الأثنين, 27 مايو 2019 11:36 صباحًا 0 213 0
كلام اهل البيوت
كلام اهل البيوت

جلابية حزب التحرير

مضي ربع قرن من الزمان منذ عرفت حزب التحرير ولاية إلسودان وكنت من الذين يتلقون منشورات الحزب وصحيفة الراية التي توزع مجانا وهي صحيفة علمية فكرية كانت تجد عندي وعدد من الزملاء  اهتماما وكثيرا ما يجري نقاش حول بعض مقالاتها وكان بعض الزملاء ينقلون منها لتدعيم أفكارهم فيما يكتبون من مقالات الشباب الذين يطوفون بالمكاتب ومظان وجود من يقرأ لهم لا يملون ويتحملون بعض عدم الاهتمام وأحيانا الازدراء ورحم الله اخونا احمد عرابي الذي لاحظ صبر هؤلاء الشباب وحرصهم علي تبليغ الرسالة فقال لي تعرف يا مبروك الخلافة الإسلامية  حتقوم ما في ذلك شك قلت له مستغربا ماذا جد عندك لتقول هذا ؟
قال طبعا ليس هناك افضل من حكم الخلافة الاسلامية وما تنسي انك قديت آذاننا بقصص الخلفاء الراشدين لكن المهم أن تلاحظ جهد هؤلاء الشباب الذين يطوفون علينا ولا يعرف الملل ولا الكسل الي نفوسهم سبيلا فهم يشعرون انك شخص مهم ولا يبالون ببرود الاستقبال خاصة من اخونا فلان وبالتأكيد دعوتهم صادقة والاصرار والعزيمة من علامات النجاح ومن بعد ذلك انتقلنا لمبني اخر لكنهم عرفوا أين نحن وتطورت العلاقة وصرت من المشاركين في منبر قضايا الأمة الذي ينعقد في أول سبت من كل شهر ويطرح أهم قضايا ولاية السودان والأمة الإسلامية وموعده الحادية عشرة صباحا لينتهي عند صلاة الظهر ولا يؤجل الا لأسباب في غاية الضرورة ويطرحون فيه القضايا بكل امانة وشجاعة ويقدمون الحلول رقم قبضة أجهزة امن الانقاذ القوية
منهج الدعوة الموعظة الحسنة والاستدلال بالكتاب والسنة النبوية الشريفة وكل اعضاء الحزب سلاحهم العلم والمعرفة ولي معهم كثير من الطرائف والمراشقات و النقاش الجاد  ومعلوم أن الانضباط في المواعيد لا يعني اي شئ خاصة في حضور المؤتمرات و الندوات ومخاطبات السياسيين بالساعة الحادية عشرة يمكن أن تعني الواحدة رحل عمرابي وانا اشهد تزايد عدد المهتمين في العاصمة  والولايات بحزب التحرير وعندما حضرت معهم افطار رمضان العام الماضي في الدخينات جنوبي الخرطوم دهشت من شباب حزب التحرير  الذين رتبوا الافطار والمخاطبة والنقاش الشفاف أما عند مرافقتي لهم لمدينة القضارف وحضور الندوة التي امها عدد كبير من اهل القضارف وما دار من حديث عميق قدمه شباب الحزب بمشاركة وفد العاصمة.
افطار رمضان لهذا العام شارك فيه عدد من الصحفيين والسياسيين وكانت منصة حزب التحرير منبرا لعدد من قادة الحراك السياسي والأحزاب السياسية الاخري فقد قاد حزب التحرير مرحلة تقديم الفكر والتعبير عن مستقبل حياة الأمة الإسلامية بعيدا عن التفكير في محيط الحكومات الوطنية.
طيلة هذه الفترة ظل حزب التحرير ولاية السودان يرتدي جلابية واحدة وهي الدعوة للخلافة الإسلامية علي نهج النبوة رغم التضييق علي الحزب وملاحقة الأجهزة الأمنية وعرض بدل وعباءات لم يتردد الحزب في تغيير جلابية حزب التحرير التوعية والتربية والهدف الواحد الخلافة الإسلامية علي نهج النبوة حتي تجاوز عدد المنسوبين للحزب من اعضاء حزب التحرير و المتعاطفين معه الملايين تحية إجلال وتقدير للمجاهد الحق اخونا ابراهيم عثمان ابو خليل الناطق الرسمي باسم حزب التحرير  ولاية السودان _ فهمتها وقبلتها من ناس الدخينات _ وعبره لكل اعضاء حزب التحرير ولاية السودان وولايات العالم اجمعين  الصادقين المخلصين نكتب بس

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير