الثلاثاء, 27 أغسطس 2019 00:49 مساءً 0 125 0
كلام أهل البيوت
كلام أهل البيوت
كلام أهل البيوت
كلام أهل البيوت

من لنا ليدخلنا في سجل الخالدين

رحل أمس بالقاهرة الأخ والصديق الحبيب موسي يعقوب الذي مند التقيته قبل أكثر من ثلاثين عاما لم نفترق  وكنا نلتقي كل يوم واللقاء بيننا بلا هدنة او انقطاع ولو غالبتنا الدنيا وصعوبات الحياة ولم نجلس لبعضنا البعض كان يسبقني بالمهاتفة ويتحسر علي ضياع يوم لم نلتق فيه .
موسي يعقوب مثل الزهرة العطرة نتساقط حوله كالفراشات يمتعنا بعطره ونسعد برحيقه يحدث هذا ويداعب ذاك ويبحث عن مشاكلنا ليعيننا علي حلها بفكره الثاقب وروحه الشفافة ومعين صدقه الذي لا ينضب موسي يعقوب فقده كبير ستفتقده أرامل وأيتام وشيوخ عجزة ينفق بيمينه ما تعلم يساره ومن أريحيته أنه كان يشعر من يتصدق عليهم أنهم أصحاب حق عنده لدرجة أن إحداهن ترسل له رسالة احتجاج بسبب التأخير في الرسالة فتجده يعتذر حتى نشفق عليه لإحساسه بالحرج.
موسي يعقوب كان رجلا قوي الشخصية صبور جسور خرج ابنه محمد الخاتم ولم يعد ندعو الله أن يعيده لامه سالما ورحل لرحاب ربه ابنه وائل ورغم ذلك يكثر من الشكر لله سبحانه تعالي علي تمام النعم ويضحك لنكتة أسامة كأنه لم تقابله محطة من محطات الأحزان فصبر موسي يعقوب معجزة وعندما توفي ابنه وائل  عليه رحمة الله كان يتولي تخفيف أحزاننا ويداعبنا بعد موارة الجثمان كأننا أصحاب المصيبة .
كنت استطيع الكتابة لو كان فقدنا غير موسي ولكن عند موسي يجف المداد وتخرس الكلمات ما اعجز اللغات عن التعبير عن أحزاننا وتضيق ام اللغات عن ان تفصح عما يجيش في صدورنا  الفقد جلل والمصيبة عظيمة ولكننا نأمل أن نكون من المبشرين الذين إذا إصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون والبقاء لله وحده اللهم يا واحد يا أحد انزل عندك موسي في عليين مع الشهداء الصديقين ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير