الأثنين, 09 سبتمبر 2019 01:42 مساءً 0 58 0
على الرصيف
على  الرصيف

كادقلى..الجمال والنضرة

كادقلى الصمود ..وكاد..يغلى وكدوقلى ..وعروس الجبال ..أسماء لها عبق وتاريخ لمدينة تنام على أهداب جبال شاهقة تحتضنها فى حميمية جارفة كحميمية أهلها السمر  الطيبين وتحيطها كإحاطة السوار بالمعصم ..مدينة فى الخريف هى جنة الله فى اﻻرض كما وصفها الموسيقار وداللمين  والمطربة ندى القلعة العام الماضي ..كادقلى  حيث الجمال والخضرة على مد البصر هى المدينة المسالمة على مر اﻻزمان والدهور  اﻻ من ويلات فرضت عليها باتون الحرب البغيضة ..مدينة المبدعين فى شتى المجاﻻت الرياضية والثقافية واﻻجتماعية واﻻقتصادية والدرجات العلمية الرفيعة ويكفى انها تزينها (مدرسة تلو الثانوية العريقة ) التى تكنى( باكاديمية القادة وكلية العلماء ) والتى خرجت عباقرة فى كل التخصصات  اثروا سوح سوداننا الحبيب والعالم اجمع ...لحيظات مرت كطيف ثرى فى أصيل الدجى قضيناها فى رحابها البهية  ونحن نشارك زملائنا وأحبابنا  باتحاد صحفيي جنوب كردفان النشط  ختام دورته التدريبية بإشراف  اﻻتحاد العام للصحفيين السودانيين وبرعاية كريمة من حكومة الوﻻية والتامين الصحي بالوﻻية وشركاء أخر ..وقد حققت الدورة نجاحها المطلوب وهى تحمل اسم (المراسل الصحفي ) وشاركت فيها كل محليات الوﻻية ومؤسساتها المختلفة نهلوا من معين وتجارب المحاضرين بقيادة دكتور حسن محمد صالح الكباشى والمصور البارع حق الله الشيخ واحمد الشريف مسئول الوﻻيات باﻻتحاد العام للصحفيين  .وقد أكدت المشاركة الرفيعة لحكومة الوﻻية فى حفل الختام سر اﻻنسجام والتعاون بينها و الإعلاميين والصحفيين بالوﻻية فاتحاد كادقلى بقيادة الصديق بابكر بخيت وعبدالوهاب ومسئول التدريب خالد جمعة وبقية أعضاء المكتب التنفيذي يستحقون اﻻحترام والتجلة لما ظلوا يقدمونه ويبذلونه من اجل النهوض بالصحافة والإعلام بالوﻻية فى ظل تعقدات مشهدية بالغة ..اما تداعى الزملاء باتحادي شمال وغرب كردفان وبتمثيل رفيع لمكاتبهم التنفيذية يؤكد مدى اﻻنسحام بينهم وما يكنونه من تقدير واحترام ﻻتحاد مدينة الجمال والخضرة فالصديق إبراهيم يونس والدرامى المبدع الهادى ومحمد سيف خير سفراء لغربنا الحبيب..شكرا ﻻهل مدينة يقابلونك بالبشر والترحاب وﻻتفارقهم كلمة (وان شاء الله انتو طيبين ) شكرا للمدينة الساحرة التى يجرى بين ضلوعها شلال كلبى على مدى الدهور ..شكرا للقرية التراثية والسياحية والتى تضاهى ارقى المنتجعات العالمية..فان اكبر مورد اقتصادي يرفد خزينة الوﻻية بل والسودان هو السياحة فى الخريف بكادقلى ومحلياتها الساحرة الدلنج والرشاد والقوز والليرى وابو جبيهة والعباسية والتضامن وتلودى وهيبان وهبيلا وأريافها الشمالية والجنوبية والشرقية والكويك ذات عيش الريف الشهى وام دورين  وبقية المحليات الواعدة  شكرا للحديقة المركزية اﻻجمل على نطاق كل سوداننا وتضم أكثر من 1000نوع من اﻻشجار والزهور .شكرا اخى .بابكر بخيت ورفاقه الرائعين روعة إبداعهم وتفردهم الصحفي والإعلامي يامن جعلتم بتداعيكم كادقلى على كل لسان وعكستم الوجه المشرق والجميل لساحرة الجنوب ..فغدا ستعود أسراب الطيور المهاجرة الى أعشاشها وغدا تعود لجنوب كردفان وكادقلى الى  القها القديم عندما كانت مشاريعها سلة غذاء السودان فى بض اﻻيام الخوالي  وستعود ليلات السمر على ضوء القمر ..وحتما سنعود لك بمشيئة الله  ياكادقلى الجميلة سمراء الجمال .

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير