الأثنين, 20 مايو 2019 00:42 مساءً 0 518 0
مبارك الفاضل : تشكيل مستويات الحكم الانتقالي الثلاثة يجب ان يخضع للتشاور بين جميع القوي السياسية
مبارك الفاضل : تشكيل مستويات الحكم  الانتقالي الثلاثة يجب ان يخضع للتشاور بين جميع القوي السياسية

الخرطوم : اخبار اليوم
اصدر د . نادية مصطفي ابو نصيرة رئيس المكتب السياسي لحزب الامة حول استئناف المفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي وقوي اعلان الحرية والتغيير تحصلت اخبار اليوم علي نسخة منه وتنشره ادناه:
الله أكبر ولله الحمد
حزب الأمة
المكتب السياسي
استشعارا بمسؤوليتنا الوطنية ، نحو بناء سودان ينعم فيه الجميع بالأمن  والسلام ، وتحقيقا لشعارات الثورة المتمثلة في الحرية والسلام والعدالة ، فإننا في حزب الأمة نؤكد علي
أن إستقرار البلاد والانتقال السلس من دولة الحزب الواحد الي دولة المواطنة يرتبط ارتباطا وثيقا بنجاحنا في خلق توافق وطني يحفظ وحدة المجتمع بمكوناته وكياناته المختلفة. لعبور هذه المرحلة التاريخية التي يرسم و يكتب  فيها مستقبل السودان.
 ونؤكد علي  أن هذا التوافق يمكننا من البناء   علي أسس متينة مستلهمين   الماضي القريب ، آخذين الدروس والعبر  مما  جرتنا اليه محاولات الاستفراد  والهيمنة  والاقصاء.
وفي هذا الصدد يبدي  الحزب تحفظه علي النهج الخاطئ الذي أتبع بالتفاوض مع مكون  واحد من مكونات  الثورة، حول  تأسيس اجهزة حكم  الفترة الإنتقالية التي تحدد مستقبل الوطن.
ويري الحزب أن المنهج الصحيح هو أن يخضع تشكيل مستويات الحكم  الانتقالي الثلاثة من مجلس  السيادة ومجلس الوزارء و المجلس التشريعي للتشاور بين جميع القوي السياسية التي شاركت في الثورة حتي نستطيع تجاوز حالة الاستقطاب السياسي والمجتمعي الحاد الذي تشهده الساحة الوطنية حاليا.آخذين في الاعتبار أن الفترة الانتقالية  تنتظرها مهام تتطلب قدرا كبيرا من التوافق ،مثل   صناعة السلام وإجازة قوانين الانتقال لدولة الديموقراطية مثل قانون الانتخابات .
كما  يؤكد الحزب أن نهج المحاصصة منهج خاطئ ،ينبغي عدم اللجوء اليه. وان التمثيل في المحلس التشريعي الانتقالي يجب ان يستند الي معايير موضوعية تتوافق عليها قوي الثورة مع المجلس العسكري تحدد تمثيل قوي الثورة والمجتمع وان لايتم ذلك عبر قسمة ضيزي لاتستند الي معايير موضوعية.
 وعليه يري الحزب أن حلول الازمة الراهنة والمخرج منها يكمن في الآتي :  
 1/فك التجميد عن دستور ٢٠٠٥ مع إلغاء كل التعديلات التي ادخلها نظام الإنقاذ عليه وهذا كفيل بحل مشكلة الاستقطاب الحادث الآن حول قضايا حسمت في هذا الدستور مثل علاقة الدين بالدولة والهوية واللامركزية . خاصة أن هذا الدستور  حظي بموافقة   أهل السودان جميعا واجمعوا علي بنوده
2/إصدار مرسوم دستوري بهيكل الحكم للفترة الانتقالية يحدد صلاحيات المجلس الرئاسي، ومجلس الوزراء، والمجلس التشريعي الانتقالي.
3/يقوم المجلس العسكري بتسمية رئيس لمجلس الوزراء فوراً من بين الترشيحات المقدمة له، والذي تتوفر فيه الكفاءة والخبرة والحيادية بعيداً عن اليسار واليمين.
4/يقوم  رئيس مجلس الوزراء المكلف و بعد  التشاور مع القوى السياسية والمهنية والمجلس العسكري بتشكيل الحكومة وفقا للمعايير المتفق عليها _ بعيدا عن المحاصصات الحزبية خاصة وأن عددا من الأحزاب ومن بينها حزبنا  أعلنت عدم رغبتها في المشاركة التنفيذية في حكومة الانتقال - ويتم هذا التشاور والتكوين   في فترة لا تتجاوز  الأسبوع ً من تكليفه.
5/يدعو المجلس العسكري قادة جميع  القوى  التي شاركت وساندت الحراك  وعددهم لا يتجاوز العشر كتل سياسية  للتشاور حول تكوين المجلس التشريعي الانتقالي والمجلس الرئاسي الانتقالي المشترك ومهام الفترة الانتقالية.
6/تشكيل المجلس الأعلى للسلام عاجلاً  بالتشاور بين المجلس العسكري والحركات المسلحة وقوى الثورة، وتكون قراراته ملزمة

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير