السبت, 03 أغسطس 2019 01:14 مساءً 0 211 0
المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير يتفقان على معظم بنود الوثيقة الدستورية وتصريحات للوسيط الأفريقي ووفدي التفاوض
المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير يتفقان على معظم بنود الوثيقة الدستورية وتصريحات للوسيط الأفريقي ووفدي التفاوض

الخرطوم : أخبار اليوم
أكد الوسيط الإفريقي البروفيسور محمد الحسن لباد أن وفدي المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير اتفقا صباح امس الجمعة بقاعة الصداقة بالخرطوم في ختام جولة مباحثات ناجحة علي معظم بنود الوثيقة الدستورية وأوضح في تصريح صحفي عقب الاجتماع، أن الطرفين اتفقا  خلال هذه الجولة علي عقد جلسة أخرى مساء أمس لاستكمال النقاش حول ما تبقى من بنود الوثيقة، وأشاد بالروح الوطنية الطيبة التى سادت أجواء الاجتماع. وبشر الوسيط الأفريقي الشعب السوداني بأن الاتفاق الشامل بين الطرفين بات وشيكا.
وحول الأحداث الأخيرة أكد الوسيط الأفريقي أن الطرفين اتفقا حول تقييم الأحداث خاصة أحداث مدينة الأبيض التي راح ضحيتها عدد من  المواطنين، وتعاهدا على العمل معا لتفادى كل ما يمكن ان يعرض المواطنين للخطر.
 وفي ذات السياق أكد الفريق أول ركن شمس الدين كباشي رئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي، حرص والتزام المجلس بالتوصل إلى اتفاق شامل مع قوى الحرية والتغيير.
وبشأن الأحداث الأخيرة التى راح ضحيتها عدد من المواطنين في الأبيض وأم بده ، أوضح الفريق أول ركن الكباشي أن لجنة الأمن والدفاع بالمجلس العسكري الانتقالي  زارت مدينة الأبيض برئاسة رئيس اللجنة الفريق أول ركن جمال عمر لتقديم العزاء لأهالى الضحايا والوقوف على تفاصيل الأحداث، وحددت خلال الزيارة المتورطين فى قتل الطلاب حيث تم القبض على تسعة من أفراد  قوات الدعم السريع تم إبعادهم فى الحال من الخدمة  وسلموا إلى الجهات العدلية المدنية لمحاسبتهم، كما توصلت اللجنة إلى أن هناك قصور فى أداء اللجنة الأمنية بولاية شمال كردفان وأصدر المجلس العسكرى قرارا بمحاسبتها بما فى ذلك والى الولاية ، مضيفا أن قوات الدعم السريع شكلت من جانبها لجنة للتحقيق مع قائد الدعم السريع بالأبيض. وبشأن أحداث أم بده أكد الفريق أول كباشى أن لديهم المعلومات الكافية بما جرى وسيتم على ضوئها القبض على الجناة وتسليمهم للعدالة.
من جهته أكد القيادي بقوى الحرية والتغيير الدكتور إبراهيم الأمين، أن قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكرى  توصلا إلى اتفاق تام حول معظم بنود الوثيقه الدستورية مبشرا الشعب السودانى بأن اليوم سيكون نهاية التفاوض بالصورة التى تمكن من إقامة الحكومة المدنية خلال الأيام القليلة القادمة.
 وأشاد الدكتور الأمين بالخطوات العملية التى اتخذها المجلس العسكري الانتقالي بمحاسبة مرتكبي جرائم القتل، مضيفا أن هذه الخطوات تمثل بداية صحيحة ستمنع تكرار وقوع مثل هذه الأحداث.
إلى ذلك أوضح القيادي بالجبهة الثورية التوم هجو، أن  وثيقة الاتفاق بين أطراف الحرية والتغيير بأديس أبابا سلمت اليوم لأول مره للمجلس العسكري الانتقالي ووضعت فى البند الثانى للتفاوض وسيجرى النقاش حولها بعد الفراغ من نقاش الوثيقة الدستورية.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير