منذ 6 يوم 0 52 0
أهم أقوال أشهر الملحدين في العالم في لحظات موتهم
أهم أقوال أشهر الملحدين في العالم في لحظات موتهم

الاستاذ / الطيب شبشة

 بمبادرة منها تناولت جريدة (أخبار اليوم الألكترونية (ظاهرة الإلحاد) وإنتشاره بين الشباب السودانى من الجنسين ،ومن الواجب-أولا- الإشادة بالمبادرة لأنها أسقطت (ورقة التوت) التي ظلت طويلاً تغطى تلك الظاهرة المرعبة خاصة داخل الأسر التي تبدو إما غافلة عن ظاهرة الألحاد بين بعض أبنائها وبعض بناتها ، ،أو غير مصدقة أن الإلحاد بالله دخل بيوتهم، مبادرة (أخبار اليوم) حفزتنى على أن أعيد نشر (تقرير وثائقى) عن الإلحاد في الدول العربية والإسلامية ،وشفعته ببيان أضفته إلى التقرير عن (أهم ماقاله أشهر الإلحاديين العالميين في ساعة الإحتضار قبل الموت

تقرير من ادار الإفتاء المصرية
أصدر مرصد الفتاوى التكفيرية التابع لدار الإفتاء المصرية تقريرًا جديدًا، يرصد فيه أسباب تزايد ظاهرة الإلحاد بين الشباب فى الدول الإسلامية جاء فيه : إن مصر بها 866 ملحدًا، وليبيا ليس بها سوى 34 ملحدًا، والسودان فيه 70 ملحدا ، واليمن فيه 32 ملحدًا، وفى تونس 320 ملحدا وفى سوريا 56 ملحدا وفى العراق 242 ملحدا وفى السعودية 178 ملحدا وفى الأردن 170 ملحدا وفى المغرب 325 ملحدا، وهذا ملحد مصرى يقول:(لا أعلم هل من الضروري أن أتجه إلى الجهات الرسمية لكي أعلن عن عمق وقدم إلحادي وشدّة حقدي على الأديان، وخصوصاً لمّا تأكّد لي وللعلماء (الملحدين) الذين أؤمن بهم أن أديان البارحة أساطير الأولين)-1-
أقوال  أشهر الملحدين فى لحظات الموت
التقرير أعلاه هو الأقل ذكراً لأعداد الملحدين فى الدول العربية المسلمة، ولذلك لم أشأ أن آخذ  من مصادر أخرى مثل جريدة (واشنطن بوست) الأمريكية التى نشرت ما أسمتها (خارطة الإلحاد فى العالم) وتتضمن أعداد الملحدين فى الدول العربية والإسلامية بمئات الألوف ، وإتجهت وجهة أخرى نحو ذكر عدد من أشهر الملحدين العالميين وما قاله كل منهم قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة ويموت، وفيما يلى قامة بأسماء أشهر الملحدين العالميين:
1-سيزر بورجيا : « في حياتي كنت أستعد لكل شيء إلا الموت , وأنا الآن أموت ولست مستعدا لهذا «
2- توماس هبس ( فيلسوف سياسي) : « أنا على وشك القفز في ظلام ولو
كنت أملك العالم في هذه اللحظة لدفعته لشراء يوم واحد في الحياة «.
3-توماس باين وهو كاتب ملحد عاش في القرن الثامن عشر قال :» أرجوكم لا تتركوني وحيدا
, يا إلهي ماذا جنيت لأ ستحق هذا , لو أن لي العالم كله ومثله معه لدفعت به هذا العذاب , لاتتركوني وحيدا ولو تركتم معى طفلا فإني على شفير جهنم إني كنت عميلا للشيطان».
4- السير توماس سكوت وهو مستشار انجليزي توفي في عام 1594 قال وهو يموت : « حتى لحظات مضت لم أؤمن بوجود إله أو نار , ولكن الآن أنا أشعر بوجودهما حقيقة وأنا الآن على شفير العذاب وهذه عدالة القضاء الرباني «
5- فولتير وهو فيلسوف فرنسي ملحد مات عام 1777 قال موجها كلامه للطبيب المعالج فوشين : « لقد أهملني الرب والناس وسأعطيك نصف ما عندي إذا أبقيتني حيا لستة أشهر , أنا ميت وسأذهب إلى الجحيم»!
6- ممرضة: فولتير « لو أعطيت كل أموال أوربا فلا أريد أن أرى شخصا ملحدا عانى مثله وكان يصيح طوال الليل طلبا للمغفرة «.
7- ديفيد هيوم وهو مؤرخ اسكتلندي وملحد مات عام 1776 قال عنه  من رآه في موته « كان يصيح النيران تحرقني بلهبها « وكان يائسا وقانطا لدرجة تثير الشفقة.
8-نابليون بونابرت،الإمبراطور الفرنسي الذي قتل الملايين لإشباع جنون العظمة عنده وحب حكم العالم قال : « ها أنأ ذا أموت قبل وقتي وأعود إلى باطن الأرض وأنا الإمبراطور الأعظم , شتان مابين الهاوية التي أقع فيها وبين جنة الخلد «.
9-السير فرنسيس نيوبرت  رئيس نادي الملحدين البريطانيين، قال لمن حول سريره وقت موته : « لاتقولوا لى لا يوجد إله، فأنا الآن في حضرته ولا تقولوا لي لا توجد جهنم فأنا الآن أحس بأني أنزلق فيها , تعسا , وفروا كلامكم فأنا الآن أضيع إنها النار التي لو عشت ألف سنة لكذبت بها ولو مضت ملايين السنين لما تخلصت من عذابها آه آه إنها النار» !
10- الملك شارلز التاسع وهو ملك فرنسي قتل عشرات الآلاف من المسيحيين البروتستانت في فرنسا عام 1572 لأنهم على غير دينه الكاثوليكي، قال في موته لأطبائه: « إنني أرى هؤلاء الذين قتلتهم يمرون أمامي وجراحهم تنزف وهم يشيرون إلى , أنني أرى مصيري , لقد أخطأت وضعت إلى الأبد.
11-ديفيد ستراوس وهو كاتب ملحد ألماني الجنسية توفي عام 1874 قال في موته:
«لقد خذلتني فلسفتي وأشعر أنني بين فكي ماكينة ذات أسنان لا أدري في أى لحظة تطحنني»!
12--في مقابلة مع مجلة « نيوزويك» الأمريكية تحدثت سفتلانا ستالين إبنة الدكتاتور الشيوعى الروسي جوزيف ستالين عن لحظة موت أبيها فقالت :» لقد كانت ميتة أبي شنيعة، ففي لحظة موته فتح عينية فجأة وحملق في الموجودين بنظرة جنونية وغاضبة وأومأ بيده اليسرى إلى شىء ما يحوم فوقنا وكانت إيماءة تهديد ثم أسلم الروح»! .
13-أنتون ليفي، مؤسس كنيسة عبادة الشيطان ومؤلف « إنجيل الشيطان» توفي عام 1997، كان يصرخ عند موته» ماذا فعلت ... لقد ارتكبت خطأ جسيما « وكان يطلب الصفح والغفران من الله تعالى .!
فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد
قبل هؤلاء الملحدين بوجود الله الخالق، وباليوم الآجر، وبالحساب، وبالثواب والعقاب، قال فرعون عندما  أدركه الغرق، وكشف عن بصره الغطاء ، ورأى مصيره رأى العين قال:(آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا أول المسلين،  الآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين- سورة يونس، الآيتان 91و92-) وعندى يقين إيمانى بأن أولئك الملحدين يرون -وهم في لحظات الموت- ما يكونوا قد رأوه طيلة حياتهم الدنيا،فمنهم من رأى نفسه يقفز في ظلام مثل الفيلسوف توماس هبس، ومنهم ستالين الشيوعى الملحد الذى رفع رأسه  في لحظة الموت وحدق في شماله وأشار غاضباً بيده إلى « شئ» رآه ، ولم يره غيره ممن هم  حوله ومات، إنه والملحدون مثله من الذين قال الله فيهم:( يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون- الآية 7 من سورة الزمر).-------------
المصادر:
دار الإفتاء المصرية التكفيرية و  1
 فى 23/ ديسمبر/2014مKarim Fadoui
3-شبكة اللادينيين العرب - Non-religious Arabs Network
11 ديسمبر، 2014 ·   

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير