الأثنين, 16 سبتمبر 2019 00:55 مساءً 0 127 0
فوق الشمس
فوق الشمس

الشعارات (المفخخة) .!

ــ قلت أمس. (إن أمر تعيين او إعفاء المدراء (العاميين) حق مكفول للوزير المختص وفق إجراءات وتراتيب واجب أتباعها وهو امر معروف ومعمول به منذ عقود من السنوات)..!
ــــ غني عن القول ان الحكومة الحالية بارشاد واختيار قوي إعلان الحرية والتغيير وهي المسؤولة عن إدارة الجهاز التنفيذي وجري تشكيلها بافتراض الكفاءات والنزاهة ومن واجبها.انجاز برامجها المتفق عليه والمحكومة بالوثيقة الدستورية
ـــــ محاولات التأثير علي الوزراء بالهياج( العاطفي) طعن في المعايير التي وضعت لاختيار شاغلي المناصب الدستورية والتنفيذية
ــــ اما ان نترك للحكومة وحرية( التحرك) دون ضغوطات ونقف الي جانبها. حتي نهاية البرنامج او نسحب منها التفويض ونعفيها عن التكليف.!
ــــــ التعجل في الأحكام ورفع السقوفات والإسراف في الأمنيات والتناقض في المواقف والأفعال لا يحقق السلام ولا يسهم في انتشال الاقتصاد من وهدتهِ ولا يقود لتحول ديمقراطي
ـــ السلام يبدأ بالاعتراف أولا بالمشكلة ثم التفاوض لمعالجتها والتوافق حولها والعمل علي إنزالها علي ارض الواقع
ــــ وضع اي فصيل خلف (طاولة) التفاوض او تجاوزه يولد صراعا جديدا وتتوسع دائرة الحروب ونضيع بذلك اوقاتا سمينة ونهدر موارد ثقيلة ونفتح ثغرات يتسرب  عبرها( نزيفا.) حادا وتتدفق شلالات من الدماء
ــــ الديمقراطية تعني حق الشعب كل الشعب في اختياراته والسودان بطوله وعرضه وتنوعه في الثقافات والمناخات. يستوعب هذا التنوع دون وصايا من أي جهة
ــــ الذين يحاولون اللعب علي (حبلين) معارضة وحكومة وخداع الشباب بشعارات (مفخخة )لا يثقون في اختيارات الشعب ولا يؤمنون بالديمقراطية أصلا ..!
ـــ الثقة  الكاملة في الشعب هي الاحتكام الي صندوق الانتخابات.!
ـــ. والأمر هكذا فان الأحزاب السياسية يتوجب عليها الانصراف الي بناء الديمقراطية في مؤسساتها والاستعداد للانتخابات. وترك حكومة الكفاءات تمارس أعمالها بعيدا عن الصياح والتهريج واللعب علي الدقون.

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير