  الشرطة

شهد الاسبوع الماضي  اياما  متوتراً بعد عودة حوادث قتل المحتجين إلى المشهد لأول مرة منذ عزل الرئيس عمر البشير في 11 أبريل  الماضي، رغم تقدم مفاوضات نقل السلطة بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير التي تقود المظاهرات.
توتراًت بعد  حالة من الهدوء الحذر
وبدأ الأسبوع المنصرم أكثر توتراً، قبل أن تعود حالة من الهدوء الحذر، بعد استئناف «العسكري الانتقالي» و»الحرية والتغيير»، المفاوضات التي تعثرت سابقاً بشأن تشكيل السلطة الانتقالية، حيث تم وضع برنامج جديد لإدارة الحوار والخلافات.
وبالتزامن مع اختراق غير مسبوق في التفاوض واتفاق العسكريين وقوى الاحتجاجات على هياكل السلطة الانتقالية، كانت مجموعة مسلحة تحصد أرواح المدنيين في محيط ساحة الاعتصام أمام القيادة العامة  .
وأسفر هجوم يوم الإثنين الماضي، الذي نفذته عناصر مسلحة وصفها رئيس المجلس العسكري الانتقال الفريق أول عبدالفتاح البرهان بـ»المندسة»، عن 6 قتلى من المعتصمين وضابط بالقوات المسلحة وإصابة 200 آخرين، وفق إحصائية لجنة أطباء السودان المركزية.
وفي محاولة ثانية لإزالة الحواجز من طرقات رئيسية، الأربعاء الماضي، سقط 8 جرحى على الأقل من المحتجين بحسب مصادر طبية، وذلك إثر قيام قوات مسلحة بزي عسكري بإطلاق الرصاص الحي على المعتصمين أمام القيادة العامة للجيش، الأمر الذي زاد الأوضاع توترا.
ومع غموض حادثة الإثنين، اتهم المجلس العسكري وتحالف «الحرية والتغيير» جهات وصفوها بالمتربصة بالثورة ولم يعجبها الاختراق في المفاوضات بأنها من قامت بالاعتداء على المعتصمين لإجهاض الاتفاق المبرم بين الطرفين، لكن قوى الاحتجاجات عادت وحمل «الانتقالي» مسؤولية قتل المحتجين.
ورغم تصريحات البرهان خلفت الاعتداءات المسلحة على ميدان الاعتصام ردود أفعال غاضبة من جانب المعتصمين، وسط تصعيد اللهجة في مواجهة المجلس العسكري الانتقالي الذي حملوه مسؤولية الأحداث الأخيرة.
وواجه المحتجون الاعتداء المسلح بصمود وإصرار ورفضوا فتح المسارات المؤدية لساحة الاعتصام أمام المجموعات المسلحة، رغم كثافة الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع، مما دفع القوات المعتدية للانسحاب بعد اشتباكات استمرت نحو 4 ساعات، حسب ما أبلغ شاهد عيان «العين الإخبارية».
توسيع دائرة المتاريس واغلاق الشوارع
كما أغلق المتظاهرون منذ صباح الثلاثاء 14 مايو  الطرقات الرئيسية بالخرطوم على مسافة بعيدة من ساحة الاعتصام بالحجارة «المتاريس» وأشعلوا الإطارات، ووسعوا ساحة الاعتصام لتشمل مساحات واسعة شرقا وغربا، حيث أغلقوا طريقي الجمهورية والجامعة قبالة جسر المك نمر. وقام المحتجون كذلك بغلق شارع السيد عبدالرحمن من الناحية الغربية لقيادة الجيش وشارع النيل، إلى جانب إغلاق جسر القوات المسلحة نحو 700 متر شرق ساحة الاعتصام، في محاولة لتأمين الاعتصام ومنع تكرار حادثة الإثنين التي راح ضحيتها العشرات من قتلى ومصابين.
تعليق  التفاوض
وفي خطوة مفاجئة، أعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبدالفتاح البرهان تعليق التفاوض مع قوى إعلان الحرية والتغيير بشأن نقل السلطة لمدة 72 ساعة، وألغى اجتماعاً كان مقرراً له مساء الأربعاء لحسم الخلاف حول تشكيل «مجلس السيادة»، من أجل إزالة الحواجز من الطرقات وتهيئة المناخ.
هروب شقيق البشير
في خضم تطورات الأحداث وتلاحقها، حظيت واقعة هروب «العباس» شقيق الرئيس المخلوع عمر البشير وقيادات من التنظيم البائد إلى تركيا اهتماماً واسعاً محلياً وإقليمياً، بوصفه أحد المتورطين في قضايا الفساد.وبدا الجدل حول كيفية هروب شقيق البشير الذي أعلن المجلس العسكري الانتقالي في وقت سابق اعتقاله، بينما أكد مدير السجن القومي «كوبر» أن «العباس» لم يدخل السجن من الأساس، ما أثار حفيظة الشارع السوداني.
تغييرات واسعة في الشرطة
كما شهد الاسبوع الماضي تغييرات واسعة في الشرطة ضمن الهيكلة الجديدة، شملت ترقية ضُباط وإحالة لواءات وعُمد إلى المعاش، إضافة إلى دمج هيئات. وشملت التعديلات،  تعيين الفريق أول عادل بشاير، مديرًا عامًا للشرطة، والفريق الطريفي إدريس نائبًا له، بعد إعفاء المدير السابق الفريق الطيب فضيل، ونائبه. وتضمنت القرارات أيضًا ترقية عدد من ضباط الشرطة لرُتبة الفريق، وتحسين وضعية الشرطة الشعبية وقوات الاحتياطي المركزي. فضلًا عن إصدار قرارات بإحالة 29 لواء و14 عميدًا ومقدمي شرطة للمعاش، وفصل نحو 255 ضابط شرطة من رتبة الملازم والملازم أول. كما تم دمج الشرطة الأمنية والاحتياطي المركزي تحت مُسمى الأمن الداخلي، ودمج الشرطة الشعبية ودائرة القوة الخاصة بالشرطة الأمنية إلى قيادة قوات الاحتياطي المركزي، وتم دمج دائرة الإرهاب والتجسس بالشرطة الأمنية إلى المباحث المركزية .

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير