منذ 6 يوم و 3 ساعة 0 142 0
من بينهم محامية: إفادات مثيرة لشهود دفاع الطالب المتهم بقتل شرطي بـــ ( انترلوك)
من بينهم محامية: إفادات مثيرة لشهود دفاع الطالب المتهم بقتل شرطي بـــ ( انترلوك)

الخرطوم : ميادة علي
استمعت محكمة الامتداد شرق المنعقدة بالخرطوم شمال برئاسة القاضي ‏راشد محمد  أمس الي عدد من شهود الدفاع من بينهم محامية في قضية الطالب جامعي المتهم بقتل شرطي ضربا بـ(الانترلوك) ‏بالشارع العام بالخرطوم ، وبحضور ممثلي الاتهام والدفاع أفادت الشاهدة الأولى والتي ذكرت بها تسكن بمنطقة الامتداد وان الأحداث التي وقعت بالقرب منزلها وأنها شاهدت التظاهرات التي قتل بها الشرطي وأشارت الي تجمع عدد من الأطفال وبعض الشباب وأثناء ذلك حضرت عربه بوكس بها مجموعه من الأفراد وكان من بينهم ضابط يرتدي زيا نظاميا يركب بالمقعد الأمامي بالبوكس وأفادت الشاهدة بأن هناك شرطي أطلق الغاز المسيل للدموع ( بنمبان) وعندها قام الأطفال برشق أفراد البوكس بالحجارة الأمر الذي جعلهم ينزلون منهم قاموا بأخذ حجارة من الشارع ملاحقين للمتظاهرين وكان من بينهم الضابط الذي مر بالقرب منها وقالت له حرفيا ( احي انا يا سعادتك جاري وين) ومن ثم صعدت إلي بلكونه احدي جارتها وشاهدت قدوم عربة تاتشر ،كم رأت أفراد عربه البوكس وهم يقومون بضرب شخص اتو به من داخل الحي وأوسعه ضربا بالسياط وركلا بالأقدام الي سقط بالأرض ومن خلال أنفاسهم معه نمي الي علمها بأنه زميل لهم وسمعت أحدهم يقول له يا (معارض )ثم تم رفعه بالبوكس كم أشارت الي أحد أفراد البوكس قد أصيب بحجر من الحجارة التي قام برشقها الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم الثاني عشر عاما وذكرت بأن جميع المتظاهرين كانوا حوالي 30 شخص بهم ثلاثة شباب كانوا يوجهون الأطفال بعدم رشق الحجارة والثبات وعدم الخوف وأكدت بأن الشرطي المصاب تم رفعه بالبوكس ونفت تماما رؤية المتهم بمكان الحادث، وفي ذات الوقت استمعت المحكمة الي شاهدة الدفاع الثانية هي محاميه وأفادت للمحكمة بأنها بيوم الحادث سمعت صوتا   وصعدت الي بلكونه منزلها و رأت مجموعه من الصبية حوالي 30 صبي واضعين فروع الأشجار ويهتفون وبعدها اتت عربه بوكس بها حوالي 12 فرد بالإضافة الي السائق وضابط بالمعقد الأمامي وعند وحضورها قام أفرادها بضرب جدار البوكس بأيديهم محدثين ضجيجا كعادة إفراد الشرطة عند حدوث المظاهرين وذلك لتخويف المتظاهرين  وأثناء سيرهم انحرف البوكس داخل الخور وعندها قام الأطفال برشقهم بالحجارة مما أدى الي إصابة أحد منهم بحجر بظهره وبعدها نزلوا جمعيهم وحملوا الحجارة ملاحقين للأطفال وأشارت الي بقاء الشرطي المصاب ومعه آخر بالبوكس وبعد حوالي نص ساعة حضرت ثلاثة عربات من الشرطة كم حضر أفراد عربه البوكس ومعه شخصان أحدهما تم رفعه بدفار الشغب والآخر تم الاعتداء عليه بالضرب من قبل تسع أفراد مع الإساءة له لفظيا وذكرت الشاهدة بانها سمعت هذا الشخص يقول ليهم (انا زميل) اي أنه نظامي وبعدها تم ركله وضربه تشاجر حوله أفراد جهاز الأمن وأفراد البوكس متجادلين فيه كل منهم يريد آخذه وبعد عراك بأيدي بينهم تم وضعه بالبوكس مع الشرطي المصاب وأكدت الشاهدة بأنها تعرف المتهم من خلال مشاركته المتكررة بالمظاهرات إلا إنها نفت رؤيته بيوم الحادث ،وأضافت بأن الشرطي المصاب كان ضعيف البينة وصغير في السن (وفاتح اللون) بحسب وصفها وقالت بأن الشخص الذي شاهدت صورته بالمواقع التواصل الاجتماعي يختلف عن الشرطي المصاب في الحجم والعمر واللون، وفي الوقت استمعت المحكمة الي شاهد الدفاع الثالث الذي جاءت أقواله علي ذات المنوال وبعد الفراغ من مناقشته بواسطة ممثلي الدفاع والاتهام حددت المحكمة جلسة أخرى لمواصلة سماع قضية الدفاع.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير