منذ 4 يوم 0 117 0
وتتوالى المفاجآت في قضية الشهيد أحمد الخير: الشاكي يفجرها داوية: من الوهلة الأولى ظهرت لي علامات التعذيب
وتتوالى المفاجآت في قضية الشهيد أحمد الخير:  الشاكي يفجرها داوية: من الوهلة الأولى ظهرت لي علامات التعذيب

رصد ومتابعة : هناء مهدي
ما زالت محكمة ام درمان وسط تشهد اجراءات أمنية مكثفة من قبل افراد المباحث والأمن حيث عقدت الجلسة السادسة صباح امس في قضية الاستاذ احمد الخير الذي تم تعذيبه وقتله على يد أحد افراد الأمن بمحلية كسلا بخشم القربة حيث ترأس مولانا الصادق عبدالرحمن قاضي محكمة الاستئناف حيث كانت الجلسة التي عقدت في العاشرة وخمسة دقائق وذلك لسماع الشاكي في قضية الاتهام وذلك بحضور هيئة الاتهام عن الحق العام والحق الخاص برئاسة دكتور عادل عبدالغني وهيئة الدفاع الاستاذ عوض ابودقن ممثل دفاع المتهم الاول والاستاذ ابراهيم الوسيلة ممثل دفاع المتهم الثاني وبقية المتهمين حيث استمعت المحكمة للشاكي سعد الخير احمد عوض الكريم الذي يقيم بخشم القربة موظف وبسؤال ممثل الحق العام مولانا الطاهر عبدالرحمن احمد وكيل اول نيابة وضح للمحكمة الموقرة علاقتك بالمرحوم؟ الشاكي شقيق المرحوم ومقيم معه بالمنزل. الحق العام: المرحوم عمره كم سنة؟ الشاكي: ستة وثلاثين سنة. الحق العام: المرحوم كان شغال شنو؟ الشاكي: يعمل استاذ بمدرسة ستيت الثانوية بنين بخشم القربة. الحق العام: وضح للمحكمة حالته الصحية ؟ الشاكي: المرحوم كان صحيح بنسبة 100% ولا يعاني من مرض مزمن ولا عرضي. الحق العام: تعرف شنو عن نشاطه السياسي؟ الشاكي: منذ الثانوي كان ينتمي للحركة الاسلامية وبعدها التحق بالمؤتمر الوطني وتركهم وذهب للمؤتمر الشعبي وكان يجاهر ضد انتخاب البشير 2020م وضد الوالي لانه كان بياكل اموالهم بالباطل كما كتب عن زيارة رئيس الجمهورية في العام 2018م في صفحته عبر الفيس. الحق العام: آخر مرة رأيت فيها المرحوم؟ الشاكي: في يوم 31/1/2019م وخرجنا انا والمرحوم الصباح من اعتزال وكان في اتصال بيني وبينه حوالي الساعة العاشرة مساء قبل الاعتقال. الحق العام: متى عرفت بالاعتقال؟ الشاكي: اتصل على جارنا حوالي الساعة 4:10 بان احمد اعتقل ويدعى سليمان تورالدبة. الحق العام: بعد ذلك عملت شنو؟ الشاكي: اتواصلت مع سليمان وذهبت لمكان جهاز الأمن بجوار مستشفى خشم القربة فيما ذكر الشاكي ان المرحوم كان قبل 31/:1/2019م في الخرطوم بغرض إجازة وإضراب وشغل اسري.  
الحق العام: قابلت منو وقال ليك شنو عند ذهابك لمباني الجهاز؟ الشاكي: قابلت علي شريف وسألني قال لي انت جاي ماشي كداري قلت له نعم وقال لي اخوك بتشوفوا الا الصباح مافي طريقة الآن. الحق العام: الصباح حصل شنو؟ الشاكي: قلت أبيت في المستشفى وجدت جارتنا أستاذة توسل بتقول انو اخوها اعتقل وواحد من ناس الامن ضربها في يدها رجعت مرة اخرى مكاتب الامن وانتظرت حوالي الساعة اثنين صباحاً ومنها رجعت الى البيت. الحق العام: يوم الجمعة عملت شنو؟ الشاكي: اتصلت على علي صالح سألته الحاصل شنو قال لي ما اتحرو معاهو لكن «رأس الهوس دا كلو قائم بيهو اخوك» الحق العام: وضح للمحكمة حاولت الدخول لمباني المعتقل؟ الشاكي: ذكر ان اهلهم كانوا يترددوا لمكاتب الجهاز وانا بعد صلاة العشاء ذهبت وجدت اثنين تاتشر بسرعة وفي ظلام وجدت عزالدين جماع ومحمد صالح الشريف اتكلمت معاهم قلت ليهم اتحريت معاهو ولا عملتو شنو فذكر لي ان الجماعة ديل باكر مودينهم كسلا ممكن تتابعون في كسلا وقال لي حاول اطمأن اللحظة دي تماماً يا شيخ يقومون في اجراءات وتحريات وتحقيقات علشان يكون في عدالة ومافي شخص يتظلم ولحدي بكرة بيحصل خير بعدها رجعت البيت. الحق العام: شغالين وين؟ الشاكي: مساعدين في الجهاز حسب ذكر الشاكي بعدها رجع الى المنزل وكان في اتصالات من الاسرة بين المعتمد وعربة الجهاز ذكر ليهم ان الناس ديل قمت بترحيلهم لكسلا وذكر لنا ان الناس ديل خرجوا من يدي وقال ليهم خالتي انتي المفروض تتدخل وتحل المشكلة بعدها حوالي الساعة الثانية عشر والنصف الا خمسة اتصل علي مدير المؤسسة  التي اعمل بها وقال لي ان افراد الجهاز اتصلوا علي وقالوا انا وانت نحضر لمكاتب الجهاز ونحرس العربة وذهبنا لمكاتب الجهاز وبالفعل ذهبنا ووجدنا افراد الجهاز جميعهم موجودين وقمت بالسلام عليهم ولم يردوا علي كنت عايز اجلس في غرفة الاستقبال وقالوا لي ادخل جوه ووجدت نقيب بالقوات المسلحة قال لي ادخل جوه على يدك اليمين وجدت شخصين لم اتعرف عليهم ومعاهم المعتمد ووجدت خالنا وصديقه فيما ذكر الشاكي للمحكمة ان المعتمد اتصلوا عليه ناس كسلا وقالوا له احمد دا تعب واخذوه المستشفى وفي المستشفى اتوفى وما وروني سبب الوفاة بعدها خرجت مباشرة من المكاتب واتصلت على اخوي واخبرته بعدها أتشاورت مع الأسرة ان نعمل شنو وكنا مستنفرين على التشريع وحوالي الساعة الثالثة صباحاً اتصل علي الطبيب من كسلا ان المدير الطبي لمستشفى كسلا وحفاظاً على مشاعركم علشان الجثمان ما اتعفن تعالوا استلموه لانو مافي تشريح في كسلا الا في القضارف لو عازين تشرحوه. وقلت ليهو خلاص بعمل مشاورات وارجع ليك بعد المشاورات في مدير عام وزارة الصحة عنده علاقة بالاسرة قال استلم الجثمان باسعاف وقلت لي بتاع الاسعاف افتح لينا الاسعاف ووجدته مغطاة ومن الوهلة الاولى ظهرت لي علامات التعذيب الفنلة الداخلية ولون القميص مثل التراب وذكر ان اول شيء اتحسس «الرقبة» متورمة وبها ضربة قوية في فم المعدة وقال بعد للمحكمة ان اثنين من خيلانه ركبوا معه الاسعاف وقالوا لي ادخل يدك على اضلاعه ووجدتها «متورمة» وغير وضعها الطبيعي والبنطلون كان على الركبة وقال لي انزل من الاسعاف واركب العربة الثانية واتصلت على الطبيب الذي اتصل على وقلت ليهو الحالة الجاتك شنو قال لي ما جاتني حالة جاءني جثمان حوالي الساعة الثامنة والنصف مساء ذهبت للمشرحة القضارف وقمنا بعمل اذن التشريح والضابط المتحري قال لي اطلع برا قلت ليهو انا ممرض واحق لي احضر قال لي برضو اخرج برا ما بتقدر تتحمل وبعد اخذت الاذن من المدير بتاع التشريح قال لي اتفضل وشاهدت ينزعوا في الملابس ويغطوا الجثمان بقطعة والطبيب بدأ يأخذ في الدم الذي في القميص وواصل لحدى زراع يده اليمينى ظهرت ضربة كبيرة بالون الاحمر والبني موجودة في اجزاء متفرقة على الظهر وهنالك ضربات متفرقة على الانكل وضربات باللون اسود كما يوجد هنالك سيلان دم خارج من الدبر وبعدها قلت للطبيب ممكن تعطيني سبب الوفاة ليها كم ساعة وبعدها خرجت من المشرحة وقلت ليه ما بقدر أواصل وبعده قمنا بإذن أمر التشريح ودفنه وكانت هناك حراسة مشددة وكان مدير الامن بالقضارف. الحق العام: وضح للمحكمة الجاكم منو من المتهمين؟ فرد الشاكي: بأنه لم يتصل عليهم اي فرد من المتهمين ولكن بعد خمسة عشر يوما جاءنا عثمان عبدالغني تابع للجهاز الامن بخشم القربة. الحق العام: قال ليكم شنو؟ فرد الشاكي: ذكر لهم انه كان واقف مع المعتقلين في المععتقل ويعطوهم الماء ولذلك قبلنا تعزيته.
 بعدها تمت مناقشة الشاكي من قبل الاتهام الدكتور عادل عبدالغني رئيس الهيئة. الاتهام: المرحوم كان اتجاهو السياسي شنو؟ الشاكي: كان مؤتمر وطني وتحول للشعبي في العام 2016م استعان بالشعبي في قضية تزوير نقابة المعلمين. الاتهام: موقفه شنو عن انتخابات 2020؟ الشاكي: ضد انتخاب البشير فيما ذكر انه في العام 2016 ارسل مذكرة بتزوير لنقابة المعلمين ومعممة لكل الولاية بما فيها الوالي والشرطة وذلك في تزوير نقابة المعلمين بخشم القربة. الاتهام: صلة المرحوم بالوالي شنو؟ الشاكي: هو يرى انه سبب في كل الاموال بتزوير اختام المعلمين في قائمة المؤتمر الوطني. الاتهام: علاقتك شنو بالنقابات؟ الشاكي: ناشط سياسي. الاتهام: علاقتك بالجهاز شنو؟ الشاكي: قال هنالك قطعة زراعية بقوموا بزرعها بموية الشراب الاتهام: ذكرت انه مستهدف ويوم الخميس هل شارك بالمظاهرات؟ الشاكي: لم يشارك. الاتهام: يوم الجمعة كان في مظاهرات؟ الشاكي: لا لم تكن هنالك مظاهرات. الاتهام: اعتقل كيف حسب معلوماتك؟ الشاكي: بجوار صيدلية ديوان الزكاة وقال لي استاذ سلمان انه تم ضربه ورميه بالقوة في البوكس. الاتهام: قلت ان لون الظهر متغير عرفت كيف لونو متغير؟ الشاكي: انا ممرض منذ العام 2011م ازاول المهنة وعندي شهادة خبرة منذ العام 2014م..
 بعدها تمت مناقشة الشاكي من قبل محامي دفاع المتهم الاول الاستاذ عوض ابودقن. الدفاع: اين تقيم بخشم القربة؟ الشاكي: اقيم في حي السوق بالقرب من المكاتب جهاز الامن. الدفاع: بتعرف افراد الامن؟ الشاكي: جميع الافراد ولكن الضابط لم اعرفه فقط اعرفه كضابط. الدفاع: حسب علمك بتعرفو استلم المكتب متى؟ الشاكي: من قبل ثلاثة اشهر.
بعدها تمت مناقشة الشاكي من قبل دفاع المتهم الثاني وبقية المتهمين الاستاذ عباس وليد عباس الدفاع: هلا لديه خلاف شخصي أو سياسي مع المتهمين؟ الشاكي: ليس لديه خلاف. الدفاع: بحكم انه مؤتمر وطني هل كان يتعاملون معهم؟ الشاكي: لا ما بتعاون معهم ولكن في العام 2006م اتصلوا عليه ان لديهم جهاز اقوم بالتصليح لهم بحكم دراسته بالحاسوب. الدفاع: كم اجراءات قمت بها؟ الشاكي: كثيرة.
بعدها رفعت الجلسة على ان تعاود في السابع عشر من الشهر الجاري للاستماع لشهود الاتهام.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير