الخميس, 12 ابرايل 2018 03:45 مساءً 0 1 0
حامد ممتاز يقطع قول كل خطيب:أعلن ترشيح حزبه للبشير لانتخابات 2020م
حامد ممتاز يقطع قول كل خطيب:أعلن ترشيح حزبه للبشير لانتخابات 2020م

تقرير: الرشيد أحمد محمد

أعلن رئيس الاتصال التنظيمي بحزب المؤتمر الوطني حامد ممتاز ترشيح الحزب للمشير عمر البشير في انتخابات الرئاسة في 2020م، وقال: «هذا قرار المؤسسات وجماهير الحزب على مستوى السودان» وأكد أنهم لن يسمحوا بأي تفلتات من العضوية، وأضاف «لن نسمح بتكرار ما حدث في انتخابات 2015»، وقال إن الحزب يمر بأفضل حالاته.

وقال ممتاز لدى مخاطبته هياكل المؤتمر الوطني في كادقلي بجنوب كردفان أمس: إن مؤسسات الحزب وجماهيره توافقت على ترشيح الرئيس المشير عمر البشير في الانتخابات  القادمة في 2020، مشدداً على ضرورة إفساح المجال لمن يريد أن ينتمي للحزب وفق لوائحه».

وأكد ممتاز أن الحزب لن يسمح بأي تفلتات وسط العضوية، وأن السلام يعد أولوية للحكومة، مشيراً إلى أن الوضع السياسي الحالي في البلاد أفضل من السابق، وأبان أن الصراع على السلطة أثر في البلاد بسبب الصرف على الأمن .

وأوضح أن الحكومة تدير حواراً مع أمريكا لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، واعتبر المرحلة الحالية «مرحلة انتقال سياسي شامل سماتها الشراكة مع مكونات المجتمع السوداني السياسي والمدني».

مشدداً على أهمية بناء مؤسسات للحكم وفق مخرجات الحوار الوطني «حتى تكون الدولة هي دولة المجتمع عبر مكوناتها المعروفة».

 

بعد نحو عامين ستجرى انتخابات رئاسية في البلاد لاختيار رئيس جديد لها وذلك حسب مقتضيات الدستور الحالي. وفي هذا الصدد أعلن الرئيس المشير البشير أكثر من مرة  عن عدم رغبته في الترشح لولاية جديدة، وقد ظل رئيساً للبلاد منذ العام 1989م.

وجدد المشير البشير تعهداته السابقة بالتخلي عن الحكم مع نهاية دورته الحالية في عام 2020م، ووعد بتسليم البلاد إلى خليفته خالية من الحروب.

عود على بدء

ذات السيناريو الذي سبق انتخابات الرئاسة في العام 2015م  يتكرر اليوم بكل تفاصيله، فقد سبقت تلك الانتخابات تأكيدات من المشير البشير بعدم نيته الترشح وزهده في الرئاسة، بيد أنه تم لاحقاً تجاوز هذه التأكيدات.

وبدأت في هذا الصدد تصدر تصريحات من قيادات في حزب المؤتمر الوطني الحاكم الذي يتزعمه المشير تقول إن ترشيح البشير قرار مؤسسات الحزب وليس البشير تمهيداً لتجاوز تلك التأكيدات.

ثم توالت بشكل ممنهج دعوات تحت لافتات شعبية وحزبية وقبلية تنتهز المناسبات المختلفة معلنة تأييدها لترشيح المشير البشير، كما تبارت النخب المختلفة في تأكيد دقة الظرف الحالي الذي تمر به البلاد وأن المشير البشير هو الشخص الوحيد الذي يمكنه قيادة البلاد في هذا الظرف الدقيق الذي تمر به.

كما تفيض الصحف وأجهزة الإعلام هذه الأيام بأخبار تأييد من مختلف قطاعات المجتمع السوداني لإعادة ترشيح المشير البشير لدورة رئاسية جديدة.

الدستور الحالي

من جانبه أوصد القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي  الأصل ميرغني مساعد الباب أمام تعديل الدستور الحالي حيث قال في إجابته المقتضبة  حول إعلان الوطني أن مرشحهم للرئاسة هو  المشير البشير ..قال : إنهم ضد تعديل الدستور لتحقيق هذه الغاية ، وقال: أي مواطن له الحق في الترشح لرئاسة الجمهورية والدستور يخول له هذا، إلا أن البشير ترشح لدورتين وهذا غير مسموح به حسب الدستور الحالي للبلاد، وأوضح ميرغني أن الدستور لا يحق تغييره إلا عبر البرلمان وإجراءات محددة وهذا لا ينطبق على حالتنا التي نتحدث عنها.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة