الاربعاء, 11 ابرايل 2018 03:10 مساءً 0 1 0
البرلمان يشن هجوما كاسحا على المالية وبنك السودان
البرلمان يشن هجوما كاسحا على المالية وبنك السودان

اجل إجازة بيانيهما لمزيد من النقاش

رئيس البرلمان يوجه  المالية بإصدار قرار فوري بإعفاء الفول المصري من الجمارك

بدرية سليمان  :ليس هناك تنسيق بين المالية والبنك وهنالك عدم تنفيذ لتوصيات المجلس

أعضاء البرلمان بكامل أحزابهم يشجبون أداء المالية والبنك المركزي  ويحملوهما ارتفاع السلع والفشل في معالجة الأزمة الاقتصادية

البرلمان: تاج السر بقادي

أجاز المجلس الوطني في جلسة عاصفة نهار أمس مقترح رئيس الجلسة رئيس المجلس البروفيسور إبراهيم احمد عمر بالإجماع بتحويل كل من بياني وزير الدولة بوزارة المالية ضرار عبد الرحمن ضرار ومحافظ بنك السودان حازم عبد القادر الى لجان المجلس المختصة لمزيد من التحقيق مشيرا في هذا الاتجاه الى أن البيانين في حاجة ماسة للمزيد من التخفيف.

هذا وطالب رئيس البرلمان وزير الدولة بوزارة المالية إصدار قرار فورا بإعفاء سلعة (الفول المصري) من الجمارك ضمن السلع المتفق عليها.. هذا وشدد رئيس المجلس على الوزير في هذا الطلب (بنبرة) يغلب عليها الغضب والاستياء.

من جانب أخر انتقدت بشدة نائب رئيس المجلس الاستاذ بدرية سليمان كان من وزارتي المالية وبنك السودان في مداخلة قوية مشيرة بأن البيانين كان فيهما تداخل في الاختصاصات قائلا (اذا تحدثنا عن البنك المركزي ورد في المادة (104) من الدستور ان مسئوليته الأساسية المناط تكليفه- تأمين الأسعار والمحافظة على أسعار سعر الصرف- كفاءة النظام المصرفي- اعتماد السياسات النقدية على آليات السوق. مضيفة أن بيان وزارة المالية تناول هذه الاشياء في قرار الوطن من خلال الحديث عن ضرورة التنسيق بين الطرفين في السياسة المالية والسياسة التعدينية والتمويلية وهذا ما أحدث الخلل الذي نتحدث عنه.

وأبانت انه في القرار رقم (43) تحدثنا عن مراجعات للسياسات الاقتصادية وتخفيض الانفاق الحكومي والذي تحدثنا عنه بالأمس وما هي المراجعات التي تمت في السياسات الاقتصادية وقالت وزير المالية يرجعنا الى السياسات المالية ولا يذكر لنا ماهي حزمة الإجراءات والمراجعات التي اتخذت لاستقرار سعر الصرف- لم أجدها. وأبانت بأنه تم الحديث عن آلية التخطيط الاقتصادي وضرورة ايجاد آلية للتخطيط الاقتصادي ولم يتطرق وزير المالية ووزارته عن التخطيط الاقتصادي كآلية هامة وردت في قرار المجلس الوطني رقم (43) هل هذه الآلية موجودة. وقالت في هذا السياق تعرفنا لأشياء لم نجد الاجابة عليها ولم يتطرق لها وزير المالية هذا وتحدثت عن زيادة سقف التمويل الأصغر مشيرة بأنه رغم الإجراءات الا أنه ما زال الحديث عن 12% مبينة أن الإجراءات تصعب الاستفادة من هذا التمويل الأصغر منتقدة عدم رفع سقف التمويل رغم قرار المجلس بضرورة زيادة السقف. وأبانت ان هنالك توجيه من المجلس بضرورة اخراج الدولة من النشاط التجاري والإنتاجي مبينة أن تم الحديث عن ضرورة ان يقدم للمجلس تقرير ربع سنوي عن الموقف ولم تتم الاشارة لهذا الامر لا من بنك السودان ولا وزارة المالية. وأوضحت بأنه ومن الأشياء الهامة مراجعة البرنامج الخماسي خاصة فيما يتعلق بسلع الصادر بناء على ما ورد في البند (23) وقالت (لم يحدثونا عما اذا كانت تمت المراجعة وما هي المراجعة وماهي الاجراءات التي سوف تتخذ).

وأوضحت بأن المجلس وجه بإنشاء محفظة بالعملة المحلية لدعم الإنتاج الزراعي وأخرى بالعملة الصعبة لزيادة انتاج الذهب إضافة الى توصية بدعم السعر التشجيعي المجزي للذهب من قبل بنك السودان.

وقالت ان هذه الأشياء وردت بقرار من المجلس مبينة بأنه كان يتوقع لهذه البيانات ان يتم الرد عليها وما تم ذكره من هذه القرارات وماهي الإجراءات التي اتخذت وماهي النتائج التي توصلت اليها. نحن نقول هذا لوزارة المالية ولبنك السودان كما نتحدث على أن قرارات رئيس مجلس الوزراء يجب أن تجد خطط للتنفيذ من الوزراء ومدير البنك المركزي.

هذا وقد قابل أعضاء البرلمان على كافة توجهاتهم السياسية البيانين بالاستياء الشديد والنقد اللاذع والاحباط العام نتاج الأوضاع الاقتصادية الراهنة وعدم ملائمة معاش الناس على نحو يشير الى الجدية والأمل في الخروج من عنق الزجاجة والى ذلك قال الأستاذ معتصم ميرغني والى شمال كردفان السابق مؤتمر وطني. ان الحلول التي طرحت مؤقتة والحلول الجذرية للاقتصاد هي المطلوبة وسمعنا كثيرا عن هذه الحلول وتم طرح اعادة هيكلة الاقتصاد وفتح باب الاستثمار وزيادة الانتاج الخطاب متواضع فيما يتعلق بالإنتاج والإنتاجية والاستثمار وحديث الوزير متواضع المتحدثين لم يتطرقوا لنقل الاقتصاد من اقتصاد تقليدي قائم على انتاج طبقة صغار المنتجين الى اقتصاد حديث رأسمالي على صعيد متصل قال الأستاذ عبد الباسط سبدرات وزير العدل السابق- مؤتمر وطني المشكلة الاقتصادية في السودان تحاول أن تجعل رئيس الجمهورية طبيب توليد لحالة حمل متعسرة وتساءل لماذا نجعل رئيس الجمهورية يرأس لجان سعر الصرف ويكون رئيس للجنة الاستثمار. موضحا بان بنك السودان ظل طيلة المدة الماضية على حالة وعندما تحدث رئيس الجمهورية عن إعادة هيكلته أقيل نائب المدير وأربعة من كبار مساعدي المدير القضية الاقتصادية عبر عنها رئيس الوزراء من قبل وقال (نحن في حيرة) وأبان أن اهم وزارتين في السودان هي الزراعة والثروة الحيوانية وقال في هذا الصدد (الذهب المقيم هو الزراعة والثروة الحيوانية) مشيرا بأن الزراعة والثروة الحيوانية هما الذهب الأصل وما دونهما مسكنات على صعيد متصل تحدث د. التجاني السيسي حزب التحرير والعدالة القومي قائلا (لقد اجزنا موازنة 2018م وكان العجز في الميزان التجاري أكبر التحديات واتفقنا على زيادة الانتاج والصادرات وذكرنا الذهب كأهم صادر مشيرا بأن وزارة المعادن ذكرت بأن الذهب يفوق الـ (100) طن فيما أشار وزير الصناعة الى أن الإنتاج (200) طن وقال (ان محافظ بنك السودان قال الدخل مليار دولار). مشيرا بأن هذا الرقم يوضح بان صادر الذهب (28) طن فقط وتساءل أين ذهبت الكمية الباقية موضحا ان حصيلة الصادر تبلغ (5) مليار دولار معظمها خارج البنك المركزي.

يذكر ان وزير الدولة بوزارة المالية في رده اعتبر أن ما قدمه (ورقة) موضحا ان وزير المالية عندما يعود من خارج البلاد سيقدم تقرير الا أن رئيس المجلس اعتبر التقريرين (بيانين)

محافظ بنك السودان قال ان قانون البنك يمنح ادارته تقديم تقرير عن السنة الماضية وليس الحالية. في إشارة الى انتقادات الأعضاء لتقديمه لأداء عام 2017م.

-تفاصيل أوفي في تقرير لاحق

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة