الاربعاء, 21 أغسطس 2019 02:29 مساءً 0 1099 0
زيرو فساد ... نسعى لفتح 1000 بلاغ تجاه قيادات الإنقاذ
زيرو فساد ... نسعى لفتح 1000 بلاغ تجاه قيادات الإنقاذ

الخرطوم : الرشيد أحمد

عقدت منظمة « زيرو فساد « مؤتمراً صحفياً ظهر أمس بوكالة السودان للأنباء تحدث فيه مدير منظمة الشفافية السودانية الدكتور الطيب مختار ، والقيادي بمنظمة زيرو فساد مولانا المثنى أبو عيسى ، والأكاديمي الدكتور أحمد رجب.
حيث أشار المتحدثون في المؤتمر الصحفي إلى بعض  الإجراءات التي قامت بها المنظمتان في السابق من توعية بالحقوق وإجراءات جنائية ضد رموز الإنقاذ  ، وكيف أن  الخطوات التي قاموا بها قوبلت  بعنت وعدم إكتمال لها.
وأكد المتحدثون في المؤتمر الصحفي على أهمية تمليك المواطن ثقافة المستهلك وحمايته ومعرفة الحق القانوني في هذا الصدد.
وكشفت منظمة الشفافية عن عدة طلبات تقدمت بها لرموز النظام السابق لإبراء ذممهم المالية ولكن طلباتهم كانت تجابه بحائط صد من قبل النافذين.
وأملت المنظمة بأن يقوم شاغلوا المناصب التنفيذية في الحكومة المقبلة بإجراء إبراء الذمة قبل وبعد التكليف حتى يعرف الشعب السوداني مصدر أموالهم ويقف على ذلك بنفسه.

تجذر الفساد
رئيس منظمة الشفافية  السودانية  الدكتور الطيب مختار أوضح في حديثه أن منظمة الشفافية ، طوعية وليس لها علاقة بحزب أو مكون سياسي ، معرفاً الفساد بأنه يعمل على إساءة إستخدام  المنصب العام لتحقيق منفعة شخصية أو جماعية ، وأكد أن الفساد أصوله متجذرة وعميقة قاطعاً بعدم إجتثاثه كلية في القريب العاجل ، وقال أنه كممارسة بشرية عابر للقارات والإقتصاديات والمجتمعات .
وبين مختار أن منظمة الشفافية كان دورها في السابق يقوم بمطالبة كل الوزراء وشاغلي المناصب الدستورية  الإفصاح عن ذمتهم المالية  مشيراً إلى أن هذا الإجراء لم يتم البتة ، وفي هذا السياق طالب المتقدمين للوظائف الدستورية في الحكومة المقبلة إبراز ذمتهم المالية أمام الرأي العام السوداني.
وقال إن السودان ملفه في الفساد كان واضحاً وكان من الدول التي تتذيل قائمة الفساد طوال الفترة الماضية ، مشيراً إلى أن الفساد كان قاعدة وليس إستثناءاً ، وأضاف أن  كثير من القطاعات في البلاد كانت فاسدة مثل الصناعات الإستخراجية كالبترول ، ووزارة المالية وهذه سماها بأس الفساد ، وقطاع الأمن والصحة ، والأراضي الحكومية والمحلية ، كذلك وصم البرلمان السابق بأن أداؤه كان عبر الولاء الحزبي الضيق ، مشيراً لوجود علاقة سماها بالمشبوهة بين أعضاءه ووزراء في الحكومة ، وقال إن الفساد ضرب القطاع الخاص أيضاً ، وإمتد للأراضي الزراعية التي منحت للمستثمرين بلا وجه حق.
شركات أجنبية
ووجه مختار هجوماً حاداً لشركات الإتصالات والتي قال أنها مستأثرة بالفساد ، وتعمل بلا رقيب على زيادة تعرفة الإتصال ، ونبه إلى أن الكتلة الغير نقدية المتعلقة بهذه الشركات والموجودة لديها كبيرة ، وهي    شركات أجنبية وهذا قد يفتح الباب أمامها واسعاً لدخول السوق.
وجزم مختار بأن الإقتصاد السوداني لن ينصلح حاله ويتعافى الجنيه مالم يتم إعادة ترتيب شركات الإتصالات والتي قال إن إيراداتها كبيرة جداً .
كما قال إن السوق به فوضى ضاربة في الأسعار ، وفي هذا الصدد نفى وجود ما يسمى بتحرير السوق ، وطالب الدولة بالتدخل وتحديد الأسعار وضبطها وعدم تركها سائبة.
إلغاء الإتفاقيات
وبين مختار أن شركات الإتصالات تقوم بإنتاج عملة الكترونية وبدون علم بنك السودان ، وأن هذا الإجراء فيه المصلحة المشتركة بينهما .
ونوه إلى أن هذه الشركات منذ العام 2015م تقوم بإستنزاف الشعب السوداني  ولافتاً إلى  المنظمة قيامهم عبر المنظمة   إجراءات جنائية ضد بعضها.
وقال إن بعض الدول لديها الإرادة ووقفت ضد الإتفاقات التي تبرمها شركات الإتصالات ، وتسائل هنا عن ما الذي يمنع السودان بأن يغير هذه الإتفاقات أو يلغيها ، وتوقع حال عدم حدوث هذا عدم معافاة الإقتصاد السوداني .
ولفت إلى أن وزارة المالية فسادها صعب جداً ، وقطع بإستحالة الحصول على بيانات إعداد الموازنة بشكل واضح منها.
وختم حديثه بأن الأزمة الحالية لتحل وتعالج فإن  على المجتمع المدني لعب دوره وطوعاً عبر مجموعات ، وإنشاءه  لجمعيات حماية للمستهلك حتى يكشف الفساد ويجتثه وذلك عبر تضافر جهوده مع الجهود الرسمية.
ناقوس الخطر
وبدوره قال الأكاديمي أحمد رجب أن أخطر أنواع الفساد هو الفساد المؤسسي ، مبيناً أن شركات الإتصالات تساعد في التضخم الإقتصادي وعبر الأطر القانونية.
وسخر رجب من وضع شركات الإتصالات بالبلاد وقال لا توجد دولة محترمة في العالم تدخل شريك كبير مثل شركات الإتصالات معها   ، ودق رجب ناقوس الخطر وقال أنه آن الآوان أن نقول لهذه الشركات كفى من ممارسات سالبة مضرة بالإقتصاد الوطني.
إجراءات قانونية
القيادي بمنظمة زيرو فساد مولانا المثنى أبو عيسى حامد كشف في بداية حديثه عن فكرة قيام المنظومة  والتي قال أنها كانت عبر دعوة جرت للعديد من الناشطين وكون جسم لها لاحقاً  ، وجزم بأن هذا الجسم قادر على الوصول ل « زيرو فساد « في السودان .
وأوضح أنهم كمنظمة تبنوا فتح البلاغات في قادة النظام السابق الضالعين في الفساد ، وذلك لرد الحقوق والأموال التي سرقت ، مبيناً أنهم قاموا بإنشاء علاقات مع المحاميين والقانونيين ، وعبرها تتم متابعة كل هذه القضايا .
وقال إن المنظمة لديها العديد من الشباب من أنباء الوطن وجلهم جاء من رحم هذه الثورة.
وشدد على وقوفهم ضد الفساد وقال أنهم سيقاتلون فيه بكل ما يملكوا من قوة ، وسيعملون على تنزيل القانون الذي يحاربه لأرض الواقع.
وكشف المثنى عن أن عدد البلاغات التي قاموا بتدوينها ضد رموز النظام السابق والقضايا التي فيها إجراءات قانونية بلغت إلى الآن 121 بلاغ ، مبيناً أنها ضد أشخاص بعينهم من النظام السابق وهي في نيابات الثراء الحرام ومكافحة الفساد .
وتحدث  بحسرة عن  الفساد في النظام السابق والذي قال إنه كان كبير جداً ، وكشف في هذا الصدد عن بيع عدد من المشاريع القومية لأجانب ، وكذلك بيع أراض في قلب الخرطوم ، وداخل السودان  ، وفي مناطق متفرقة من أنحاء البلاد لأجانب ، وفي هذا السياق أشاد بتعامل نيابة مكافحة الثراء الحرام والفساد معهم وقال أنه كان راق.
إصلاح العدالة
ووجه المثنى رسالة قائلاً نريد جعل الثقافة القانونية ونشرها للسودانيين متاحة وذلك عبر كافة الوسائل من مؤتمرات وورش وندوات وفي كل أنحاء البلاد.
كما لفت إلى نيتهم نقل تجارب الدول التي نجحت في محاربة الفساد إلى السودان ، وذلك لإصلاح النظام القضائي والعدلي والإستفادة منه.
وحول نماذج الفساد  التي أرتكبت في العهد السابق قال المثنى أنهم قاموا بإجراءات في المنظمة قسموا بموجبها المنظمة لمجموعات ، كاشفا عن تواصلهم مع لجان الأحياء والتي قال أنها تمدهم بالمعلومات حول من أجرم من قيادات الإنقاذ ، وأضاف أن البلاغات التي فتحوها حتى الآن 121 بلاغ ، وجار الآن التحري فيها ، ولفت إلى أن نشر تفاصيلها يؤثر على سير العدالة ، مضيفاً أن هذه البلاغات فتحت في أعلى مستويات قيادات الإنقاذ الذين أفسدوا ، وقال أن اليوم الذي سيفصحون فيه عن هذه الأسماء قريباً.
وختم حديثه بأن البلاغات والإجراءات القانونية التي قاموا بها ضد الرئيس السابق أكبر من بلاغات النقد الأجنبي ، لافتاً أن العمل يسير فيها بصورة جيدة.

 

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير